...

ِةَليِضَفْلا ُةَساَرِح فيلتأ ديز وبأ الله دبع نب ركب

by user

on
Category: Documents
31

views

Report

Comments

Transcript

ِةَليِضَفْلا ُةَساَرِح فيلتأ ديز وبأ الله دبع نب ركب
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪1‬‬
‫ضيلَةِ‬
‫ِحراسةُ الْ َف ِ‬
‫ََ‬
‫قال هللا تعاىل ‪  :‬وهللا يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين‬
‫يتبعون الشهوات أن متيلوا ميالً عظيماً ‪‬‬
‫أتليف‬
‫بكر بن عبد هللا أبو زيد‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪2‬‬
‫بسم هللا الرمحن الرحيم‬
‫احلمد هلل وحده‪ ،‬والصالة والسالم على من ال نيب بعده‪ ،‬نبينا حممد وعلى آل ه وص ببه‪ ،‬وم ن‬
‫تبعهم إبحسان إىل يوم الدين‪..‬‬
‫أما بعد‪:‬‬
‫فهذذذر اسذذالة ُهرلهذذا للـذذاث لِذتَ ذءْ ِ‬
‫بيؤ ني ذذا افذذلمـ علذذد الفضذذيلةر و ش ذ عذذاو اف ذذت ر ىل‬
‫الرذيلذذةر ذ حيذذاس اف ذذلم افتم ذذك ذذديـهم اليذذوىر افبـيذذة علذذد قامذذة العبو يذذة تعذذاىلر وعلذذد‬
‫الطهر والعفافر واحليا ر وال ذةس حيذاس وفوفذة طارطذاا مذن ذ‪ ،‬لانيذأر الذأ أمذرا الشذبهات‬
‫يف االعتق ذذا ات والعب ذذا اتر وأم ذ ذرا الش ذذهوات يف ال ذذلوق وااللتماعي ذذاتر وتعميقه ذذا يف حي ذذاس‬
‫اف ذذلم يف أسذوأ مطذ م ذذإلر حلذذرب اأسذذالىر وأسذوأ مذلامرس علذذد اامذذة اأسذذالميةر تبـا ذذا‪(( :‬‬
‫الـظاى العافي اجلديد )) يف طاا نيظرية اخلل – و ي اف ماس يف عصذرا‪ :‬العوفذةر أو الشذوملةر أو‬
‫الكو ب ذذة ‪ -‬ذ ذ احل ذذل والباط ذذ‪،‬ر وافع ذذروف وافـك ذذرر والص ذذا‪ ،‬والط ذذا‪،‬ر وال ذذـة والبدع ذذةر وال ذ ذ‬
‫والبدعير والقرآن والكتأ افـ ورة احملرفة التوااس واأجني‪،‬ر واف جد والكـي ةر واف ذلم والكذافرر‬
‫ووحذذدس اا اينر ونيظري ذذة اخلل ذ ذذذر أنيك ذذد مكي ذذدسر لت ذذذويأ ال ذ حتِذدين يف نيف ذذوث اف ذذلمـ ر و وي ذذ‪،‬‬
‫ملذاتذذذر‬
‫مجاعذة اف ذذلم ىل سذاتمة تُ َ ذذاىر وقطيذذا مهذدوه اعتقذذا ُرر تذذااس يف قذهواتذر م ذذت رس يف حت‬
‫متبلد يف ح اسذذر ال يعذرف معروفذاً وال يُـكذر مـكذراًر حذب يـقلذأ مذـهم مذن تلبذؤ عليذذ الشذقاوس‬
‫علد عقبيذ راسراًر ويرتد مـهم من يرتد عن يـذ طلتدايج ‪.‬‬
‫‪ ،‬ذا جيري طقتحاى الوال والذاا ر وتَ ذريأ احلذأ والذب هللا يف هللار و جلذاى ااقذالىر و ذ حت‬
‫اال ذذـة عذذن قذذول لمذذة احلذذلر ومذذـاعة االتامذذات فذذن قيذذؤ عـذذدر قيذذة مذذن رذذةر واميذذذ لبذذاث ‪:‬‬
‫اإلرهاب والتطرف والغلو والرجعية ر ىل آرر ألقاب الذي فروا للذين أسلموار والذين است ر وا‬
‫للذين آمـوا وثبتوار والذين تلبوا علد أمر م للذين استُضعفوا ‪.‬‬
‫ِ‬
‫وم ذذن أق ذذملى ذذذر افإل ذذاطرر وأق ذ حتذد ا نيف ذذوذاً يف متيي ذذا اام ذذةر و تراقه ذذا يف ق ذذهواتار وا ذذالل‬
‫أرالقهار سعد عاس الفتـة الذذين تولذوا عذن ةايذة الفضذات‪ ،‬اأسذالمية يف ني ذاتهم وني ذا افذلمـ ر‬
‫ىل مدااج الفتـةر و قاعة الفاحشة ونيشر ار وعدلوا عن حفظ نيقا ااعرا وحراستها ىل هلدلتهذا‬
‫عن مكانيتهار وفتح أ واب ااطماع يف اقتحامهار ‪ ،‬ذذا مذن رذالل الذدعوات ا وذةر والشذعااات‬
‫افضذذللة طسذذم حقذذوس اف ذرأسر وحريتهذذار وم ذذاواتا طلرلذذ‪ .. ،‬و كذذذار مذذن ع ذوات يف ق ذواتم يطذذول‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪3‬‬
‫قذذرحهار تـاولو ذذا عقذذول م ذ ةسر وأفكذذاا مريضذذةر ياللذذون طفـذذا اس ليهذذا يف ذذال اأسذذالىر ويف‬
‫اجملتمعات اف تقيمة أسقاط احلجاب ورلعذر ونيشر التاج وال ذفوا والعذري واخلالعذة واالرذتالطر‬
‫ؤ لكم أيها اأطحيون ) ‪.‬‬
‫حب يقول ل ان حال افرأس افتالة ‪ْ َ ( :‬ذي َ‬
‫وقد تلطفوا يف افكيدسر فبدؤوا وضا لبـة االرتالط اجلـ يف ااي ااطفالر و ذرامج‬
‫ااطفذذال يف وس ذذات‪ ،‬اأع ذذالىر وا ذذن التع ذذااف ذ ااطف ذذالر وتقذذد طاق ذذات – ول ذذيق طق ذذات –‬
‫الد ذذوا م ذذن اجلـ ذ ذ يف االحتف ذذاالتر و ك ذذذا ُؤ ذذاس احلج ذذابر ويُلس ذذق االر ذذتالطر ء ذذ‪ ،‬ذذذر‬
‫البداايت اليت ي ت هلها ءة من الـاث!!‬
‫و ءذذة مذذن الـذذاث ت يذذأ عذذـهم مقامذذد البذذداايتر مذذا ت يذذأ عذذـهم معرفذذة مصذذا ا ار مذذا يف‬
‫جتد ااهاي – افوضة – الفاضحة اهلا طةر فإهنا من لدن الب ااي الالتي ر رن أتراضهنر فملرذن‬
‫عر أنيف ذهن زهاي متجذد سر ذي تايذة يف العذري وال ذفالةر وقذد ُقذحـؤ ألذا ااسذواسر وتبذاا‬
‫الـ ا يف ال بل ىل قراتهار ولو علموا مصدا ا افتعفنر لتباعد عـها الذين فيهم قية من حيا ‪.‬‬
‫ومذذن البذذداايت احملرمذذة ‪ :‬لبذذاث ااطفذذال افال ذذق العاايذذةر فذذا فيهذذا مذذن يذذالف ااطفذذال علذذد‬
‫ري وتتك ‪.‬‬
‫ذر افال ق والديـةر ا فيها من تشبذ ُ‬
‫وع حت‬
‫و كذذذا سذذلكوا قذذب ال ذذب‪،‬ر ومذذاحوا ذذفوا اف ذرأس وتالهذذا مذذن ذذ‪ ،‬لانيذذأر طلذذدعوس اسر‬
‫وطلتـفيذ اسر و ـشر أسباب الف ا اسر حب ماا الـاث يف أمر مريجر وتَدلَْدل اأميذان يف نيفذوث‬
‫ءةينر وال حول وال قوس ال ط العديد احلكيم‪.‬‬
‫ذاً !! ال ذذد مذذن لمذذة حذذل ترفذذا الضذذيم عذذن ني ذذا افذذلمـ ر وتذذدفا قذذر اف ذذت ر افعتذذدين‬
‫علد الدين واامةر وتُذ ْعلِن التذ ة ا تعبحتد هللا ذ ني ذا افذلمـ مذن فذر احلجذابر وحفذظ احليذا‬
‫حرمذذذ هللا واسذولذ مذذن حذذرب الفضذذيلة طلتذذاج‬
‫والعفذة واالحتشذذاىر وال ذذةس علذذد احملذذااىر والتحذذذير وذذا حت‬
‫وال ذذفوا واالرذذتالطر وتفقذذمل احلصذذرى يف ولذذور رونيذذة الفضذذيلةر و عذذاس الرذيلذذةر ليقذذول ل ذذان حذذال‬
‫العفيفة‪:‬‬
‫ولست مين‬
‫ت منك‬
‫إليك عين‬
‫إليك عين ! َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فَ لَ ْس ُ‬
‫ولِذيُذءَذبِحتؤ هللا ألا من قا من عبا ر علد ميانية واامهم ومون ني اتهم من ذذر الذدعواتر وأنيذذ ال‬
‫جمذذال حلمذذ‪ ،‬قذذي مـهذذا ومذ‪ ،‬ح ذذانر فذذا يشذذا در اف ذذلمون مذذن تيذذاا اخلالعذذة واجملذذون وال ذذفوار‬
‫وقيوع الفاحشة يف عامة اجملتمعات اأسالمية اليت سرت فيها ذر الدعاايت افضللة‪.‬‬
‫ذذ‪ ،‬ن الصذ ذذحافة ت ذ حتذفلؤ يف الـقيصذ ذذةر فـشذ ذذرت لم ذذات عذ ذذهللا افقب ذذوح عذ ذذالن وايذ ذذة‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪4‬‬
‫مقدمات الب ا ر مءذ‪ :،‬افعا ذةر وقذول عذهللا الوضذعي ‪ :‬نيذذ يهذو معا ذة ـذات ذوي الـ ذأر‬
‫و كذا من ميحات التشر الـف ير واالنيفالت اارالقي‪.‬‬
‫وليتذذل هللا امذذرؤ مذذن أب أو ا ذذن أو أ أو هوج و ذذو مر والحتر هللا أمذذر امذرأس أن يا هذذا تـحذذرف‬
‫عذذن احلجذذاب ىل ال ذذفوار ومذذن االحتشذذاى ىل االرذذتالطر واحلذذذا مذذن تقذذد أطمذذاع الذدنييا ومذذالذحت‬
‫الـفوث علد ما و رة وأ قد من حفظ العِر ر واالر العريهللا يف ا ررس ‪.‬‬
‫وعلذذد ني ذذا اف ذذلم أن يتقذ هللار وأن ي ذذلمن الولذذذ ر والقيذذا س حملمذذد ذذن عبذذدهللا ‪‬ر‬
‫وال يلتفنت ىل اهلم‪ ،‬عاس الفواحش واافن ‪.‬‬
‫ومن ان ما س اأميان قوي اليق صن ط ر واستقاى علد قرعذ‪.‬‬
‫وا ن ذر اسالة تـة ال بي‪ ،‬يف ‪:‬‬
‫أمول يف الفضيلة وحراستها وحث افلمـات علد التدامها ‪.‬‬
‫ويف ش عاس افرأس ىل الرذيلة و ذير افلمـات من الوقوع فيها ‪.‬‬
‫وطلفص‪ ،‬ااول يعلم قطعاً الر علد الءاين ‪.‬‬
‫وفيما ذُ ر – ن قا هللا – مقـذا و دايذةر وعظذة و فايذةر فذن نيذوا هللا صذةتذر وأاا دايتذذ‬
‫س‬
‫مذ َذدار ووا رر وقذذد أ ل ذذؤ وح ذ هللا ونيعذذم‬
‫وتءبيتذذذر و ذذ‪ ،‬امذذرف ح ذذيأ نيف ذذذر فليـظذذر موضذذا َ‬
‫الو ي‪. ،‬‬
‫ذإل ْلتها واستإللصذذتها مذذن ذذو ممذذيت تذذاب واسذذالة ومقالذذة عذذن افذرأسر‬
‫ذذذا و ن ذذذر الرسذذالة رالمذذة انيتَذ َ‬
‫عذذدا تذذأ التف ذذة واحلذذديث والفقذذذ و و ذذار وم أا ثقذذال ذذذر الرسذذالة عذذدو عذذهللا العبذذااات واجلمذذ‪ ،‬ىل‬
‫مواضذذعهار ا تفذذا ً ألذذذر اأقذذااسر و ن وذذا يءبِحتذذؤ هللا ذذذ قلذذوب افذذلمـ وافلمـذذاتر هذذاا مجلذذة مذذن اللفتذذات‬
‫اسراا التـذدي‪ ،‬يف عد من ا ايتر ويف ذر الرسالة طاتفة مباا ة مـهار ما ساار يف مءاين الصفحات‪.‬‬
‫وأسملل هللا سبحانيذ أن يذُْلبِ َ ها ُحلَ‪ ،‬القبولر واحلمد اب العاف ‪.‬‬
‫افلل‬
‫بكر بن عبد هللا أبو زيد‬
‫‪ 1420 /4 /1‬ذ‬
‫الفصل األول‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪5‬‬
‫اام‪ ،‬ااول‬
‫وجوب اإلميان ابلفوارق بني الرجل واملرأة‬
‫الفوارق بني الرجل واملرأة ‪ ،‬اجلسدية واملعنوية والشرعية ‪ ،‬اثبتة قدراً وشرعاً‪ ،‬وحساً وعقالً‬
‫‪.‬‬
‫يذذان ذلذذك ‪ :‬أن هللا سذذبحانيذ وتعذذاىل رلذذل الرلذذ‪ ،‬وافذرأس قذذطرين للـذذوع اأني ذذاين‪ :‬ذ ذراً وأنيءذذد ‪‬‬
‫وأنّ ه َلَ ز ال لوجني ال ثىر واألن ى ‪[ ‬الذذـجم‪ ]45 :‬ر يشذذا ان يف ِعمذذااس الكذذون ذذ‪ ،‬فيمذذا‬
‫ؤصذذر ويشذا ان يف عمااتذذذ طلعبو يذة تعذذاىلر ذال فذرس ذ الرلذال والـ ذذا يف عمذوى الذذدين‪:‬‬
‫يف التوحيذذدر واالعتقذذا ر وحق ذذاتل اأميذذانر و س ذذالى الولذذذ تع ذذاىلر ويف الء ذواب والعق ذذابر ويف‬
‫عمذذوى الاتيذذأ والا يذذأر والفضذذات‪ .،‬و ذذال فذذرس أيضذاً يف عمذذوى التشذريا يف احلقذذوس والوالبذذات‬
‫افذذة ‪  :‬وم ا َلق ت اجل ن واإلن ب إال ليعب دون ‪[ ‬الذذذااايت‪ ]56 :‬ر وقذذال سذذبحانيذ ‪ :‬‬
‫ِ‬
‫فلنبيِيَ نه ه حي اة ةيب ة ‪[ ‬الـحذ‪ . ]97 :،‬وقذال‬
‫َمن َع ِم َل صاحلاً من ذى ٍر أَو أُن ى َو ُهو م ممن ْ‬
‫ِ‬
‫الصاحل ِ‬
‫ات من ذى ٍر أو أن َ ى َوه و م ممن فكولد ك ي دَلون اجلن ة‬
‫عد قملنيذ ‪ :‬ومن يعمل من‬
‫َ‬
‫وال يُظْلمون نقرياً ‪[ ‬الـ ا ‪. ]124 :‬‬
‫لكذن فذا قَذذدا هللا وقضذد أن الذذ ر لذذيق ذاانيءد يف ِمذذفة اخللقذة واهليمذة والتكذذوينر ففذي الذذذ واس‬
‫مذذال رلقذذير وقذذوس طبيعيذذةر واانيءذذد أنيقذذج مـذذذ رلقذذة ِ‬
‫ولبِلذذة وطبيع ذةًر فذذا يعايهذذا مذذن احلذذيهللا‬
‫َ‬
‫واحلم‪ ،‬وافإلا واأاضاع وقذلون الرضذيار وتر يذة ليذ‪ ،‬اامذة افقبذ‪،‬ر وهلذذا رلقذؤ اانيءذد مذن‬
‫ِضذذلا آ ى عليذذذ ال ذذالىر فهذذي لذذد مـذذذر ذذا لذذر ومتذذاع لذذذر والرلذذ‪ ،‬مذلمتن علذذد القيذذاى شذذلوهنا‬
‫وحفظها واأنيفاس عليهار وعلد نيتالهما من الذاية‪.‬‬
‫ذذان مذذن آ ا ذذذا االرذذتالف يف اخللقذذة‪ :‬االرذذتالف يـهمذذا يف القذذو ر وال ُقذذداات اجل ذذديةر‬
‫والعقليذذةر والفكريذذةر والعاطفيذذةر واأاا يذذةر ويف العمذذ‪ ،‬واا ا ر والكفايذذة يف ذلذذكر ضذذافة ىل مذذا‬
‫توم‪ ،‬ليذ علما الطأ احلديث من عجاتأ ا ا من تفاوت اخللل اجلـ ‪.‬‬
‫و ذان الـوعان من االرتالف أنييطؤ ألما مجلذة بذةس مذن أحكذاى التشذريار فقذد أولبذا ‪ -‬بذال‬
‫حكمذذة هللا العلذذيم اخلبذذة – االرذذتالف والتفذذاوت والتفاضذذ‪ ،‬ذ الرلذذ‪ ،‬واف ذرأس يف عذذهللا أحكذذاى‬
‫التش ذريار يف افهمذذات والو ذذات الذذيت تُالتذذم ذذ‪ ،‬واحذذد مـهمذذا يف ِرلقتذذذ وتكويـذذذر ويف قداات ذذذ‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪6‬‬
‫وأ اتذر وارتصاص ذ‪ ،‬مـهمذا يف جمالذذ مذن احليذاس اأني ذانييةر لتتكامذ‪ ،‬احليذاسر وليقذوى ذ‪ ،‬مـهمذا‬
‫همتذ فيها ‪.‬‬
‫فإل ذذج س ذذبحانيذ الرل ذذال ذذبعهللا ااحك ذذاىر ال ذذيت تالت ذذم رلق ذذتهم وتك ذذويـهمر وتر ي ذذأ ـي ذذتهمر‬
‫ورصذذاتج تر يبهذذار وأ ليذذتهمر و فذذايتهم يف اا ا ر ومذذا م َو َللذذد م واهانيذذتهمر ومجلذذة و يفذذتهم‬
‫رااج البيؤر وال عي واأنيفاس علد من يف البيؤ‪.‬‬
‫ور ذذج س ذذبحانيذ الـ ذ ذذا ذذبعهللا ااحك ذذاى ال ذذيت تالت ذذم رلقذ ذذتهن وتكذ ذذويـهنر وتر يذ ذذأ ـي ذذتهنر‬
‫ورصاتص ذذهنر وأ لي ذذتهنر وأ ا ذذنر وض ذذع مله ذذنر ومجل ذذة و يف ذذتهن ومهم ذذتهن يف البي ذذؤر‬
‫والقياى شلون البيؤر وتر ية من فيذ من لي‪ ،‬اامة افقب‪.،‬‬
‫وذ ذذر هللا عذذن امذرأس قوهلذذا ‪  :‬ول يب ال ثىر ى األن ى ‪[ ‬آل عمذران‪ ]36 :‬ر وسذذبحانيذ مذذن لذذذ‬
‫اخللذذل واامذذر واحلكذذم والتشذريا‪  :‬أال ل ه اقل ز واألم ر تب ارل هللا رب الع املني ‪[ ‬ااعذراف‪:‬‬
‫‪. ]54‬‬
‫فتلك اا س هللا الكونييذة القدايذة يف اخللذل والتكذوين وافوا ذأر و ذذر اا س هللا الديـيذة الشذرعية يف‬
‫اامر واحلكم والتشريار فالتقؤ اأاا ن علد مصا‪ ،‬العبا وعمااس الكونر وانيتظاى حيذاس الفذر‬
‫والبيؤ واجلماعة واجملتما اأني اين ‪.‬‬
‫وهثا ةرف مما اَتص به ىل واحد منهما‬
‫فمن األحكام اليت اَتص هبا الرجال ‪:‬‬
‫‪ ‬أهنذذم قوامذذون علذذد البيذذوت طحلفذذظ والرعايذذة وحراسذذة الفضذذيلةر و ذ الرذاتذذ‪،‬ر والذذذو عذذن‬
‫احلمد من ال وات‪،‬ر وقَذ حتوامون علد البيوت ن فيها طلك أ واأنيفاس عليهم ‪.‬‬
‫و ِ‬
‫هم عل ى بع ٍ‬
‫النس اا ِف ا ف ه‬
‫وف ا‬
‫ض ل هللاُ بعض ْ‬
‫قال هللا تعاىل ‪  :‬الرج ال قَ هوام و َن عل ى َ‬
‫ص احلِات قانت ات حافظ ات للغي ِ ف ا حف‬
‫أنفق وا ِم ن ْأم واتم فال ه‬
‫هللا ‪[ ‬الـ ا ‪. ]34 :‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪7‬‬
‫ت ‪ ‬يف قذذول هللا تعذذاىل يف سذذواس‬
‫وانيظذذر ىل أثذذر ذذذا القيذذاى يف لفذذظ القذذرآن العظذذيم ‪ََ  :‬تْ َ‬
‫التحر ‪  :‬ضرب هللا م الً للثين ىفروا امرأة ن و وام رأة ل وا ىانت ا َت ت عب دين م ن‬
‫عبادان صاحلني ‪[ ‬التحر ‪. ]10 :‬‬
‫فقولذذذ سذذبحانيذ ‪َ  :‬ت ت ‪ ‬عذذالى زنيذذذ ال سذذلطان هلمذذا علذذد هوليهمذذار و ذذا ال ذذلطان‬
‫للدول عليهمار فافرأس ال تُ َ َاو طلرل‪ ،‬وال تعلو فوقذ أ داً ‪.‬‬
‫‪ ‬ومنه ا ‪ :‬أن الـبذذوس والرسذذالة ال تكذذون ال يف الرلذذال ون الـ ذذا ر قذذال هللا تعذذاىل ‪  :‬وم ا‬
‫أرسلنا من قبلك إال رجاالً نوحي إليهم ‪[ ‬يوس ‪. ]109 :‬‬
‫قال افف رون ‪ :‬ما عث هللا نيبياً ‪ :‬امرأسر وال ملكاًر وال لـياًر وال دوايً ‪.‬‬
‫‪ ‬وأن الواليذذة العامذذةر والـيا ذذة عـهذذار القضذذا واأ ااس وتةلذذار وسذذاتر الذذوالايت الواليذذة يف‬
‫الـكار ال تكون ال للرلال ون الـ ا ‪.‬‬
‫‪ ‬وأن الرل ذذال ارتص ذ ذوا كء ذذة م ذذن العب ذذا ات ون الـ ذذا ر مء ذذ‪ : ،‬ف ذذر اجله ذذا ر واجلُم ذذار‬
‫ولعذ ذذ‪ ،‬الطذ ذذالس يذ ذذد الرلذ ذذ‪ ،‬ال يذ ذذد ار وااوال‬
‫واجلماعذ ذذاتر وااذان واأقامذ ذذة وتة ذ ذذار ُ‬
‫يـ بون ليذ ال ليها ‪.‬‬
‫‪ ‬وأن للرل‪ ،‬ضع ما لألنيءد يف افةاثر والديةر والشها س وتة ا ‪.‬‬
‫و ذذذر وتة ذذا مذذن ااحكذذاى الذذيت ارذذتج ألذذا الرلذذال ذذو معذ مذذا ذ ذذرر هللا سذذبحانيذ يف آرذذر آيذذة‬
‫الطالس [‪ 228‬من سواس البقرس] يف قولذ تعذاىل ‪  :‬وللرج ال عل يهن درج ة وهللا علي ل حك يم‬
‫‪.‬‬
‫وأم ا األحك ام ال يت اَ تص هللا هب ا النس اا فك رية تـ ذذتظم أ ذواب ‪ :‬العبذذا اتر وافع ذذامالتر‬
‫واانيكحذذة ومذذا يتبعهذذار والقضذذا وتة ذذار و ذذي معلومذذة يف القذذرآن وال ذذـة وافذذدوات الفقهيذذةر ذذ‪،‬‬
‫أفر ت طلتمللي قدمياً وحديءاً ‪.‬‬
‫ومـها ما يتعلل حبجاألا وحراسة فضيلتها ‪.‬‬
‫و ذذذر ااحكذذاى الذذيت ارذذتج هللا سذذبحانيذ ألذذا ذذ‪ ،‬واحذذد مذذن الرلذذال والـ ذذا تفيذذد أمذذوااًر مـهذذا‬
‫الءالثة ا تية ‪:‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪8‬‬
‫اامذذر ااول ‪ :‬اأميذذان والت ذذليم طلفذوااس ذ الرلذذال والـ ذذا ن احل ذذية وافعـويذذة والشذذرعيةر ولذذةذ‬
‫‪ ،‬ا تأ هللا لذ قذدااً وقذرعاًر وأن ذذر الفذوااس ذي عذ العذدلر وفيهذا انيتظذاى حيذاس اجملتمذا‬
‫اأني اين ‪.‬‬
‫اامر الءاين ‪ :‬ال جيوه ف لم وال م لمة أن يتم ما رج هللا ذ ا رر من الفوااس افذ واسر فا‬
‫يف ذلك من ال إل علد قذدا هللار وعذدى الرضذا حبكمذذ وقذرعذر ولي ذملل العبذد ا ذذ مذن فضذلذر‬
‫و ذا أ ب قرعي يدي‪ ،‬احل در ويهذب الـفق افلمـةر ويروضها علد الرضذا ذا قذدا هللا وقضذد‬
‫‪.‬‬
‫وهلذذذا قذذال هللا تعذذاىل ا ي ذاً عذذن ذلذذك ‪  :‬وال تتمن وا َم ا ف ه‬
‫ض ل هللا ب ه بعض كم عل ى بع و‬
‫ِ‬
‫للرجال نصي ِممها اىتس بوا وللنس اا نص ي مم ا اىتس ل واس كلوا هللا م ن فض له إ هن هللاَ ى ا َن‬
‫بكل ٍ‬
‫شيا عليماً ‪[ ‬الـ ا ‪. ]32 :‬‬
‫ِّ‬
‫أي اسول هللا! أي دو الرلال وال ني دور و ا‬
‫وسبأ نيدوهلا ما اوار جما د قال ‪ :‬قالؤ أى سلمة ‪ْ :‬‬
‫لـا نيص افةاث فـدلؤ ‪ :‬وال تتمنوا ما فضل هللا ‪ ..‬اوار الطاير واأماى أةدر واحلذا م‬
‫وتة م ‪.‬‬
‫قال أ و لعفر الطاي اةذذ هللا تعذاىل ‪ (( :‬يعذ ذذلك لذ‪ ،‬ثـذاؤر ‪ :‬وال تتشذهوا مذا فضذ‪ ،‬هللا ذذ‬
‫عضكم علد عهللا ر وذُ ر أن ذلك نيذدل يف ني ذا متـذ مـذاهل الرلذالر وأن يكذون هلذن مذا هلذمر‬
‫فـهد هللا عبا ر عن ااماين الباطلةر وأمر م أن ي مللور من فضلذر ذ انيؤ ااماين تذواث أ لهذا‬
‫احل د والب ي ة احلل )) انيتهد‪.‬‬
‫اامر الءالث ‪ :‬ذا ان ذا الـهي ‪ -‬ـج القرآن ‪ -‬عن جمر التم ر فكي‬
‫الشرعية‬
‫ذن يـكذر الفذوااس‬
‫الرل‪ ،‬وافرأسر ويـا ي ل اتهار ويطالأ طف اواسر ويدعو ليها طسذم املس اواة ب ني‬
‫الرجل واملرأة‬
‫ذإللقية‬
‫فهذر ال قك نيظرية حلا يةن فا فيها مذن مـاهعذة أاا س هللا الكونييذة القدايذة يف الفذوااس الذ َ‬
‫وافعـويذذة يـهمذذار ومـا ذذذس ل سذذالى يف نيصومذذذ الشذذرعية القاطعذذة طلفذذرس ذ الذذذ ر واانيءذذد يف‬
‫أحكاى ءةسر ما تقدى عضها‪.‬‬
‫ولو حصلؤ اف اواس يف مجيا ااحكاى مذا االرذتالف يف اخلِلقذة والكفايذةن لكذان ذذا انيعكاسذاً‬
‫يف الفطذذرسر ولكذذان ذذذا ذذو عذ الظلذذم للفاضذذ‪ ،‬واففضذذولر ذذ‪ ،‬لذذم حليذذاس اجملتمذذا اأني ذذاينر فذذا‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪9‬‬
‫يلحقذذذ مذذن حرمذذان وذذرس قُذذدا ِ‬
‫ات الفاضذذ‪،‬ر واأثقذذال علذذد اففضذذول فذذوس قداتذذذر وحاقذذا أن يقذذا‬
‫مءقذذال رر لذذة مذذن ذلذذك يف ق ذريعة أحكذذم احلذذا م ر وهلذذذا انيذذؤ اف ذرأس يف ذذ‪ ،‬ذذذر ااحكذذاى‬
‫ال را مكفولة يف أمومتهار وتد ة مـدهلار وتر ية االيال افقبلة لألمة ‪.‬‬
‫واحم هللا العالمة ومو ن ومد قذا ر ذ قذال معلقذاً علذد ذالى الطذاي افتقذدى [‪: ]260/8‬‬
‫(( ولكن ذا طب من القول والتشهير قد ََل فيذ أ ذ‪ ،‬ذذا الدمذانر ورلطذوا يف فهمذذ رلطذاً ال‬
‫رذالص مـذذ ال صذدس الـيذةر وطلفهذم الصذحيح لطبيعذة ذذا البشذرر وطلفصذ‪ ،‬ذ مذا ذو أمذ س‬
‫ذان‬
‫ططلذذة ال أمذذ‪ ،‬هل ذذا مذذن ض ذذرواسر وطخلذذروج م ذذن ا قذذة التقليذذد لألم ذذم ال البذذةر وطلتح ذذرا مذذن أس ذذر‬
‫االلتمذذاع الفاسذذد الذذذي يضذذطرب طامذذم اليذذوى اضذذطراطً قذذديداًر ولكذذن أ ذذ‪ ،‬ملتـذذا ذذدا م هللا‬
‫وأملح قلوهنم قد اني اقوا يف طريل الضاللةر ورلطذوا ذ مذا ذو مذالف فذا ف ذد مذن أمذوا م‬
‫طهلمذة والعقذذ‪ ،‬واحلكمذةر و ذ مذا ذذو ف ذذا يف مذواس مذذالفر وقذد تذذال القذوى و ءذذرت اعيذذتهم‬
‫مذذن ذوي ااحقذذا ر الذذذين قذذاموا علذذد مذذحافة همذذاهنمر حذذب تبلبلذذؤ اال ذذـةر ومرلذذؤ العقذذولر‬
‫وانيدلذل ءذذة مذن الـذذاث مذا ذذلال الذدعاسر حذذب مذذرا جنذد مذذن أ ذ‪ ،‬العلذذم وذن يـت ذذأ ىل الذذدين‬
‫مذذن يقذذول يف ذلذذك مقالذذة ي ذاأ مـهذذا ذذ‪ ،‬ذي يذذنر َوفذ ْذر ًس ذ أن يذذا أمذذة الذذاالً وني ذذا ً حيذذاس‬
‫مذذحيحة سذذليمة مذذن ا فذذات والعا ذذات واجلهذذاالتر و ذ أن تُ ذ ِذق َ اامذةُ ذ ُذ‪ ،‬ذذ‪ ،‬حذذالد ذ‬
‫الرلال والـ ا ر ويصبح اامر لذ أمر س‬
‫أمان ططلةر تذواث أ لهذا احل ذد والب ذي ذة احلذلر مذا‬
‫قذذال أ ذذو لعفذذرر ار و ذذالؤرر فذذاللهم ا ذذدا س ذوا ال ذذبي‪،‬ر يف همذذان رانيذذؤ اال ذذـة فيذذذ‬
‫عقوهلذذار وليحذذذا الذذذين ؤذذالفون عذذن أمذذر هللار وعذذن قضذذاتذ فذذيهمر أن تصذذيبهم قااعذذة تذذذ أ ذذا‬
‫قي من آ ا م يف ذر ااا ر ما ذ بؤ طلذين من قبلهم )) انيتهد‪.‬‬
‫فءبؤ ألذا اام‪ ،‬الفوااس احل يةر وافعـويةر والشرعيةر الرل‪ ،‬وافرأس‪.‬‬
‫وأتسي اً علد ذا اام‪ ،‬أتيت اامول التاليةر فهي الفوااس يـهما يف الديـة واحلجاب‪.‬‬
‫‪‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪10‬‬
‫اام‪ ،‬الءاين‬
‫ال ب ج اب ال ع ام‬
‫احلجاب عـار العاى ‪ :‬افـا وال ار فر علد ‪ ،‬م لم من ال‪ ،‬أو امذرأسر الرلذ‪ ،‬مذا الرلذ‪،‬ر‬
‫واف ذرأس مذذا اف ذرأسر وأحذذدلا مذذا ا رذذرر ذذ‪ ،‬ذذا يـاسذذأ فطرتذذذر ِ‬
‫ولبِلتذذذر وو اتفذذذ احلياتيذذة الذذيت‬
‫ق ذذرعؤ ل ذذذر ف ذذالفوااس احلجا ي ذذة ذ اجلـ ذ ح ذذأ الف ذوااس اخلَلقي ذذةر والق ذذدااتر والو ذذات‬
‫افشروعة لك‪ ،‬مـهما ‪.‬‬
‫فوالأ علد الرلال سا عذوااتم مذن ال ذرس ىل الر بذة عذن الرلذال والـ ذا ر ال عذن هولذاتم أو‬
‫ما ملكؤ مي الرل‪. ،‬‬
‫وهند الشرع عن نيذوى الصذبيان يف افضذالا جمتمعذ ر وأمذر طلتفريذل يذـهمر مافذة اللمذق والـظذرر‬
‫افل ي ىل اس الشهوس ‪.‬‬
‫ويف الصالس هند الرل‪ ،‬أن يصلي وليق علد عاتقذ قي ‪.‬‬
‫وال يطوف طلبيؤ عراين من ال‪ ،‬أو امرأس ‪.‬‬
‫وال يصلي أحدلا و و عراينر ولو ان وحدر طللي‪ ،‬يف مكان ال يرار أحد‪.‬‬
‫وهند الـ ‪ ‬عن افشي عُراس فقال ‪ (( :‬ال متشوا عراس )) ‪.‬‬
‫وهنذد الـذ ‪ ‬ذا ذان أحذذدا راليذاً أن يتعذذر ر قذذال ‪ (( : ‬ف اهلل أح ز أن يس تبيا من ه م ن‬
‫الناس )) ‪.‬‬
‫ويف اأحراى ‪ :‬معلومة الفوااس اجلـ ‪.‬‬
‫وهنذذد الرلذذال عذذن الديـذذة افإللذذة طلرلولذذة مذذن التشذذبذ طلـ ذذا يف لبذذاث أو حليذذة أو ذذالىر أو ذذو‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫وهند الرلال عن اأسبال ؤ الكعب ر وافرأس مملمواس ارا ثوألا قدا ذااع ل ا قدميها ‪.‬‬
‫ذهللا أ صذاا م عذن العذوااتر وعذن ذ‪ ،‬مذا يءذة الشذهوسر و ذذا أ ب قذرعي عظذيم‬
‫وأمر افذلمـ ِ ِحت‬
‫يف مباعدس الـفق عن التطلا ىل ما ع د أن يوقعها يف احلراى‪.‬‬
‫والـهي عن اخللوس من الرلال طفر انر والـظر ليهم شهوسر أو ما روف ثوااهنا‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪11‬‬
‫و كذا ‪ ..‬من وسات‪ ،‬التد ية والتطهة من الذنيوب وااالذاثر فذا يواثذذ ذلذك مذن حذالوس اأميذان‬
‫ونيذذوا القلذذأر وقوتذذذر وحفذذظ الفذذروجر والعذذدوف عذذن الف ذواحش واخلـذذار ورذذوااى افذذرو سر وحفذذظ‬
‫احليا ر وقد ثبؤ عن الـ ‪ ‬أنيذ قال ‪ (( :‬احلياا ال أييت إال خبري )) ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪12‬‬
‫اام‪ ،‬الءالث‬
‫ال ب ج اب ال خ اص‬
‫جيأ قرعاً علد مجيا ني ا افلمـ التذداى احلجذاب الشذرعير ال ذاتر جلميذا البذدنر ذا يف ذلذك‬
‫الولذذذ والكفذذانر وال ذذاتر جلميذذا الديـذذة افكت ذذبة مذذن ثيذذاب وحلذذي وتة ذذا مذذن ذذ‪ ،‬الذذ‪ ،‬ألـ ذ ر‬
‫وذلذذك طا لذذة افتعذذد س مذذن القذرآن وال ذذـةر واأمجذذاع العملذذي مذذن ني ذذا افذذلمـ مذذن عصذذر الـذ‬
‫‪ ‬م ذذروااً عص ذذر اخلالف ذذة الراق ذذدسر فتم ذذاى الق ذذرون اففض ذذلةر م ذذتمراً العم ذذ‪ ،‬ىل ا ذذالل الدول ذذة‬
‫اأسالمية ىل ويالت يف مـتصذ القذرن الرا ذا عشذر اهلجذرير و داللذة مذحيح ااثذرر والقيذاث‬
‫افطر ر و صحيح االعتباا الأ افصا‪ ،‬و ا اففاسد ‪.‬‬
‫ذجدا واخلذذدوار و ن انيذذؤ‬
‫و ذذا احلجذذاب اففذذرو علذذد افذرأس ن انيذؤ يف البيذذوت فمذذن واا الذ ُ‬
‫يف مواله ذذة ال ذذ‪ ،‬ألـ ذ عـه ذذا ار ذذ‪ ،‬البي ذذؤ أو راال ذذذ فاحلج ذذاب طللب ذذاث الش ذذرعي‪ :‬العب ااة‬
‫واقم ار ال ذذاتر جلميذذا ذذدهنا وهيـتهذذا افكت ذذبةر مذذا لذذؤ الـصذذوص علذذد أن ذذذا احلجذذاب ال‬
‫يكون حجاطً قرعياً ال ذا توافرت قروطذر وأن هلذا احلجاب من الفضات‪ ،‬اجلمةر اخلة الكءةس‬
‫والفض‪ ،‬الوفةر ولذا أحاطتذ الشريعة زسباب متـا الومول ىل تكذ أو الت ا ‪ ،‬فيذ‪.‬‬
‫فآل الكالى يف ذا اام‪ ،‬ىل أا ا م ات‪: ،‬‬
‫املسكلة األوىل ‪ :‬تعري احلجاب ‪.‬‬
‫املسكلة ال انية ‪ :‬مب يكون احلجاب‬
‫املسكلة ال ال ة ‪ :‬أ لة فر احلجاب علد ني ا افلمـ ‪.‬‬
‫املسكلة الرابعة ‪ :‬يف فضات‪ ،‬احلجاب ‪.‬‬
‫و ليك ياهنا ‪:‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪13‬‬
‫اف مللة ااوىل ‪ :‬تعري حجاب افرأس قرعاً ‪:‬‬
‫احلجاب ‪ :‬مصدا يدوا معـار ل ة علد‪ :‬ال ا واحليلولة وافـا ‪.‬‬
‫وحجاب افرأس قرعاً ‪ :‬و سا افرأس مجيا دهنا وهيـتهار ا ميـذا االانيذأ عـهذا مذن اؤيذة قذي‬
‫من دهنا أو هيـتها اليت تتدين ألار ويكون استتاا ا طللباث وطلبيوت‪.‬‬
‫أما سا البدن ‪ :‬فيشم‪َ ،‬مجيعذر ومـذ الولذ والكفانر ما سيمليت التذدلي‪ ،‬عليذذ يف اف ذمللة الءالءذة‬
‫ن قا هللا تعاىل ‪.‬‬
‫وأمذذا سذذا هيـتهذذا ‪ :‬فهذذو سذذا مذذا تتذدين ذذذ افذرأسر راالذاً عذذن أمذذ‪ ،‬رلقتهذذار و ذذذا معذ الديـذذة يف‬
‫قذذول هللا تعذذاىل ‪  :‬وال يب دين زين تهن ‪[ ‬الـذذوا‪ ]31 :‬ر وي ذذمد‪ :‬اللين ة املكتس بةر واف ذذتء‬
‫يف قولذذذ تعذذاىل‪  :‬إال م ا ره ر منه ا ‪ ‬ذذو الديـذذة افكت ذذبة الظذذا رسر الذذيت ال ي ذذتلدى الـظذذر ليهذذا‬
‫اؤية قي من دهنار ظا ر اجللباب –العبذا س‪ -‬ويقذال‪ :‬افذال سر فإنيذذ يظهذر اضذطراااًر و مذا لذو‬
‫أهاحؤ الريح العبا س عما تها من اللباثر و ذا مع االسذتءـا يف قذول هللا تعذاىل ‪  :‬إال م ا‬
‫ره ر منه ا ‪ ‬أي‪ :‬اض ذذطراااً ال ارتي ذذاااًر عل ذذد ح ذ حتِذد ق ذذ‪ ،‬هللا تع ذذاىل‪ :‬ال يكل ف هللا نفس اً إال‬
‫وسعهاً‪[ ‬البقرس‪. ]286 :‬‬
‫و ا قلـا‪ :‬اليت ال ي تلدى الـظر ليها اؤية قي من دهنار احااهاً مذن الديـذة الذيت تتذدين ألذا افذرأسر‬
‫ويلذذدى مـهذذا اؤيذذة قذذي مذذن ذذدهنار مءذذ‪ :،‬الكحذذ‪ ،‬يف العذ ر فإنيذذذ يتضذذمن اؤيذذة الولذذذ أو عضذذذر‬
‫و اخلضذذاب واخل ذذا ر ف ذذإن اؤيتهم ذذا ت ذذتلدى اؤي ذذة الي ذذدر و ذذال ُقرط و ِ‬
‫الق ذذال س وال ي ذواار ف ذذإن اؤيته ذذا‬
‫ت تلدى اؤية ولذ من البدنر ما ال ؤفد‪.‬‬
‫ويدل علد أن مع الديـة يف ا ية‪ :‬الديـة افكت بة ال عهللا ألدا البدن أمران‪:‬‬
‫األول ‪ :‬أن ذا و مع الديـة يف ل ان العرب ‪.‬‬
‫ال اين ‪ :‬أن لفظ الديـة يف القرآن الكر ر يرا ذ الديـة اخلاالةر أي افكت ذبةر وال يذرا ألذا عذهللا‬
‫ألدا ذلك اام‪،‬ر فيكون مع الديـة يف آية سواس الـذوا ذذر علذد اجلذا سر ضذافة ىل‬
‫تف ذذة الديـذذة طفكت ذذبة ال يلذذدى مـهذذا اؤيذذة قذذي مذذن البذذدن افذدين ألذذار أنيذذذ ذذو الذذذي ذذذ‬
‫يتحقذذل مقصذذد الشذذرع مذذن فذذر احلجذذاب مذذن ال ذذا والعفذذاف واحليذذا وتذذهللا البصذذرر‬
‫وحفظ الفرجر وطهااس قلوب الرلال والـ ا ر ويقطا ااطمذاع يف افذرأسر و ذو أ عذد عذن‬
‫حتِ‬
‫الريبة وأسباب الف ا والفتـة‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪14‬‬
‫اف مللة الءانيية ‪ِ :‬مبَ يكون احلجاب‬
‫عرفـا أن احلجاب لفظ عاى ع ‪ :‬ال ار ويذرا ذذ ـذا مذا ي ذا ذدن افذرأس وهيـتهذا افكت ذبة مذن‬
‫ثوب وحلي و ولا عن الرلال االانيأر و ذو طالسذتقرا لذدالالت الـصذوص يتكذون مذن أحذد‬
‫أمرين ‪:‬‬
‫األول ‪ :‬احلجاب الهمة البيوتن اهنا جبهن عن أنيظاا الرلال االانيأ واالرتالط ألم ‪.‬‬
‫ال اين ‪ :‬حجاألا طللباثر و و يتكون من‪ :‬اجللباب واقمارر ويقال‪ :‬العبااة واملسفعر فيكذون‬
‫تعري احلجاب طللباث و‪:‬‬
‫سذا افذرأس مجيذذا ذذدهنار ومـذذذ الولذذذ والكفذذان والقذدمانر وسذذا هيـتهذذا افكت ذذبة ذذا ميـذذا االانيذذأ‬
‫عـها اؤية قي من ذلكر ويكون ذا احلجاب ذ اجللباب واقمارر ولا‪:‬‬
‫‪ – 1‬اقم ار ‪ :‬مف ذ ذ ذ ذذر مجع ذ ذ ذ ذذذ‪ُ :‬ىُ ذ ذ ذ ذذرر وي ذ ذ ذ ذذدوا معـ ذ ذ ذ ذذار عل ذ ذ ذ ذذد‪ :‬ال ذ ذ ذ ذذا والت طي ذ ذ ذ ذذةر و ذ ذ ذ ذذو‪:‬‬
‫(( ما ت طي ذ افرأس اأسها وولها وعـقها وليبها )) ‪.‬‬
‫فك‪ ،‬قي س تطذْيذتَذ وستَ ْذرتذَذُ فقد َرذمرتذ ‪.‬‬
‫ومـذ احلديث افشهوا ‪ِّ َ (( :‬مروا آنيتكم )) أي‪ :‬تطيوا فُذو تها وولهها‪.‬‬
‫ومـذ قول الـمةي ‪:‬‬
‫رل َن لـح اللي‪ ،‬معتجرات‬
‫اف الذبَذـَان من التيقد َ‬
‫ُؤَ ِحتمر َن أطر َ‬
‫وؤْ ُ‬
‫وي مد عـد العرب أيضاً‪ :‬املقنعر مجعذ‪ :‬مقانيار من التقـا و ذو ال ذار ومـذذ يف احلذديث الذذي‬
‫اوار اأماى أةد يف اف ـد‪ :‬أن الـ ‪ ‬ان ذا ملد ا عت افا يديذ يذدعو يذُ َقـِحتذا ألمذا ولهذذ‬
‫‪.‬‬
‫وي مد أيضاً‪ :‬النصيفر قال الـا ة يص امرأس ‪:‬‬
‫س َق َ الـصي وم تُِر سقاطذ فذتـاولتذ واتذقذتـا ِ‬
‫طليد‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫فر أمذ‪ ،‬مذحيح يذدل علذد َس ْسذا وت طيذةر يقذال‪ :‬أتذدفؤ افذرأس‬
‫وي مد ‪ :‬الغدفةر وما تذ‪َ :‬ت َذد َ‬
‫قـاعهار أي‪ :‬أاسلتذ علد ولهها‪.‬‬
‫قال عـاس ‪:‬‬
‫إِن تُ ِ‬
‫غدفِ ي ُدونِي الق ناع فإنين‬
‫ةَ ٌّ أبَ ث الفارس امل ستلدم‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪15‬‬
‫ويقال ‪ :‬املسفعر وأملذ يف فصيح الل ان العريب‪ :‬أي ثوب ان ‪.‬‬
‫وي مد عـد العامة ‪ :‬الشيلة ‪.‬‬
‫ومفة لب ذ‪ :‬أن تضا افرأس اخلماا علد اأسهار مث تلويذ علد عـقها علد مفة التحـك‬
‫واأ ااس علد الولذر ر مث تلقي ا فض‪ ،‬مـذ علد ولهها و ر ا ومر ار وألذا تتم ت طية ما‬
‫لرت العا س كشفذ يف مـدهلا ‪.‬‬
‫ويشاط هلذا اخلماا‪ :‬أن ال يكون اقيقاً يش عما تذ من قعر ا وولهها وعـقها‬
‫و ر ا ومدا ا وموضا قرطهار عن أى علقمة قالؤ‪ :‬اأيؤ حفصة ـؤ عبدالرةن ن أيب‬
‫كرر رلؤ علد عاتشة اضي هللا عـها وعليها ىاا اقيل يش عن لبيـهار فشقتذ عاتشة‬
‫عليهار وقالؤ‪ :‬أما تعلم ما أنيدل هللا يف سواس الـوا مث عؤ خبماا فك تها‪ .‬اوار ا ن سعد‬
‫واأماى مالك يف افوطمل وتةلا‪.‬‬
‫‪ – 2‬اجللباب ‪ :‬مجعذ لال يأر و و‪(( :‬‬
‫ا ءي تشتم‪ ،‬ذذ افذرأس مذن اأسذها ىل قذدميهار‬
‫ساتر جلميا دهنا وما عليذ من ثياب وهيـة )) ‪.‬‬
‫ويقال لذ ‪ :‬ال ُذمال سر وال ِذملْ َحفةر والر ا ر والد ار والك ا ‪.‬‬
‫و و اف مد ‪ :‬العبااةر اليت تلب ها ني ا اجلديرس العر ية ‪.‬‬
‫ومذذفة لب ذذها ‪ :‬أن تضذذعها فذذوس اأسذذها ضذذاا ة ألذذا علذذد ىاا ذذا وعلذذد مجيذذا ذذدهنا وهيـتهذذار حذذب‬
‫ت ا قدميها ‪.‬‬
‫وألذا يعلم أنيذ يشاط يف أ ا ذر العبذا س لو يفتهذا – و ذي سذا تفامذي‪ ،‬ذدن افذرأس ومذا عليهذا‬
‫من ثياب وحلي ‪: -‬‬
‫◄ أن تكون ءيفةر ال قفافة اقيقة ‪.‬‬
‫◄ وأن يك ذذون لب ذذها م ذذن أعل ذذد الذ ذرأث ال عل ذذد الكتفذ ذ ن ان لب ذذها عل ذذد الكتفذ ذ ؤ ذذال‬
‫ُم َ ذمد اجللبذذاب الذذي افاضذذذ هللا علذد ني ذذا افذلمـ ر وفذذا فيذذ مذذن يذان تفامذذي‪ ،‬عذهللا البذذدنر‬
‫وفا فيذ من التشبذ لب ة الرلالر واقتماهلم زا يتهم وعبا اتم ‪.‬‬
‫◄ وأن ال تكون ذر العبا س هيـة يف نيف هار وال ضافة هيـة ا رس ليهار مء‪ ،‬التطريد ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪16‬‬
‫◄ وأن تكذذون العبذذا س – اجللبذذاب – سذذاترس مذذن أعلذذد ال ذرأث ىل سذذا القذذدم ر و ذذذ يعلذذم أن‬
‫لبق ما ي مد ‪ :‬نصف فَ هجة و و ما ي ا مـها ىل الر أ ال يكون حجاطً قرعياً ‪.‬‬
‫ت ن ب ي ه ‪ :‬من اف ذتجدات تا ذة اسذم مذاحبة العبذا س عليهذار أو احلذروف ااوىل مذن اةهذا طلل ذة‬
‫العر يذذة أو تة ذذار حبيذذث يقرؤ ذذا مذذن يرا ذذار و ذذذا عبذذث لديذذد طف ذرأسر وفتـذذة عظيمذذة جتذذر الذذبال‬
‫االجتاا ذ‪.‬‬
‫ليهار فيحرى عملذ و ِحت‬
‫اف مللة الءالءة ‪ :‬أ لة فر احلجاب علد ني ا افلمـ ‪:‬‬
‫معلوى أن العم‪ ،‬افتوااث اف تمر من عصر الصذحا ة اضذي هللا عذـهم فمذن عذد م حجذة قذرعية‬
‫جيذذأ اتباعهذذار وتلقيهذذا طلقبذذولر وقذذد لذذر اأمجذذاع العملذذي طلعمذذ‪ ،‬اف ذذتمر افتذوااث ذ ني ذذا‬
‫افذذلمـ علذذد لذذدومهن البيذذوتر فذذال ؤذذرلن ال لضذذرواس أو حالذذةر وعلذذد عذذدى رذذرولهن أمذذاى‬
‫الرلذال ال متحجبذات تذة سذافرات الولذور وال حاسذرات عذن قذي مذن اا ذدانر وال متالذات‬
‫ديـذذةر واتفذذل اف ذذلمون علذذد ذذذا العمذذ‪،‬ر افتالقذذي مذذا مقامذذد م يف ـذذا مذذرف العفذذة والطهذذااس‬
‫واالحتشاى واحليذا وال ذةسر فمـعذوا الـ ذا مذن اخلذروج سذافرات الولذورر حاسذرات عذن قذي مذن‬
‫أ داهنن أو هيـتهن ‪.‬‬
‫فهذان مجاعان متواا ن معلومان من مدا اأسالىر وعصذوا الصذحا ة والتذا ع هلذم ح ذانر‬
‫حكذذد ذلذذك مجذذا مذذن ااتمذذةر مذذـهم احلذذافظ ا ذذن عبذذد الذذار واأمذذاى الـذذووير وقذذي اأسذذالى ا ذذن‬
‫تيميةر وتة م اةهم هللا تعاىلر واسذتمر العمذ‪ ،‬ذذ ىل ذو مـتصذ القذرن الرا ذا عشذر اهلجذرير‬
‫وقؤ ا الل الدولة اأسالمية ىل ول‪.‬‬
‫و انيؤ داية ال فوا خبلا اخلماا عن الولذ يف مصذرر مث تر يذار مث الشذاىر مث العذراسر وانيتشذر يف‬
‫اف رب اأسالمير ويف ال العجمر مث تطوا ىل ال فوا الذي يع اخلالعة والتجر مذن الءيذاب‬
‫ال اترس جلميا البدنر فإا و ا ليذ االعون‪.‬‬
‫و ن لذ يف لديرس العرب داايتر ني ملل هللا أن يهدي ضال اف لم ر وأن يك البملث عـهم‪.‬‬
‫وا ن ىل قامة اا لة ‪:‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪17‬‬
‫أوالً ‪ :‬األدلة من القرآن الكرمي ‪:‬‬
‫تـوعؤ اا الت‪ ،‬من آايت القذرآن الكذر يف سذوايت الـذوا وااحذداب علذد فرضذية احلجذاب فرضذاً‬
‫مل داً عاماً جلميا ني ا افلمـ ر و ي علد ا يت‪:‬‬
‫الدليل األول ‪ :‬قول هللا تعاىل ‪َ  :‬وقَ ر َن ِِف بُيُوتِ ُك هن ‪: ‬‬
‫قذذال هللا تعذذاىل ‪  :‬اي نس اا الن يب لس ىكح د م ن النس اا إن اتقي‬
‫ف ال ض عن ابلق ول‬
‫فيطمع الثي ِف قلبه م رٌ وقل ن ق والً معروف اً ‪ .‬وق رن ِف بي وتكن وال ت ججن ت جا اجلاهلي ة‬
‫األوىل وأقمن الصالة وااتني اللى اة وأةع ن هللا ورس وله إي ا يري د هللا لي ثه ع نكم ال رجب‬
‫أهل البيت ويطهرىم تطهرياً ‪[ ‬ااحداب‪32 :‬ذ‪. ]33‬‬
‫ذذذا رطذذاب مذذن هللا تعذذاىل لـ ذذا الـذ ‪‬ر وني ذذا افذذلمـ تبذذا هلذذن يف ذلذذكر و ذذا رذذج هللا‬
‫س ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذبحانيذ ني ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذا الـذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ‪ ‬طخلط ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذاب‪ :‬لش ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذرفهنر ومـذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذدلتهن م ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذن‬
‫اسول هللا ‪ ‬ر واهنن القدوس لـ ا افلمـ ر ولقرا تهن من الـ ‪ ‬ر وهللا تعاىل يقذول‪  :‬اي‬
‫أيها الثين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم انراً ‪[ ‬التحر ‪ ]6 :‬ر ما أنيذ ال يتوقا مـهن الفاحشة‬
‫– وحاقا ن – و ذا قملن ‪ ،‬رطاب يف القرآن وال ـةر فإنيذ يذرا ذذ العمذوىر لعمذوى التشذريار‬
‫وان العذذاس عمذذوى اللفذذظ ال خبصذذوص ال ذذبأر مذذا م يذذر ليذذ‪ ،‬يذذدل علذذد اخلصومذذيةر وال ليذذ‪،‬‬
‫ـار الشملن يف قول هللا تعاىل لرسولذ ‪  : ‬لدن أشرىت ليب بطن عمل ك ‪[ ‬الدمذر‪]65 :‬‬
‫‪.‬‬
‫وهلذا فملحكاى ات ا يتذ ومذا ماثلهمذا ذي عامذة لـ ذا افذلمـ مذن طب ااوىلر مءذ‪ :،‬ذر‬
‫أف ‪[ ‬اأسذرا ‪ ]23 :‬فالضذذرب وذذرى مذذن طب‬
‫التذذملفي يف قذذول هللا تعذذاىل ‪  :‬ف ال تق ل تم ا ٍّ‬
‫اس يدل علد عموى احلكم هلن ول ة نر و ذو قولذذ سذبحانيذ ‪ :‬‬
‫ااوىلر ‪ ،‬يف آييت ااحداب ِحل ً‬
‫وأقم ن الص الة وآت ني اللى اة وأةع ن هللا ورس وله ‪ ‬و ذذذر ف ذراتهللا عامذذة معلومذذة مذذن الذذدين‬
‫طلضرواس ‪.‬‬
‫ذا علم ذلك ففي ات الكرميت عذد مذن الذدالالت علذد فذر احلجذاب وت طيذة الولذذ علذد‬
‫عموى ني ا افلمـ من ولور ثالثة ‪:‬‬
‫الولذذذ ااول ‪ :‬الـهذذي عذذن اخلضذذوع طلقذذول ‪ :‬هنذذد هللا سذذبحانيذ وتعذذاىل أمهذذات افذذلمـ ر وني ذذا‬
‫افلمـ تبا هلن يف ذلك عن اخلضوع طلقذولر و ذو تليذ الكذالى وترقيقذذ طنيك ذاا مذا الرلذالر‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪18‬‬
‫و ذذذا الـهذذي وقايذذة مذذن طمذذا َمذذن يف قلبذذذ مذذر قذذهوس الذذد ر و ريذذك قلبذذذ لتعذذاطي أسذذبا ذر و ذذا‬
‫تتكلم افرأس قدا احلالة يف اخلطاب من تة استطرا وال طـاب وال تلي راضا يف اا ا ‪.‬‬
‫و ذذذا الولذذذ الـذذا ي عذذن اخلضذذوع يف القذذول تايذذة يف الداللذذة علذذد فرضذذية احلجذذاب علذذد ني ذذا‬
‫اف ذذلمـ م ذذن طب أوىلر و ن ع ذ َذدى اخلض ذذوع طلق ذذول م ذذن أس ذذباب حف ذذظ الف ذذرجر وع ذذدى اخلض ذذوع‬
‫طلقول ال يذتم ال ذداعي احليذا والعفذة واالحتشذاىر و ذذر افعذاين امـذة يف احلجذابر وهلذذا لذا‬
‫اامر طحلجاب يف البيوت مرحياً يف الولذ عدر‪.‬‬
‫الولذ الءاين ‪ :‬يف قولذ تعاىل ‪  :‬وقرن ِف بيوتكن ‪ ‬و ذر يف حجأ أ ذدان الـ ذا يف البيذوت‬
‫عن الرلال االانيأ ‪.‬‬
‫ذذذا أمذذر مذذن هللا سذذبحانيذ امهذذات افذذلمـ ر وني ذذا افذذلمـ تبذذا هلذذن يف ذذذا التش ذريار لذذدوى‬
‫البيذوت وال ذكون واالطممـذذان والقذراا فيهذان انيذذذ مقذر و يفتهذا احلياتيذذةر واالنيكفذاف عذن اخلذذروج‬
‫مـها ال لضرواس أو حالة ‪.‬‬
‫وعن عبد هللا ن م عو ‪ ‬قال ‪ :‬قال اسول هللا ‪ (( : ‬افرأس عواسر فإذا ررلذؤ استشذرفها‬
‫الشيطانر وأقرب ما تكون من اةة هللا و ي يف قعر يتها )) اوار الامذي وا ن حبان ‪.‬‬
‫قذذال قذذي اأسذذالى ا ذذن تيميذذة اةذذذ هللا تعذذاىل [الفتذذاو ‪ (( : ]297 /15 :‬ان اف ذرأس جيذذأ أن‬
‫تصذذان و فذذظ ذذا ال جيذذأ مءلذذذ يف الرلذذ‪،‬ر وهلذذذا ُرصذذؤ طالحتجذذاب وتذذرق ذذدا الديـذذةر وتذذرق‬
‫التذذاجر فيجذذأ يف حقهذذا االسذذتتاا طللبذذاث والبيذذوت مذذا ال جيذذأ يف حذذل الرلذذ‪،‬ر ان هوا ذذا‬
‫للرلال سبأ الفتـةر والرلال قوامون عليهن )) انيتهد‪.‬‬
‫وقال اةذذ هللا تعذاىل يف [الفتذاو ‪ (( : ]379 /15 :‬و مذا يتـذاول تذهللا البصذر عذن عذواس ال ذة‬
‫ومذذا أقذذبهها مذذن الـظذذر ىل احملرمذذاتر فإنيذذذ يتـذذاول ال ذذهللا عذذن يذذوت الـذذاثر فبيذذؤ الرلذذ‪ ،‬ي ذذا‬
‫دنيذ ما ت ار ثيا ذذر وقذد ذ ذر سذبحانيذ تذهللا البصذر وحفذظ الفذرج عذد آيذة االسذتمذانر وذلذك‬
‫أن البيوت ساس الءياب اليت علد البدنر ما مجا‬
‫اللباس يف قولذذ تعذاىل ‪  :‬وهللا جع ل‬
‫َلز رالَالً وجعل لكم من اجلبال أىن اانً وجع ل لك م س رابيل تق يكم احل هر وس رابيل‬
‫لكم مما َ‬
‫تقيكم أبسكم ‪[ ‬الـح‪ ]81 :،‬ر فك‪ ،‬مـها وقاية مذن ااذ الذذي يكذون ةومذاً مذلذايً ذاحلر‬
‫والشمق والا ر وما يكون من آ ى من الـظر طلع واليد وتة ذلك )) انيتهد ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪19‬‬
‫الولذ الءالث ‪ :‬قولذ تعاىل ‪  :‬وال تججن تجا اجلاهلية األوىل ‪. ‬‬
‫فا أمر ن هللا سبحانيذ طلقراا يف البيوت هنذا ن تعذاىل عذن تذاج اجلا ليذة كءذرس اخلذروجر وطخلذروج‬
‫متجمالت متطيبات سافرات الولورر حاسرات عن احملاسن والديـة اليت أمذر هللا ذا ار والتذاج‬
‫مذملروذ مذذن الذذاجر ومـذذ التو يسذذا هذذاا الديـذة واحملاسذذن ذذالرأث والولذذ والعـذذل والصذذدار والذذذااع‬
‫وال ذذاس و ذذو ذلذذك مذذن اخللقذذة أو الديـذذة افكت ذذبةن فذذا يف ءذذرس اخلذذروج أو اخلذذروج طاوىل ومذ‬
‫اق ر مء‪ ،‬لفظ‪ :‬ىاملة‪ ‬يف قول هللا تعاىل ‪ :‬تلك عشرة ىاملة‪[ ‬البقرس‪. ]196 :‬‬
‫ك عاداً األوىل‪[ ‬الـجم‪.]50:‬‬
‫ومء‪ ،‬لفظ‪ :‬األوىل‪ ‬يف قولذ تعاىل‪ :‬وأنه ْأهلَ َ‬
‫والتاج يكون زموا أييت ياهنا يف ( اام‪ ،‬ال ا ث ) ن قا هللا تعاىل‪.‬‬
‫الدليل ال اين ‪ :‬آية احلجاب ‪.‬‬
‫قال هللا تعاىل ‪  :‬اي أيها الثين آمنوا ال تدَلوا بيوت النيب إال أن يمذن لكم إىل ةعام غري‬
‫انر رين إن َاه ولك ن إذا ُدعي تم ف ادَلوا ف إذا ةعم تم فانتش روا وال مستكنس ني حل دي إن‬
‫ذلك م ى ان ي مذي الن يب فيس تبيي م نكم وهللا ال يس تبيي م ن احل ز وإذا س كلتموهن متاع اً‬
‫فاسكلوهن من وراا حجاب ذلكم أةهر لقلوبكم وقلوهبن وما ىان لكم أن ت مذوا رس ول هللا‬
‫وال أن تنكب وا أزواج ه م ن بع ده أب داً إن ذلك م ى ان عن د هللا عظيم اً ‪ .‬إن تب دوا ش يداً أو‬
‫فوه فإن هللا ىان بكل ش يا عليم اً ‪ .‬ال ُجن ا عل يهن ِف آاب ه هن وال أبن ا ه هن وال إَ وا هن‬
‫وال أبناا إَوا هن وال أبناا أَواهت هن وال نسا ه هن وال ما ملكت أميا ن واتقني هللا إن هللا ى ان‬
‫على ىل ٍ‬
‫شيا شهيداً ‪[ ‬ااحداب‪53 :‬ذ‪. ]55‬‬
‫ا ية ااوىل عُرفؤ طسم ‪ :‬آية احلجابن اهنا أول آية نيدلؤ شملن فر احلجاب علذد أمهذات‬
‫افلمـ وني ا افلمـ ر و ان نيدوهلا يف قهر ذي القعدس سـة رق من اهلجرس ‪.‬‬
‫وسذ ذ ذ ذ ذذبأ نيدوهلذ ذ ذ ذ ذذا مذ ذ ذ ذ ذذا ثبذ ذ ذ ذ ذذؤ مذ ذ ذ ذ ذذن حذ ذ ذ ذ ذذديث أنيذ ذ ذ ذ ذذق ‪ ‬قذ ذ ذ ذ ذذال‪ :‬قذ ذ ذ ذ ذذال عمذ ذ ذ ذ ذذر ‪ : ‬قلذ ذ ذ ذ ذذؤ‪:‬‬
‫اي اسول هللا ! يدر‪ ،‬عليذك الذا والفذالرر فلذو أمذرت أمهذات افذلمـ طحلجذابر فذملنيدل هللا آيذة‬
‫احلجاب‪ .‬اوار أةد والبإلااي يف الصحيح ‪.‬‬
‫و ذر حد موافقات الوحي امة افلمـ عمر ن اخلطاب ‪ ‬و ي من مـاقبذ العظيمة ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪20‬‬
‫وفا نيدلؤ حجأ الـ ‪ ‬ني ا ر عن الرلال االانيأ عـهنر وحجأ اف ذلمون ني ذا م عذن‬
‫الرل ذذال االاني ذذأ ع ذذـهنر ذذا أ ذذداهنن م ذذن الذ ذرأث ىل الق ذذدم ر وس ذذا م ذذا عليه ذذا م ذذن الديـ ذذة‬
‫افكت ذذبةر فاحلجذذاب فذذر عذذاى علذذد ذذ‪ ،‬ملمـذذة مل ذذد ىل يذذوى القيامذذةر وقذذد تـوعذذؤ اللذذة ذذذر‬
‫ا ايت علد ذا احلكم من الولور ا تذيذة‪:‬‬
‫الولذذ ااول ‪ :‬فذا نيدلذذؤ ذذر ا يذة حجذذأ الـذ ‪ ‬ني ذا رر وحجذذأ الصذحا ة ني ذا مر ذذا‬
‫ولو هن وساتر البدن والديـة افكت بةر واستمر ذلك يف عم‪ ،‬ني ا افلمـ ر ذذا مجذاع عملذي‬
‫ال علد عموى حكم ا ية جلميا ني ا افلمـ ر وهلذذا قذال ا ذن لريذر اةذذ هللا تعذاىل يف تف ذة‬
‫ذر ا ية [‪ (( :]39 /22‬وإذا سكلتموهن متاعاً فاسكلوهن من وراا حجاب‪ ‬يقول‪ :‬و ذا‬
‫سذ ذذمللتم أهواج الـ ذ ذ ‪ ‬وني ذذا اف ذذلمـ الل ذ ذوايت ل ذ ذذن لكذ ذذم زهواج متاع ذ ذاًر فاس ذذمللو ن مذ ذذن واا‬
‫حجابر يقول‪ :‬من واا سا يـكم و يـهن ‪ )) ..‬انيتهد ‪.‬‬
‫الولذ الءاين ‪ :‬يف قول هللا تعاىل يف آية احلجاب ذذر ‪ :‬ذلكم أةهر لقل وبكم وقل وهبن‪ ‬علذة‬
‫لفذذر احلجذذاب يف قولذذذ سذذبحانيذ ‪ :‬فاس كلوهن م ن وراا حج اب‪‬‬
‫ذذلك اأميذذا والتـبيذذذر‬
‫وحكم العلة عاى فعلوهلا ـان ان طهااس قلوب الرلال والـ ا وسذالمتها مذن الريبذة مطلو ذة مذن‬
‫مجي ذذا اف ذذلم ر فص ذذاا ف ذذر احلج ذذاب عل ذذد ني ذذا اف ذذلمـ م ذذن طب ااوىل م ذذن فرض ذذذ عل ذذد‬
‫أمهات افلمـ ر و ن الطا رات افاآت من ‪ ،‬عيأ ونيقيصة اضي هللا عـهن‪.‬‬
‫فاتضذذح أن فذذر احلجذذاب حكذذم عذذاى علذذد مجيذذا الـ ذذا ال رامذاً زهواج الـذ ‪‬ن ان عمذذوى‬
‫علذذة احلكذذم ليذذ‪ ،‬علذذد عمذذوى احلكذذم فيذذذر و ذذ‪ ،‬يقذذول م ذذلم‪ :‬ن ذذر العلذذة ‪ :‬ذل ك أةه ر‬
‫لقلوبكم وقلوهبن‪ ‬تة مرا س مذن أحذد مذن افذلمـ‬
‫فياهلذا مذن علذة لامعذة م ت ذا ا مذ ةس وال‬
‫بةس من مقامد فر احلجاب ال مشلتها‪.‬‬
‫الولذذذ الءالذذث ‪ :‬العذذاس عمذذوى اللفذذظ ال خبصذذوص ال ذذبأر ال ذا قذذاى ليذذ‪ ،‬علذذد التإلصذذيجر‬
‫ص ذ ُذر أحكامه ذذا يف ات ذذرس أس ذذباألا ذذال لي ذذ‪،‬‬
‫و ء ذذة م ذذن آايت الق ذذرآن ذوات أس ذذباب يف نيدوهل ذذار وقَ ْ‬
‫تعطي‪ ،‬للتشريار فما و حظ افلمـ مـها‬
‫و ذذذا ذذا ر حبم ذذد هللار ويدي ذذدر ي ذذااً‪ :‬أن قاع ذذدس تولي ذذذ اخلط ذذاب يف الش ذريعةر ذذي أن رط ذذاب‬
‫الواحد يعم حكمذ مجيا اامةن لالستوا يف أحكاى التكليذ ر مذا م يذر ليذ‪ ،‬جيذأ الرلذوع ليذذ‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪21‬‬
‫االًّ علذذد التإلصذذيجر وال مصذذج ـذذار وقذذد قذذال الـذ ‪ ‬يف مبايعذذة الـ ذذا ‪ (( :‬ين ال أمذذافح‬
‫الـ ا ر وما قويل المرأس واحدس ال قويل فاتة امرأس)) ‪.‬‬
‫الول ذ ذ ذ ذذذ الرا ذ ذ ذ ذذا ‪ :‬هول ذ ذ ذ ذذات الـ ذ ذ ذ ذ ‪ ‬أمه ذ ذ ذ ذذات جلمي ذ ذ ذ ذذا اف ذ ذ ذ ذذلمـ ر م ذ ذ ذ ذذا ق ذ ذ ذ ذذال هللا تع ذ ذ ذ ذذاىل ‪:‬‬
‫‪‬وأزواج ه أمه اهتم‪[ ‬ااحذ ذ ذداب‪ ]6 :‬ر ونيك ذ ذذاحهن و ذ ذذرى عل ذ ذذد التمل ي ذ ذذد ـك ذ ذذاف اامه ذ ذذات‪:‬‬
‫‪‬وال أن تنكب وا أزواج ه م ن بع ده أب داً‪[ ‬ااح ذداب‪ ]53 :‬ر و ذا انيذذؤ هولذذات الـ ذ ‪‬‬
‫ذذذلكر فذذال مع ذ لقصذذر احلجذذاب علذذيهن ون قيذذة ني ذذا افذذلمـ ر وهلذذذا ذذان حكذذم فذذر‬
‫احلجذاب عامذاً لكذ‪ ،‬ملمـذةر مل ذداً ىل يذوى القيامذذةر و ذو الذذي فهمذذ الصذحا ة اضذي هللا عذذـهمر‬
‫ما تقدى من حجبهم ني ا م اضي هللا عـهن ‪.‬‬
‫الولذ اخلامق ‪ :‬ومن القراتن الدالة علد عموى حكم فر احلجاب علد ني ا افلمـ ‪ :‬أن هللا‬
‫سبحانيذ استفتح ا ية قولذ‪ :‬اي أيها الثين آمنوا ال ت دَلوا بي وت الن يب إال أن ي مذن لك م‬
‫‪ ..‬و ذذا االسذذتمذان أ ب عذذاى جلميذذا يذذوت الـذ ‪ ‬ون قيذذة يذذوت افذذلمـ ر وهلذذذا قذذال ا ذذن‬
‫ء ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذة اة ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذذ هللا تع ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذاىل يف تف ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذةر [‪: ]505/3‬‬
‫(( ُحظذر علذذد افذذلمـ أن يذذدرلوا مـذذاهل اسذذول هللا ‪ ‬ذذة ذن مذذا ذانيوا قبذذ‪ ،‬ذلذذك يصذذـعون‬
‫يف يوتم يف اجلا لية وا تدا اأسالىر حب تاا هللا هلذر اامة فملمر م ذلكر وذلك من رامذ‬
‫تع ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذاىل ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذذر اام ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذةر وهل ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذذا ق ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذال اس ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذول هللا ‪: ‬‬
‫(( اي م والدرول علد الـ ا )) احلديث ‪ )) ..‬انيتهد ‪.‬‬
‫ومن قال تإلصيج فر احلجذاب علذد أهواج الـذ ‪ ‬لدمذذ أن يقذول قصذر حكذم االسذتمذان‬
‫َ‬
‫ذلكر وال قات‪ ،‬ذ‪.‬‬
‫الولذ ال ا ث ‪ :‬ووا يفيد العموى أن ا ية عد ا ‪ :‬ال جنا عليهن ِف آاب هن‪ ..‬فذإن نيفذي‬
‫اجلـاف استءـا من اام‪ ،‬العاىر و و فر احلجابر و عو ختصيج اام‪ ،‬ي تلدى ختصيج‬
‫الفذرعر و ذو تذة ُم َ ذلم مجاعذاًر فذا علذم مذذن عمذوى نيفذي اجلـذاف خبذروج افذرأس أمذاى واامهذا ذذااب‬
‫تة وجبة الولذ والكف ر أما تة احملااى فوالأ علد افرأس االحتجاب عـهم ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪22‬‬
‫قال ا ن ءة اةذ هللا تعاىل يف تف ذة ذذر ا يذة [‪ (( : ]506/3‬فذا أمذر هللا الـ ذا طحلجذاب‬
‫عذذن االانيذذأ ذ أن ذذلال ااقذذااب ال جيذذأ االحتجذذاب عذذـهمر مذذا اسذذتءـا م يف سذذواس الـذذوا‬
‫عـد قولذ تعاىل ‪ :‬وال يبدين زينتهن إال لبعولتهن‪ ..‬ا ية [الـوا‪ )) ]31 :‬انيتهد ‪.‬‬
‫وأتيت ا ية تمامها يف الدلي‪ ،‬الرا ار وقد ةحتا ا ا ذن العذريب اةذذ هللا تعذاىل ‪ :‬آيذة الضذماترن اهنذا‬
‫أ ءر آية يف تاب هللا فيها ضماتر ‪.‬‬
‫الولذ ال ا ا ‪ :‬ووا يفيد العموى ويبط‪ ،‬التإلصيج‪ :‬قولذ تعذاىل‪ :‬ونساا امل ممنني‪[ ‬يف ا يذة‪:‬‬
‫‪ 59‬من سواس ااحداب] يف قولذ تعاىل ‪ :‬اي أيها النيب قل ألزواجك وبناتك ونس اا امل ممنني‬
‫ي دنني عل يهن م ن جالبي بهن‪ ‬وألذذذا هذذر عمذذوى فذذر احلج ذذاب علذذد ني ذذا افذذلمـ عل ذذد‬
‫التمل يد‪.‬‬
‫الدليل ال ال ‪ :‬آية احلجاب ال انية اآلمرة إبدانا اجلالبي على الوجوه‪:‬‬
‫قذذال هللا تعذذاىل ‪  :‬اي أيه ا الن يب ق ل ألزواج ك وبنات ك ونس اا امل ممنني ي دنني عل يهن م ن‬
‫جالبيبهن ذلك أدىن أن يعرفن فال يمذين وىان هللا غفوراً رحيماً‪[ ‬ااحداب‪. ]59 :‬‬
‫قذذال ال ذذيوطي اةذذذ هللا تعذذاىل‪ (( :‬ذذذر آيذذة احلجذذاب يف حذذل سذذاتر الـ ذذا ر ففيهذذا ولذذوب سذذا‬
‫الرأث والولذ عليهن )) انيتهد ‪.‬‬
‫وقذذد رذذج هللا سذذبحانيذ يف ذذر ا يذذة طلذذذ ر أهواج الـ ذ ‪ ‬و ـاتذذذن لش ذرفهن واهنذذن آ ذذد يف‬
‫حقذذذ مذذن تذذة ن لقذرألن مـذذذر وهللا تعذذاىل يقذذول‪ :‬اي أيه ا ال ثين آمن وا ق وا أنفس كم وأهل يكم‬
‫انراً‪[ ‬التحذذر ‪ ]6 :‬ر مث عم ذذم سذذبحانيذ احلك ذذم عل ذذد ني ذذا اف ذذلمـ ر و ذذذر ا يذذة م ذذرحية آي ذذة‬
‫احلجذذاب ااوىلر علذذد أنيذذذ جيذذأ علذذد مجيذذا ني ذذا افذذلمـ أن ي ط ذ وي ذذان ولذذو هن ومجيذذا‬
‫البذذدن والديـذذة افكت ذذبةر عذذن الرلذذال االانيذذأ عذذـهنر وذلذذك ال ذذا طلتحجذذأ طجللبذذاب الذذذي‬
‫ي طي وي ا ولو هن ومجيا أ داهنن وهيـتهنر ويف ذا متييد هلن عذن الالتذي يكشذفن مذن ني ذا‬
‫اجلا ليةر حب ال يتعرضن لألذ وال يطما فيهن طاما ‪.‬‬
‫واا لة من ذر ا ية علد أن افرا ألا سا الولذ وت طيتذ من ولورر ي‪:‬‬
‫الولذذذ ااول ‪ :‬مع ذ اجللبذذاب يف ا يذذة ذذو معـذذار يف ل ذذان العذذربر و ذذو‪ :‬اللبذذاث الواسذذا الذذذي‬
‫ي طي مجيا البدنر و و ع ‪ :‬افال س والعبذا سر فتلب ذذ افذرأس فذوس ثياألذا مذن أعلذد اأسذها ُمدنييذة‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪23‬‬
‫ومرريذذة لذذذ علذذد ولههذذا وسذذاتر ل ذذد ار ومذذا علذذد ل ذذد ا مذذن هيـذذة مكت ذذبةر وتذذداً ىل سذذا‬
‫قدميها ‪.‬‬
‫فءبؤ ألذا حجأ الولذ طجللباب اتر البدن ل ةً وقرعاً ‪.‬‬
‫الولذ الءاين ‪ :‬أن مشول اجللباب ل ا الولذ و أول مع مرا ن ان الذي ان يبدو مذن عذهللا‬
‫ار وت طيتذر ا اجللبذاب‬
‫الـ ا يف اجلا لية و‪ :‬الولذر فملمر هللا ني ا الـ ‪ ‬وافلمـ‬
‫عليذذذر ان اأ ا عُذ حتِذدي حبذذرف علذذدر و ذذو ال علذذد تضذذمن معذ اأارذذا ر واأارذذا ال يكذذون‬
‫ال من أعلدر فهو ـا من فوس الر وث علد الولور واا دان ‪.‬‬
‫الولذذذ الءالذذث ‪ :‬أن سذذا اجللبذذاب للولذذذ ومجيذذا البذذدن ومذذا علي ذذ مذذن الءيذذاب افكت ذذبة – الديـذذة‬
‫افكت بة – و الذي فهمذ ني ا الصذحا ة اضذي هللا عذـهمر وذلذك فيمذا أررلذذ عبذد الذرهاس يف‬
‫افص ذذـ ع ذذن أى سذ ذذلمة اضذ ذذي هللا عـه ذذا قالذ ذذؤ‪ :‬فذ ذذا نيدل ذذؤ ذ ذذذر ا ي ذذة ‪‬ي دنني عل يهن م ن‬
‫جالبيبهن‪ ‬ررج ني ا اانيصاا ملن علد ا وسهن ال رطن مذن ال ذكيـةر وعلذيهن أ ذية سذو‬
‫يلب ـها ‪.‬‬
‫وعن عاتشة اضي هللا عـها قالؤ ‪ :‬احم هللا تعاىل ني ا اانيصاار فا نيدلؤ‪ :‬اي أيها الن يب ق ل‬
‫فصذذل رل ذ اسذذول هللا ‪ ‬مل ذذا‬
‫ألزواج ك وبنات ك‪ ‬ا يذذة َق ذ َققن ُمذ ُذروطهنر فذذاعتجرن ألذذار َ‬
‫علد ا وسهن ال رطن ‪ .‬اوار ا ن مر ويذ ‪.‬‬
‫وعذذن عاتشذذة اضذذي هللا عـهذذا قالذذؤ ‪ :‬يذذرحم هللا ني ذذا افهذذالرات ااولر فذذا أنيذذدل هللا ‪‬وليض ربن‬
‫خبمرهن على جيوهبن‪ ‬قققن مروطهن فارتمرن ألا‪ .‬اوار البإلااي يف محيحذ ‪.‬‬
‫واالعتجاا ‪ :‬و االرتماار فمع ‪ :‬فاعتجرن ألار وارتمرن ألا‪ :‬أي تط ولو هن‪.‬‬
‫وعن أى عطية اضي هللا عـها قالذؤ ‪ (( :‬أمذرا اسذول هللا ‪ ‬أن هذرلهن يف الفطذر وااضذحدر‬
‫ذحيهللار وذوات اخلدوار أمذا احليهللا فيعتدلن الصالس ويشهدن اخلة و عذوس اف ذلم ر‬
‫العواتلر وال ُ‬
‫قلذذؤ‪ :‬اي اسذذول هللا! حذذداا ال يكذذون هلذذا للبذذاب قذذال‪ :‬لتلب ذذها أرتهذذا مذذن للباألذذا )) متفذذل‬
‫علد محتذ ‪.‬‬
‫و ذا مريح يف مـا افرأس من روه ا أماى االانيأ دون اجللبابر وهللا أعلم‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪24‬‬
‫الولذ الرا ا ‪ :‬يف ا ية قريـة نيصية الة علد ذذا افعذ للجلبذابر وعلذد ذذا العمذ‪ ،‬الذذي ط ا‬
‫ليذ ني ا اانيصاا وافهالرين اضي هللا عن اجلميا ا ولو هن ا اجلال يأ عليهار و ي‬
‫أن يف قولذذذ تعذذاىل‪ :‬ق ل ألزواج ك‪ ‬ولذذوب حجذذأ أهوالذذذ ‪ ‬وسذا ولذذو هنر ال نيذداع فيذذذ‬
‫ذ أحذذد مذذن اف ذذلم ر ويف ذذذر ا يذذة ذ ذذر أهوالذذذ ‪ ‬مذذا ـاتذذذ وني ذذا افذذلمـ ر و ذذو ذذا ر‬
‫الداللة علد ولوب سا الولور ا اجلال يأ علد مجيا افلمـات ‪.‬‬
‫الولذ اخلامق ‪ :‬ذا التعلي‪ ،‬ذلك أدىن أن يعرفن فال يمذين‪ ‬االا ىل اأ ا ر اففهوى من‬
‫قولذذذ ‪ :‬ي دنني‪ ‬و ذذو حكذذم طاوىل علذذد ولذذوب سذذا الولذذذن ان سذذار عالمذذة علذذد معرفذذة‬
‫العفيفات فال يلذينر فهذر ا ية نيج علد سا الولذ وت طيتذر وان من ت ا ولهها ال يطما‬
‫فيهذذا طذذاما طلكش ذ عذذن طقذذي ذذدهنا وعواتذذا اف لظذذةر فصذذاا يف ش ذ احلجذذاب عذذن الولذذذ‬
‫تعريهللا هلا طاذ من ال فها ر فدل ذا علد التعلي‪ ،‬علد فر احلجاب علذد ني ذا افذلمـ‬
‫جلميا البدن والديـة طجللبابر وذلك حب يعرفن طلعفةر وأهنن م ذتواات وجبذات عيذدات عذن‬
‫الري واخلـار وحب ال يفتنت وال يفنت تة ن فال يلذين ‪.‬‬
‫أ ‪ ،‬حت‬
‫ومعلوى أن افرأس ذا انيذؤ تايذة يف ال ذا واالنيضذماىر م يقذدى عليهذا مذن يف قلبذذ مذر ر وحت ذذفؤ‬
‫عـها ااع اخلاتـةر خبالف افتالة افـتشرس الباذلة لولههار فإهنا مطموع فيها ‪.‬‬
‫واعلذم أن ال ذذا طجللبذذابر و ذذو سذا الـ ذذا العفيفذذاتر يقتضذذي – مذا تقذذدى يف مذذفة لب ذذذ –‬
‫أن يكون اجللباب علد الرأث ال علد الكتف ر ويتضي أن ال يكون اجللباب –العبا س‪ -‬هيـة يف‬
‫نيف ذذذر وال مضذذافاً ليذذذ مذذا يديـذذذ مذذن نيقذذش أو تطريذذدر وال مذذا يلفذذؤ الـظذذر ليذذذر و ال ذذان نيقض ذاً‬
‫فقصو الشااع من رفا البدن والديـة وت طيتها عن عيون االانيأ عـها ‪.‬‬
‫وال ت ا اف لمة طفالالت الاليت يتلذذن عا ة الرلال هلذنر وللذأ اانيظذاا لذيهنر الالتذي‬
‫يُ ْذعلن فعلهن تعدا ن يف افتالات ال افراتر ويعدلن عن أن يكن مصا يح البيوت العفيفات‬
‫التقيات الـقيات الشريفات الطيباتر ثبحتؤ هللا ني ا افلمـ علد العفة وأسباألا ‪.‬‬
‫الدليل الرابع ‪ِ :‬ف آييت سورة النور ‪:‬‬
‫قال هللا تعاىل ‪  :‬قل للمممنني يغضوا من أبصارهم وحيفظوا فروجهم ذلك أزىى ت م إن هللا‬
‫َب ري ف ا يص نعون ‪ .‬وق ل للمممن ات يغضض ن م ن أبص ارهن وحيفظ ن ف روجهن وال يب دن‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪25‬‬
‫زينتهن إال ما ره ر منه ا وليض ربن خبم رهن عل ى جي وهبن وال يب دين زين تهن إال لبع ولتهن أو‬
‫آاب ه ن أو آابا بع ولتهن أو أبن ا هن أو أبن اا بع ولتهن أو إَ وا ن أو ب ين إَ وا ن أو ب ين‬
‫أَواهتن أو نسا هن أو ما ملكت أمي ا ن أو الت ابعني غ ري أوإل اإلرب ة م ن الرج ال أو الطف ل‬
‫الثين مل يظهروا على عورات النساا وال يضربن أبرجلهن ليعلم م ا فف ني م ن زين تهن وتوب وا‬
‫إىل هللا مجيعاً أيها املممنون لعلكم تفلبون ‪[ ‬الـوا‪30 :‬ذ‪. ]31‬‬
‫تعذذد ت الداللذذة يف ذذات ا يتذ الكذرميت علذذد فذذر احلجذذاب وت طيذذة الولذذذ مذذن ولذذور أا عذذة‬
‫ماا طةر ي ‪:‬‬
‫هللا البصر وحفظ الفرج من الرلال والـ ا علد ح حتسذد سذوا يف ا يذة ااوىل‬
‫الولذ ااول ‪ :‬افر ِحت‬
‫وم ذذدا ا ي ذذة الءانيي ذذةر وم ذذا ذاق ال لعظ ذذم فاحش ذذة ال ذذد ر وأن ت ذذهللا البص ذذر وحف ذذظ الف ذذرج أه ذذد‬
‫للمذذلمـ يف ال ذدنييا وا رذذرسر وأ عذذد عذذن الوقذذوع يف ذذذر الفاحشذذةر و ن حفذذظ الفذذرج ال يذذتم ال‬
‫بذذذل أسذذباب ال ذذالمة والوقايذذةر ومذذن أعظمهذذا تذذهللا البصذذرر وتذذهللا البصذذر ال يذذتم الحت طحلجذذاب‬
‫التذذاى جلميذذا البذذدنر وال يذذر ب عاقذذ‪ ،‬أن ش ذ الولذذذ سذذبأ للـظذذر ليذذذر والتلذذذذ ذذذر والعيـذذان‬
‫تدنييان وهالا الـظرر والوسات‪ ،‬هلا أحكذاى افقامذدر وهلذذا لذا اامذر طحلجذاب مذرحياً يف الولذذ‬
‫عدر‪.‬‬
‫الولذ الءاين ‪ :‬وال يبدين زينتهن إال ما رهر منها‪ ‬أي‪ :‬ال يظهذرن قذيماً مذن الديـذة لأللانيذأ‬
‫عن عمد وقصذدر ال مذا هذر مـهذا اضذطراااً ال ارتيذاااًر مذا ال ميكذن رفذاؤر ظذا ر اجللبذاب –‬
‫العبذذا سر ويقذذال‪ :‬افذذال س – الذذذي تلب ذذذ افذرأس فذذوس القمذذيج واخلمذذاار و ذذي مذذا ال ي ذذتلدى الـظذذر‬
‫ليذ اؤية قي من دن افرأس االـبيةر فإن ذلك معفو عن ‪.‬‬
‫وأتمذذ‪ِ ،‬س ذراًّ مذذن أس ذراا التـديذذ‪ ،‬يف قولذذذ تع ذذاىل ‪ :‬وال يب دين زين تهن‪ ‬ي ذ أسذذـد الفع ذذ‪ ،‬ىل‬
‫الـ ذذا يف ع ذذدى ذذدا الديـ ذذة متع ذذدايً و ذذو فع ذذ‪ ،‬مض ذذااع‪ :‬يُب دين‪ ‬ومعل ذذوى أن الـه ذذي ذا وق ذذا‬
‫صذذي ة افضذذااع يكذذون آ ذذد يف التحذذر ر و ذذذا ليذذ‪ ،‬مذريح علذذد ولذذوب احلجذذاب جلميذذا البذذدن‬
‫وما عليذ من هيـة مكت بةر وسا الولذ والكف من طب أوىل ‪.‬‬
‫ويف االستءـا ‪‬إال ما رهر منها‪ ‬م ي ـد الفع‪ ،‬ىل الـ ا ر ذ م جيئ متعدايًر ‪ ،‬لا الهمذاًر‬
‫ومقتضد ذا‪ :‬أن افرأس مملمواس رفا الديـة مطلقاًر تة مةس يف دا قي مـهار وأنيذ ال جيوه‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪26‬‬
‫هلا أن تتعمد دا قي مـها ال ما هر اضطراااً ذدون قصذدر فذال مث عليهذار مءذ‪ :،‬انيكشذاف‬
‫قي من الديـة من أل‪ ،‬الرايفر أو حلالة عذالج هلذا و ذور مذن أحذوال االضذطراار فيكذون معذ‬
‫ذذذا االسذذتءـا ‪ :‬افذذا احلذذرجر مذذا يف قولذذذ تعذذاىل‪ :‬ال يكل ف هللا نفس اً إال وس عها‪[ ‬البقذذرس‪:‬‬
‫ص ل لك م م ا ح هرم عل يكم إال م ا اض طرر إلي ه‪[ ‬اانيعذذاى‪:‬‬
‫‪ ]286‬ر وقولذذذ تعذذاىل‪ :‬وق د ف ه‬
‫‪. ]119‬‬
‫الول ذذذ الءال ذذث ‪ :‬وليض ربن خبم رهن عل ى جي وهبن‪ : ‬ف ذذا أول ذذأ هللا عل ذذد ني ذذا اف ذذلمـ‬
‫احلجاب للبدن والديـة يف افوضع ال ا ق ر وأن ال تتعمد افرأس دا قي من هيـتهار وأن مذا‬
‫يظهذذر مـهذذا مذذن تذذة قصذذد معفذذو عـذذذر ذ ذذر سذذبحانيذ لكمذذال االسذذتتاار مبيـذاً أن الديـذذة الذذيت حيذذرى‬
‫ذذداؤ ار يذذدر‪ ،‬فيهذذا مجيذذا البذذدنر و ذا أن القمذذيج يكذذون مشذذقوس اجليذذأ عذذا س حبيذذث يبذذدو‬
‫ق ذذي م ذذن العـ ذذل والـح ذذر والص ذذدار ذ ذ س ذذبحانيذ ول ذذوب س ذذار وت طيت ذذذر و يفي ذذة ض ذذرب افذ ذرأس‬
‫للحجذاب علذذد مذذا ال ي ذار القمذذيجر فقذذال عذذد قذملنيذ ‪ :‬وليض ربن خبم رهن عل ى جي وهبن‪‬ر‬
‫والضذذرب‪ :‬يقذذاع قذذي علذذد قذذي ر ومـذذذ‪ :‬ض ربت عل يهم الثل ة‪[ ‬آل عمذذران‪ ]112 :‬أي‪:‬‬
‫ضر ؤ عليذ ‪.‬‬
‫التحفتهم الذلة التحاف اخليمة ن ُ‬
‫وال ُخمر‪ :‬مجذذا ِىذذاار مذذملروذ مذذن اخلمذذرر و ذذو‪ :‬ال ذذا والت طيذذةر ومـذذذ قيذذ‪ ،‬للإلمذذر ى ذراًن اهنذذا‬
‫ت ذذا العقذذ‪ ،‬وت طيذذذر قذذال احلذذافظ ا ذذن حجذذر اةذذذ هللا تعذذاىل يف [فذذتح البذذااي‪(( : ]489/8 :‬‬
‫ومـذ ىاا افرأسن انيذ ي ا ولهها ‪ .‬انيتهد ‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬ارتمرت افرأس وختمرتر ذا احتجبؤ وتطؤ ولهها ‪.‬‬
‫واجليوب مفر ا‪ :‬ليأر و و قل يف طول القميج ‪.‬‬
‫فيكون مع ‪ :‬وليضربن خبمرهن على جيوهبن‪ ‬أمر من هللا لـ ا افلمـ أن يلق طخلمذاا‬
‫لقذذا وكمذاً علذذد افواضذذا افكشذذوفةر و ذذي‪ :‬الذرأثر والولذذذر والعـذذلر والـحذذرر والصذذدا‪ .‬وذلذذك‬
‫ِلَ ِحت اخلماا الذي تضعذ افرأس علد اأسهار وترميذ من اجلانيأ ااميذن علذد العذاتل ااي ذرر و ذذا‬
‫و التقـار و ذا رالفاً فا ان عليذ أ ‪ ،‬اجلا لية من سدل افرأس ىاا ا من وااتها وتكش ما‬
‫و قدامهار فملمرن طالستتاا‪.‬‬
‫ويدل هلذا التف ة افت ل ما ما قبلذر افالقي لل ان العرب مذا تذر ر أن ذذا ذو الذذي فهمذذ‬
‫ني ا الصحا ة اضي هللا عن اجلميار فعملن ذر وعليها تذرلم البإلذااي يف مذحيحذر فقذال‪(( :‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪27‬‬
‫طب‪ :‬وليضر ن خبمذر ن علذد ليذوألن)) ر وسذاس ذـدر حذديث عاتشذة اضذي هللا عـهذا قالذؤ‪:‬‬
‫يذذرحم هللا ني ذذا افهذذالرين ااولر فذذا أنيذذدل هللا ‪ :‬وليض ربن خبم رهن عل ى جي وهبن‪ ‬قذذققن‬
‫مروطهن فارتمرن ألا‪.‬‬
‫قذذال ا ذذن حجذذر يف [الفذذتح‪ ]489/8 :‬يف قذذرف ذذذا احلذذديث‪ (( :‬قولذذذ‪ :‬فذذارتمرن‪ :‬أي تط ذ‬
‫ولو هن – وذ ر مفتذ ما تقدى ‪ )) -‬انيتهد ‪.‬‬
‫ومذذن اهع فقذذال كش ذ الولذذذن ان هللا م يصذذرف ذذذ رر ـذذار فذذإا نيقذذول لذذذ‪ :‬ن هللا سذذبحانيذ م‬
‫َ‬
‫ي ذذذ ر ـ ذذا‪ :‬الذ ذرأثر والعـ ذذلر والـح ذذرر والص ذذدار والعض ذذدينر وال ذذذااع ر والكفذ ذ ر فه ذذ‪ ،‬جي ذذوه‬
‫الكش ذ عذذن ذذذر افواضذذا فذذإن قذذال‪ :‬الر قلـذذا‪ :‬والولذذذ ذذذلك ال جيذذوه شذذفذ مذذن طب أوىلن‬
‫انيذذ موضذذا اجلمذذال والفتـذذةر و يذ أتمذذر الشذريعة ذذا الذرأث والعـذذل والـحذذر والصذذدا والذذااع‬
‫والقدم ر وال أتمر ا الولذ وت طيتذر و و أقد فتـة وأ ءر أتثةاً علد الـا ر وافـظوا ليذ‬
‫وأيضاً ما لوا كم عن فهم ني ا الصذحا ة اضذي هللا عذن اجلميذا يف مبذا اتن ىل سذا ولذو هن‬
‫ح نيدلؤ ذر ا ية‬
‫الولذ الرا ا ‪ :‬وال يضربن أبرجلهن ل يُعلم ما ففني من زينتهن‪: ‬‬
‫فا أمر هللا سبحانيذ رفا الديـةر وذ ر ل‪ ،‬وعال يفيذة االرتمذاار وضذر ذ علذد الولذذ والصذدا‬
‫و ولذذار هنذذد سذذبحانيذ لكمذذال االسذذتتاار و فذذا واعذذي االفتتذذانر ني ذذا افذذلمـ ذا مش ذ عذذن‬
‫الضرب طاال‪،‬ر حب ال يُصوت ما علذيهن مذن حلذير إلالرذ‪ ،‬وتة ذار فذتعلم هيـتهذا ذذلكر‬
‫فيكون سبباً للفتـةر و ذا من عم‪ ،‬الشيطان‪.‬‬
‫ويف ذا الولذ ثالث الالت‪:‬‬
‫األوىل ‪ :‬حيرى علد ني ا افلمـ ضرب أاللهن ليعلم ما عليهن من هيـة‪.‬‬
‫ال انية ‪ :‬جيأ علد ني ا افلمـ سا أاللهن وما عليهن من الديـةر فال جيوه هلن شفها‪.‬‬
‫ال ال ة ‪ :‬حرى هللا علد ني ا افلمـ ‪ ،‬ما يدعو ىل الفتـةر و نيذذ مذن طب ااوىل وااقذو حيذرى‬
‫سفوا افرأس و شفها عذن ولههذا أمذاى االانيذأ عـهذا مذن الرلذالن ان شذفذ أقذد اعيذة أ اس‬
‫الفتـذذة و ريكهذذار فهذذو أحذذل طل ذذا والت طيذذة وعذذدى داتذذذ أمذذاى االانيذذأر وال ي ذذايأ يف ذذذا‬
‫عاق‪. ،‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪28‬‬
‫ف ذانيظر ي ذ انيتظم ذذؤ ذذر ا ي ذذة حج ذذأ الـ ذذا ع ذذن الرل ذذال االاني ذذأ م ذذن أعل ذذد ال ذرأث ىل‬
‫القدم ر و عمال سد الذااتا افوملة ىل تعمد ش قي من دهنا أو هيـتها رشية االفتتان‬
‫ألار ف بحان من قرع فملحكم ‪.‬‬
‫الدليل اقامب ‪ :‬الررصة للقواعد وضا احلجابر وأن ي تعففن رة هلن‪:‬‬
‫قذذال هللا تعذذاىل ‪  :‬والقواع د م ن النس اا ال اليت ال يرج ون نكاح اً فل يب عل يهن جن ا أن‬
‫يضعن ثياهبن غري متججات بلينة وأن يستعففن َري تن وهللا مسيع عليم‪[ ‬الـوا‪. ]60 :‬‬
‫ارذذج هللا سذذبحانيذ للقواعذذد مذذن الـ ذذا ر أي‪ :‬العجذذاتدر الالتذذي تقذذدى ألذذن ال ذ حتذنر فقعذذدن عذذن‬
‫احليهللا واحلم‪ ،‬ويم ن من الولد أن يضعن ثيذاألن الظذا رس مذن اجللبذاب واخلمذاار الذيت ذ ر ذا هللا‬
‫سبحانيذ يف آايت ضرب احلجاب علد ني ا افلمـ ر فيكشفن عن الولذ والكف ر وافا تعذاىل‬
‫اأمث واجلـاف عـهن يف ذلك شرط ‪:‬‬
‫الش را األول ‪ :‬أن يَ ُكذذن مذذن الذذاليت م يبذذل فذذيهن هيـذذة وال ذذن وذذ‪ ،‬للشذذهوسر و ذذن الالتذذي ال‬
‫يرل ذذون نيكاح ذاًر ف ذذال يَطْمع ذذن في ذذذر وال يُطْ َم ذذا ف ذذيهن أن يُذذـكحنن ل ذذـهن عج ذذاتد ال يَش ذذته وال‬
‫يُشتَه ر أما من قيؤ فيها قية من مجالر وو‪ ،‬للشهوسر فال جيوه هلا ذلك ‪.‬‬
‫الشرا ال اين ‪ :‬أن يكن تة متالات ديـةر و ذا يتكون من أمرين ‪:‬‬
‫ذا‬
‫أح ذ ذ ذ ذ ذذدلا ‪ :‬أن يك ذ ذ ذ ذ ذذن ت ذ ذ ذ ذ ذذة قام ذ ذ ذ ذ ذذدات وض ذ ذ ذ ذ ذذا الءي ذ ذ ذ ذ ذذاب الت ذ ذ ذ ذ ذذاجر ولك ذ ذ ذ ذ ذذن التإلفيذ ذ ذ ذ ذ ذ‬
‫احتجن ليذ ‪.‬‬
‫و نييهما ‪ :‬أن يكن تة متالات ديـة مذن حلذي و حذ‪ ،‬وأمذبام وجتمذ‪ ،‬ءيذاب ذا رسر ىل تذة‬
‫ذلك من الديـة اليت يفنت ألا ‪.‬‬
‫فلتح ذذذا افلمـ ذذة التع ذ يف اس ذذتعمال ذذذر الررص ذذةر زن ت ذذدعي زهن ذذا م ذذن القواع ذذدر ولي ذذؤ‬
‫ي من أنيواع الديـة ‪.‬‬
‫ذلكر أو تاه متديـة ز سحت‬
‫مث قال ا ـا ل‪ ،‬وعال ‪ :‬وأن يستعففن َري تن‪ ‬و ذا ريهللا للقواعد علد االستعفاف وأنيذذ‬
‫رة هلن وأفض‪،‬ر و ن م حيص‪ ،‬تاج مـهن ديـة ‪.‬‬
‫فذذدلؤ ذذذر ا يذذة علذذد فذذر احلجذذاب علذذد ني ذذا افذذلمـ لولذذو هن وسذذاتر أ ذذداهنن وهيـذذتهنن‬
‫ان ذذذر الررصذذة للقواعذذدر ال ذاليت ُافذذا اأمث واجلـذذاف عذذـهنر ذ التهمذذة يف حقهذذن مرتفعذذةر وقذذد‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪29‬‬
‫ل ن ذا افبل من ال ن واأايثر والررصة ال تكون ال مذن عدميذةر والعدميذة فذر احلجذاب يف‬
‫ا ايت ال ا قة ‪.‬‬
‫و داللة أن استعفاف القواعد رة هلن مذن الذارج وضذا الءيذاب عذن الولذذ والكفذ ر فولذأ‬
‫ذلذذك يف حذذل مذذن م تبلذ سذذن القواعذذد مذذن ني ذذا افذذلمـ ر و ذذو أوىل يف حقهذذنر وأ عذذد هلذذن عذذن‬
‫أسباب الفتـة والوقوع يف الفاحشةر و ن فعلن فاأمث واحلرج واجلـاف ‪.‬‬
‫ولذا فذإن ذذر ا يذة مذن أقذو اا لذة علذد فذر احلجذاب للولذذ والكفذ وسذاتر البذدنر والديـذة‬
‫طجللباب واخلماا ‪.‬‬
‫اثنياً ‪ :‬األدلة من السنة ‪:‬‬
‫تـوعذذؤ اا لذذة مذذن ال ذذـة افطهذذرس مذذن ولذذور متعذذد س زحا يذذث متكذذاثرس طلتص ذريح ذذا الولذذذ‬
‫وت طيت ذذذ اسر وطلتص ذ ذريح ع ذذدى اخل ذذروج ال طجللب ذذاب (العب ااة اسر وطام ذذر ذذا الق ذذدم‬
‫و ارا الءوب من أل‪ ،‬سالا اسر وزن افذرأس عذواس والعذواس والذأ سذا ا اسر و تحذر اخللذوس‬
‫والذذدرول علذذد الـ ذذا اسر وطلررصذذة للإلاطذذأ يف الـظذذر ىل مطو تذذذ اسر و كذذذا مذذن ولذذور‬
‫ال ـن اليت مي ني ا افلمـ و رسهن يف س‬
‫حال من العفة واحليا ر وال ةس واالحتشاى ‪.‬‬
‫و ذا سياس مجلة من اهلدي الـبوي يف ذلك ‪:‬‬
‫‪ – 1‬عذذن أى افذذلمـ عاتشذذة اضذذي هللا عـهذذا قالذذؤ‪ :‬ذذان الر بذذان ميذذرون ـذذا و ذذن مذذا اسذذول هللا‬
‫‪ ‬ورمذذاتر فذذإذا حذذاذَوا ـذذا َسذ َذدلؤ حذذداا للباألذذا مذذن اأسذذها علذذد ولههذذار فذذإذا لذذاوهوا‬
‫شفـار ‪.‬‬
‫اوار أةدر وأ و او ر وا ن مالةر والدااقط ر والبيهقي ‪.‬‬
‫ذذذا يذذان مذذن عاتشذذة اضذذي هللا عـهذذا عذذن الـ ذذا الصذذحا يات احملرمذذات مذذا اسذول هللا ‪ ‬عذذن‬
‫والب تعااضاًر والأ ت طية الولذ علد افلمـةر ووالأ شفذ علد احملرمةر فإذا انيؤ احملرمة‬
‫حبضرس الال ألانيأ أعملؤ اام‪ ،‬و و فذر احلجذاب فت طذي ولههذار و ذا م يكذن حبضذرتا‬
‫ألـذ عـهذا شذذفتذ ولذوطً حذال حرامهذذار و ذذا واضذذح الداللذة حبمذد هللا علذذد ولذوب احلجذاب‬
‫علد مجيا ني ا افلمـ ‪.‬‬
‫والقول يف عمومذ ما تقدى يف تف ة آية ااحداب[‪]35‬ر ويليد عمومذ احلديث عدر ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪30‬‬
‫‪ – 2‬عن أةا ـؤ أيب كر اضي هللا عـها قالؤ‪ :‬ـا ني طي ولو ـذا مذن الرلذال و ـذا تشذ‬
‫قب‪ ،‬ذلك يف اأحراى ‪.‬‬
‫اوار ا ن ردميةر واحلا مر وقال‪ :‬حديث محيح علد قرط الشيإل ر ووافقذ الذ ‪.‬‬
‫‪ – 3‬عن أى افلمـ عاتشة اضي هللا عـها قالؤ‪ :‬يرحم هللا ني ا افهالرات ااولر فا نيدلذؤ ‪:‬‬
‫‪‬وليضربن خبمرهن على جيوهبن‪ ‬قققن مروطهنر فارذتمرن ألا‪.‬‬
‫اوار البإلااير وأ و او ر وا ن لرير يف التف ةر واحلا مر والبيهقير وتة م‪.‬‬
‫قذذال احلذذافظ ا ذذن حجذذر اةذذذ هللا تعذذاىل يف [فذذتح البذذااي‪ (( : ]490/8 :‬قولذذذ‪ :‬فذذارتمرن أي‪:‬‬
‫تط ولو هن )) انيتهد ‪.‬‬
‫وق ذذال ق ذذيإلـا وم ذذد اام ذ ذ اة ذذذ هللا تع ذذاىل يف [أض ذ ذوا البي ذذان‪ 594 /6 :‬ذ ذ‪ (( :]595‬و ذ ذذذا‬
‫احلذذديث الصذذحيح مذريح يف أن الـ ذذا الصذذحا يات افذذذ واات فيذذذ فهمذذن أن معذ قولذذذ تعذذاىل‪:‬‬
‫‪‬وليضربن خبمرهن على جيوهبن‪ ‬يقتضي سذا ولذو هنر وأهنذن قذققن أها ذنر فذارتمرن أي‬
‫سان ولو هن ألا امتءاالً امر هللا يف قولذ تعذاىل‪ :‬وليضربن خبمرهن على جيوهبن‪ ‬افقتضذي‬
‫سذذا ولذذو هنر وألذذذا يتحقذذل افـص ذ ‪ :‬أن احتجذذاب اف ذرأس عذذن الرلذذال وسذذا ا ولههذذا عذذـهم‬
‫ؤ يف ال ـة الصحيحة افف رس لكتاب هللا تعاىلر وقد أثـؤ عاتشة اضي هللا عـها علد تلك‬
‫الـ ذذا ذذااعتهن المتءذذال أوامذذر هللا يف تا ذذذر ومعلذذوى أهنذذن مذذا فهمذذن سذذا الولذذور مذذن قولذذذ‪:‬‬
‫‪‬وليض ربن خبم رهن عل ى جي وهبن‪ ‬ال مذذن الـ ذ ‪‬ن انيذذذ مولذذو و ذذن ي ذذمللـذ عذذن ذذ‪ ،‬مذذا‬
‫أقذذك‪ ،‬علذذيهن يف يذذـهنر وهللا لذذ‪ ،‬وعذذال يقذذول‪ :‬وأنللن ا إلي ك ال ثىر لتب ني للن اس م ا ن لل‬
‫إل يهم‪ ‬فذذال ميكذذن أن يف ذرهنا مذذن تلقذذا أنيف ذذهنر وقذذال ا ذذن حجذذر يف فذذتح البذذااي‪ :‬وال ذذن أيب‬
‫حا من طريل عبد هللا ن عءمان ذن ريذءم عذن مذفية مذا يوضذح ذلذكر ولفظذذ‪ (( :‬ذ ذرا عـذد‬
‫عاتشة ني ا قريش وفضلهنر فقالؤ‪ :‬ن ني ا قريش لفضال ر ولك وهللا ما اأيذؤ أفضذ‪ ،‬مذن‬
‫ني ا اانيصاار أقد تصديقاً كتاب هللا وال ميااً طلتـذدي‪،‬ر لقذد أنيدلذؤ سذواس الـذوا‪ :‬وليض ربن‬
‫خبم رهن عل ى جي وهبن‪ ‬فانيقلذذأ الذذاهلن لذذيهن يتلذذون علذذيهن مذذا أنيذذدل فيهذذار مذذا مذذـهن امذرأس ال‬
‫قامذؤ ىل مرطهذذار فملمذذبحن يصذل الصذذبح معتجذرات ذملن علذذد ا وسذذهن ال ذرطن )) مذذا لذذا‬
‫موضحاً يف اواية البإلااي افذ واس آنيفاًر فا عاتشة اضي هللا عـها ما علمها وفهمها وتقا ار‬
‫أثـذذؤ علذذيهن ذذذا الءـذذا العظذذيمر ومذذرحؤ زهنذذا مذذا اأت أقذذد مذذـهن تصذذديقاً كتذذاب هللار وال‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪31‬‬
‫ميااً طلتـديذ‪،‬ر و ذو ليذ‪ ،‬واضذح علذد أن فهمهذن لذدوى سذا الولذور مذن قولذذ تعذاىل‪ :‬وليض ربن‬
‫خبمرهن على جيوهبن‪ ‬من تصديقهن كتاب هللا و مياهنن تـذديلذر و و مريح يف أن احتجذاب‬
‫الـ ا عن الرلال وسا ن ولو هن تصديل كتذاب هللا و ميذان يتـديلذذ مذا تذر ر فالعجذأ ذ‪،‬‬
‫يدعي من افـت ب للعلذم أنيذذ م يذر يف الكتذاب وال ال ذـةر مذا يذدل علذد سذا افذرأس‬
‫العجأ ون حت‬
‫ولههذذا عذذن االانيذذأر مذذا أن الصذذحا يات فعلذذن ذلذذك وتذذءالت أمذذر هللا يف تا ذذذ ميذذااً تـديلذذذر‬
‫تقدى عن البإلااير و ذا من أعظذم اا لذة وأمذرحها يف لذدوى‬
‫ومع ذا ؤ يف الصحيح ما حت‬
‫احلج ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذاب جلميذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذا ني ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذا اف ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذلم مذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذا‬
‫تر )) انيتهد ‪.‬‬
‫‪ – 4‬حذ ذذديث عاتشذ ذذة اضذ ذذي هللا عـهذ ذذا يف قصذ ذذة اأفذ ذذكر وفيذ ذذذ‪ :‬و ذ ذذان –مذ ذذفوان‪ -‬ي ذ ذراين قبذ ذذ‪،‬‬
‫احلجابر فاستيقظؤ طسالاعذ ح عرف ر فَ َإلمرت ولهي عـذ البذايب‪ .‬متفذل علذد مذحتذ‬
‫‪.‬‬
‫وقذذد تقذذدى يف تف ذذة [آيذذة ااح ذداب‪ ]53 :‬أن فذذر احلجذذاب امهذذات افذذلمـ وعمذذوى ني ذذا‬
‫افلمـ ‪.‬‬
‫‪ – 5‬وعذن عاتشذة اضذذي هللا عـهذا حذديث قصذذتها مذا عمهذذا مذن الرضذاعة –و ذذو أفلذح أرذذو أيب‬
‫القعيق‪ -‬فا لا ي تملذن عليها عد نيدول احلجذابر فلذم أتذن لذذ حذب أذن لذذ الـذ ‪ ‬ن انيذذ‬
‫عمها من الرضاعة‪ .‬متفل علد محتذ ‪.‬‬
‫قال احلذافظ ا ذن حجذر اةذذ هللا تعذاىل يف [فذتح البذااي‪ (( : ]152/9 :‬وفيذذ ولذوب احتجذاب‬
‫افرأس من الرلال االانيأ )) انيتهد ‪.‬‬
‫و ذا ارتياا من احلافظ يف عموى احلجابر و و احلل ‪.‬‬
‫‪ – 6‬وعن عاتشة اضي هللا عـها قالؤ ‪ :‬ن ني ذا افلمـذات يشذهدن مذا اسذول هللا ‪ ‬مذالس‬
‫الفجر متلفعات روطهنر مث يـقلنب ىل يوتن ح يقض الصالس ال يعذرفهن أحذد مذن ال لذق‬
‫)) ‪ .‬متفل علد محتذ ‪.‬‬
‫وولذذ الداللذذة مذن ذذذا احلذديث ذذا رسر و ذو أن افذرأس ال جيذوه هلذذا اخلذروج مذذن يتهذا ال متحجبذذة‬
‫الباألا ال اتر جلميا دهنار وأن ذا و عم‪ ،‬ني ا افلمـ يف عصر الـ ‪. ‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪32‬‬
‫‪ – 8‬عن ا ن عمر اضي هللا عـهما قذال‪ :‬قذال اسذول هللا ‪ (( : ‬مذن لذر ثو ذذ رذيال م يـظذر‬
‫هللا ليذ يوى القيامة )) فقالؤ أى سلمة ‪ :‬فكي يصـا الـ ا ذيوهلن قال‪ (( :‬يرر قااً ))‬
‫فقال ذذؤ‪ :‬ذاً تـكش ذ أق ذذدامهنر ق ذذال‪ (( :‬يرريـ ذذذ ذااع ذاً ال ي ذذد ن علي ذذذ)) اوار أة ذذد وأم ذذحاب‬
‫ال ـن وتة مر وقال الامذي‪ :‬حديث ح ن محيح‪.‬‬
‫واالستدالل من ذا احلديث زمرين ‪:‬‬
‫األول ‪ :‬أن اف ذرأس له ذا عذذواس يف حذذل االـ ذ عـهذذار ذذدلي‪ ،‬أمذذرر ‪ ‬ذذا القذذدم ر واسذذتءـا‬
‫الـ ا من ر لر الءوب واجللباب هلذا ال ر افهم‪.‬‬
‫ال اين ‪ :‬اللتذذذ علذذد ولذذوب احلجذذاب جلميذذا البذذدن مذذن طب قيذذاث ااوىلر فالولذذذ مذذءالً أعظذذم‬
‫فتـذذة مذذن القذذدم ر ف ذذار أولذذأ مذذن سذذا القذذدم ر وحكمذذة هللا العل ذم اخلبذذة أتا اامذذر ذذا‬
‫اا و ش ما و أقد فتـة ‪.‬‬
‫‪ – 9‬عذذن ا ذذن م ذذعو ‪ ‬قذذال‪ :‬قذذال اسذذول هللا ‪ (( : ‬اف ذرأس عذذواسر فذذإذا ررلذذؤ استشذذرفها‬
‫الشذذيطانر وأقذذرب مذذا تكذذون مذذن اةذذة األذذا و ذذي يف قعذذر يتهذذا )) اوار الامذذذير وا ذذن حبذذانر‬
‫والطااين يف الكبة ‪.‬‬
‫وولذ الداللة مـذ ‪ :‬أن افرأس ذا انيؤ عواس ولأ سا ‪ ،‬ما يصذدس عليذذ اسذم العذواس وت طيتذذ‬
‫‪.‬‬
‫ويف اواية أيب طالأ عن اأماى أةذد ‪ (( :‬فذر افذرأس عذواسر فذإذا ررلذؤ مذن يتهذا ال تذنب مـهذا‬
‫قيماً وال ُرفها )) ‪.‬‬
‫وعـذ أيضاً ‪ ، (( :‬قذي مـهذا عذواس حذب فر ذا )) ذ ر ذا قذي اأسذالى ا ذن تيميذة وقذال‪(( :‬‬
‫و و قول مالك )) انيتهد ‪.‬‬
‫‪ – 10‬وعن عقبة ن عامر اجله ‪ ‬أن الـ ‪ ‬قال‪ (( :‬اي م والذدرول علذد الـ ذا )) ر‬
‫فق ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذال ال ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذ‪ ،‬م ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذن اانيص ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذاا‪ :‬اي اس ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذول هللا! أفرأي ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذؤ احلم ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذو ق ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذال‪:‬‬
‫(( احلمو افوت )) متفل علد محتذ ‪.‬‬
‫وقذذبذ‬
‫فهذذذا احلذذديث ال علذذد فذذر احلجذذابر ان الـذ ‪ ‬حذذذا مذذن الذذدرول علذذد الـ ذذا ر َ‬
‫‪ ‬قريذذأ الذذدوج طفذذوتر و ذذذر عبذذااس طل ذذة الشذذدس يف التحذذذيرر و ذا ذذان الرلذذال وـذذوع مذذن‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪33‬‬
‫الذذدرول علذذد الـ ذذا ووـذذوع مذذن اخللذذوس ألذذن طريذذل ااوىلر مذذا ثبذذؤ زحا يذذث أرذذرر مذذاا‬
‫ومذن رذ‪ ،‬علذيهن فقذد رذرس احلجذابر و ذذا أم ًذر‬
‫سلاهلن متاعاً ال يكون ال من واا حجذابر َ‬
‫عاى يف حل مجيا الـ ا ر فصاا قولذذ تعذاىل ‪ :‬فاس كلوهن م ن وراا حج اب‪ ‬عامذاً يف مجيذا‬
‫الـ ا ‪.‬‬
‫‪ -11‬أحا يث الررصة للإلاطأ أن يـظر ىل مطو تذر و ي ءةسر اوا ذا مجاعذة مذن الصذحا ة‬
‫اضذذي هللا عذذـهمر مذذـهم‪ :‬أ ذذو ريرسر ولذذا رر واف ذذةسر وومذذد ذذن سذذلمةر وأ ذذو ةيذذد اضذذي هللا عـذذذ‬
‫اجلميا ‪.‬‬
‫ونيكتفي حبديث لا ر ‪ ‬قال‪ :‬قال اسول هللا ‪ (( : ‬ذا رطأ أحذد م افذرأسر فذإن اسذتطاع‬
‫أن يـظر ىل ما يدعور ىل نيكاحها فليفعذ‪ )) ،‬فإلطبذؤ لاايذة فكـذؤ أختبحتذمل هلذا حذب اأيذؤ مـهذا‬
‫مذذا عذذاين ىل نيكاحه ذذا وتدولتهذذا‪ .‬اوار أةذذدر وأ ذذو او ر واحلذذا م وقذذال‪ :‬م ذذحيح علذذد ق ذرط‬
‫م لم ‪.‬‬
‫و اللة ذر ال ـة ا رس من ولور ‪:‬‬
‫‪ / 1‬أن اام‪ ،‬و ت ا الـ ا واحتجاألن عن الرلال ‪.‬‬
‫‪ / 2‬الررصة للإلاطأ رؤية افإلطو ة لي‪ ،‬علد ولو العدميذة و ذو احلجذابر ولذو ذن سذافرات‬
‫الولور فا انيؤ الررصة ‪.‬‬
‫‪ / 3‬تكل ذ اخلاط ذذأ ل ذذا ر ‪ ‬طالرتب ذذا هل ذذار ليـظ ذذر مـهذذا م ذذا ي ذذدعور ىل نيكاحه ذذار ول ذذو ذذن‬
‫سافرات الولور ررالات واللاتر فا احتاج ىل االرتبا لرؤية افإلطو ةر وهللا أعلم ‪.‬‬
‫قال الشي أةد قذا ر اةذذ هللا تعذاىل يف [ قيذل اف ذـد‪ ]236 /14 :‬عـذد حذديث أيب ريذرس‬
‫‪ ‬يف اؤية افإلطو ة ‪ (( :‬و ذذا احلذديث – ومذا لذا يف معذ اؤيذة الرلذ‪ ،‬فذن أاا رطبتهذا –‬
‫وذذا يلعذذأ ذذذ الفجذذاا افالحذذدس مذذن أ ذذ‪ ،‬عصذذرار عبيذذد أوا ذذةر وعبيذذد الـ ذذا ر وعبيذذد الشذذهواتر‬
‫حيتجون ذذ يف تذة موضذا احلجذةر وؤرلذون ذذ عذن افعذ اأسذالمي الصذحيح‪ :‬أن يـظذر الرلذ‪،‬‬
‫نيظذذرس عذذا رس تذذة متقصذذيةر فيذذذ أ ذذلال الكفذذرس الفجذذرس ىل لذواه الرؤيذذة الكاملذذة افتقصذذيةر ذذ‪،‬‬
‫ها وا ىل اؤي ذذة مذ ذذا ال جيذ ذذوه اؤيت ذذذ م ذذن اف ذ ذرأسر ذذ‪ ،‬ا ذذداوا ىل اخللذ ذذوس احملرم ذذةر ذذ‪ ،‬ىل افإلا ني ذذة‬
‫وافعاقرسر ال يرون ذلك زساًر قبحهم هللار وقبح ني ا م ومن يرضد ألذذا مذـهمر وأق حتذد وذاً يف‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪34‬‬
‫ذل ذذك م ذذن يـت ذذبون ىل ال ذذدينر و ذذو م ذذـهم ذرا ر عاف ذذاا هللا ر و ذذداا ىل الص ذراط اف ذذتقيم ))‬
‫انيتهد‪.‬‬
‫اثل اً ‪ :‬ال ق ياس ال جلي ال م طرد ‪:‬‬
‫مذا لذؤ ا ايت وال ذـن علذد فذر احلجذاب علذد ني ذا افذلمـ قذامالً سذا الولذذ والكفذ‬
‫وساتر البدن والديـةر و ر دا قي من ذلك طل فوا أو احل وار فقد لذؤ ذذر الـصذوص‬
‫أيضاً دلي‪ ،‬القياث افطر علد سذا الولذذ والكفذ وسذاتر مجيذا البذدن والديـذةر و عمذاالً لقواعذد‬
‫ذنت ألذذنر والراميذذة ذذذلك‬
‫افطهذذرر الراميذذة ىل سذ حتذد أ ذواب الفتـذذة عذذن الـ ذذا أن يُذ ْف َنت أو يذُ ْفتذ ََ‬
‫الشذذرع حت‬
‫ىل قيذذل افقامذذد العاليذذة وحفذذظ اارذذالس الفاضذذلةر مءذذ‪ :،‬العفذذةر والطهذذااسر واحليذذا ر وال ذذةسر‬
‫واالحتشاى‪.‬‬
‫ومذ ذذرف اار ذ ذذالس ال ذ ذذافلة م ذ ذذن عذ ذذدى احلي ذ ذذا ر ومذ ذذوت ال ذ ذذةسر والتبذ ذذذلر والتع ذ ذذرير وال ذ ذذفوار‬
‫واالرتالطر و ما يف قاعدس للأ افصا‪ ،‬و ا اففاسدر وقاعدس ااتكذاب أ افف ذدت لذدفا‬
‫أعاللار وقاعدس ترق افباف ذا أفضد ىل مف دس يف حتِ‬
‫الدينر ومن ذر افقاي ات افطر س ‪:‬‬
‫‪ ‬اامر ذهللا البصذر وحفذظ الفذرجر و شذ الولذذ أعظذم اعيذة يف البذدن للـظذر وعذدى حفذظ‬
‫الفرج ‪.‬‬
‫‪ ‬الـهي عن الضرب طاال‪،‬ر و ش الولذ أعظم اعية للفتـة من ذلك ‪.‬‬
‫‪ ‬الـهي عن اخلضوع طلقولر و ش الولذ أعظم اعية للفـة من ذلك ‪.‬‬
‫‪ ‬اامذذر ذذا القذذدم ر والذذذااع ر والعـذذلر وقذذعر ال ذرأث طلذذـج وطأمجذذاعر و ش ذ الولذذذ‬
‫أعظم اعية للفتـة والف ا من ذلك ‪.‬‬
‫وتذة ذذر القياسذات ءذة يُعلذذم وذا تقذدىر فيكذون سذا الولذذذ واليذدين وعذدى ال ذفوا عـهمذا مذذن‬
‫طب ااوىل وااقذذيقر و ذذو اف ذذمد طلقيذذاث اجللذذير و ذذذا ذذا ر ال يعايذذذ قذذا ف ر واحلمذذد‬
‫اب العاف ‪.‬‬
‫َالصة وتنبيه‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪35‬‬
‫أم ا اقالص ة ‪ :‬فممذذا تقذذدى يَذ ْعلَذ ُذم ذ يذ‪ ،‬مذذن نيذذوا هللا صذذةتذ فذذر َ احلجذذاب علذذد ني ذذا افذذلمـ‬
‫جلميذذا البذذدن ومذذا عليذذذ مذذن هيـذذة مكت ذذبةر ز لذذة ذذا رس الداللذذة مذذن الذذوحي افعصذذوى مذذن القذذرآن‬
‫وال ذذـةر و داللذذة القيذذاث الصذذحيحر واالعتبذذاا الذذرليح للقواعذذد الشذذرعية العامذذةر ولذذذا لذر علذذد‬
‫مولبذذذ عمذذ‪ ،‬ني ذذا افذذلمـ مذذن عصذذر الـذ ‪ ‬ىل يومـذذا ذذذا يف لديذذرس العذذرب وتة ذذا مذذن ذذال‬
‫اف لم ر وأن ال فوا عذن الولذذ الذذي يشذا د اليذوى يف عامذة أقطذاا العذام اأسذالمي ذو دايذة‬
‫مذذا حذذ‪ ،‬ذذذ مذذن احل ذذوا عذذن ءذذة مذذن البذذدنر وعذذن ذذ‪ ،‬الديـذذة ىل حذ حتِذد اخلالعذذة والعذذري والتهتذك‬
‫والتذذاج والتف ذ ر اف ذذمد يف عصذذرا طسذذم ‪ :‬الس فورر وأن ذذذا الذذبال حذذا ث م حيصذذ‪ ،‬ال يف‬
‫ذذداايت القذذرن الرا ذذا عشذذر للهجذذرس علذذد يذذد عذذد مذذن نيصذذاا العذذرب واف ذذت ر مذذن اف ذذلم ر‬
‫ومن تـصر مـهم عد اأسالىر ما ذُِحت يف (الفص‪ ،‬الءاين) ‪.‬‬
‫هلذا !! فيجأ علد افلمـ الذي مق ني ا م طات من ال ذفوا أو احل ذوا أو التكشذ أن‬
‫يتقوا هللار فيحجبوا ني ا م ا أمر هللا ذذ طجللبذاب –العبذا س‪ -‬واخلمذاار وأن أيرذذوا طاسذباب‬
‫الالهمذذة اطذذر ن وتءبيذذتهن عليذذذر فذذا أولبذذذ هللا علذذد أوليذذاتهن مذذن القيذذاى الذذذي أساسذذذ‪ :‬ال ذذةس‬
‫اأسالميةر واحلمية الديـيةر وجيأ علد ني ا افلمـ االستجا ة للحجاب –العبا س‪ -‬واخلمذاار‬
‫طواعية ولرسولذ ‪ ‬وأتسياً زمهات افلمـ وني اتذر وهللا ويل الصاحل من عبا ر و ماتذ ‪.‬‬
‫أم ا التنبي ه والتب ثير ‪ :‬فيجذذأ علذذد ذذ‪ ،‬مذذلمن وملمـذذة ألذذذا الذذدين احلذذذا الشذذديد مذذن عذوات‬
‫أعداتذذذ مذذن ارذذ‪ ،‬الص ذ أو راالذذذ الراميذذة ىل الت ريذذأر و ر ذراج ني ذذا افذذلمـ مذذن حجذذاألن‬
‫ذيهن يف أحض ذذان الرل ذذال االاني ذذأ‬
‫ِج العف ذذة واحلصذ ذانية ىل ال ذذفوا والتكشذ ذ واحل ذذوار وام ذ حت‬
‫عذذـهنر وأن ال ي ذذاوا ذذبعهللا ااقاويذذ‪ ،‬الشذذاذسر الذذيت ختذذاس الـصذذوصر وتذذدى اامذذولر وتـا ذذذ‬
‫افقام ذ ذذد الش ذ ذذرعية م ذ ذذن طل ذ ذذأ العف ذ ذذة واحلص ذ ذانية وحفظهم ذ ذذار وم ذ ذذد ع ذ ذذا ايت الت ذ ذذاج وال ذ ذذفوا‬
‫واالرتالطر الذي ح‪ ،‬دايا القاتل ألذا الشذوذ ‪.‬‬
‫ونيقول لكذ‪ ،‬مذلمن وملمـذة‪ :‬فيمذا ذو معلذوى مذن الشذرع افطهذرر وعليذذ احملققذونر أنيذذ لذيق لذدعاس‬
‫ال ذفوا ليذ‪ ،‬مذذحيح مذريحر وال عمذذ‪ ،‬م ذتمر مذذن عصذر الـذ ‪ ‬ىل أن حذدث يف اف ذذلم‬
‫حا ث ال فوا يف داايت القرن الرا ذا عشذرر وأن مجيذا مذا ي ذتدل ذذ عذاس ال ذفوا عذن الولذذ‬
‫والكف ال ؤلو من حال من ثالث حاالت‪:‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪36‬‬
‫‪ / 1‬ليذذ‪ ،‬مذذحيح م ذريحر لكـذذذ مـ ذذو مايت فذذر احلجذذاب مذذا يعلمذذذ َمذذن حقذذل ت ذوااي‬
‫ااحداثر أي قب‪ ،‬عاى ىق من اهلجرسر أو يف حل القواعد من الـ ا ر أو الطف‪ ،‬الذين‬
‫م يظهروا علد عواات الـ ا ‪.‬‬
‫‪ / 2‬ليذذ‪ ،‬مذذحيح لكـذذذ تذذة مذريحر ال تءبذذؤ اللتذذذ أمذذاى اا لذذة القطعيذذة الداللذذة مذذن الكتذذاب‬
‫اتر البدن والديـةر ومعلذوى أن ا افتشذا ذ ىل احملكذم‬
‫وال ـة علد حجأ الولذ والكف‬
‫و طريل الراسإل يف العلم ‪.‬‬
‫‪ / 3‬ليذذ‪ ،‬مذريح لكـذذذ تذذة مذذحيحر ال حيذذتج ذذذر وال جيذذوه أن تعذذاا ذذذ الـصذذوص الصذذحيحة‬
‫الصرحيةر واهلدي اف تمر من حجأ الـ ا ا داهنن وهيـتهنر ومـها الولذ والكفان ‪.‬‬
‫ذا مذا أنيذذ م يقذ‪ ،‬أحذد يف اأسذالى اذواه شذ الولذذ واليذدين عـذد ولذو الفتـذة واقذة الذدينر‬
‫وف ا الدمانر ‪ ،‬م جممعون علد سالار ما نيقلذ تة واحد من العلما ‪.‬‬
‫و ذر الظوا ر اأف ا ية قاتمة يف همانيـار فهي مولبة ل الار لو م يكن أ لة أرر ‪.‬‬
‫و ن من اخليانية يف الـق‪ ،‬ني بةَ ذا القول ىل قات‪ ،‬ذ مطلقاً تة مقيدر لتقويذة الذدعوس ىل سذفوا‬
‫الـ ذذا عذذن ولذذو هن يف ذذذا العصذذرر مذذا مذذا ذذو مشذذا د مذذن اقذذة الذذدين والف ذذا الذذذي َت ِشذ َذي‬
‫ال اف لم ‪.‬‬
‫والوالأ أمالً و سذا افذرأس ذدهنا ومذا عليذذ مذن هيـذة مكت ذبةر ال جيذوه هلذا تعمذد رذراج قذي‬
‫م ذذن ذل ذذك الـذ ذ عـه ذذار اس ذذتجا ةً ام ذذر هللا س ذذبحانيذ وأم ذذر اسذ ذولذ‪ ‬ر و ذذدي الص ذذحا ة م ذذا‬
‫ني اتهمر وعم‪ ،‬اف لم عليذ يف قرون اأسالى افتطاولة‪ .‬واحلمد اب العاف ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪37‬‬
‫اف مللة الرا عة ‪ :‬يف فضات‪ ،‬احلجاب ‪:‬‬
‫تعبذذد هللاُ ني ذذا افذذلمـ فذذر احلجذذاب علذذيهنر ال ذذاتر جلميذذا أ ذذداهنن وهيـذذتهنر أمذذاى الرلذذال‬
‫االاني ذذأ ع ذذـهنر تعب ذذداً يء ذذاب عل ذذد فعل ذذذ ويعاق ذذأ عل ذذد تر ذذذر وهل ذذذا ذذان تك ذذذ م ذذن الكب ذذاتر‬
‫وتعمذذد ذذدا‬
‫تعمذذد ذذدا قذذي مذذن البذذدنر حت‬
‫افو قذذاتر وجيذذر ىل الوقذذوع يف بذذاتر أرذذر ر مءذذ‪ :،‬حت‬
‫قي من الديـة افكت بةر واالرتالطر وفتـة االررينر ىل تة ذلك من آفات تك احلجاب ‪.‬‬
‫فعلذذد ني ذذا افذذلمـ االسذذتجا ة ىل االلت ذداى ذذا افاضذذذ هللا علذذيهن مذذن احلجذذاب وال ذذا والعفذذة‬
‫واحليا طاعةً تعاىلر وطاعة لرسولذ ‪‬ر قال هللا عد قذملنيذ‪َ  :‬وم ا ى ا َن مل مم ٍن وال مممن ٍة إذا‬
‫رهم وم ن يه ِ‬
‫عص هللا ورس وله فق ْد ض هل‬
‫َ‬
‫ريةُ م ن أم ْ‬
‫قض ى هللا ورس ولُهُ أم راً أن يهل كون ت م اق َ‬
‫ض الالً مبين اً‪[ ‬ااح ذداب‪ . ]36 :‬ي ذ وم ذذن واا افااض ذذذ حكذذم وأس ذراا عظيم ذذةر وفض ذذات‪،‬‬
‫ومو سر وتاايت ومصا‪ ،‬بةسر مـها ‪:‬‬
‫‪ – 1‬حف ذذظ العِذذر ‪ :‬احلج ذذاب ِحراس ذةً ق ذذرعية حلف ذذظ ااع ذرا ر و ف ذذا أس ذذباب حتِ‬
‫الريب ذذة والفتـ ذذة‬
‫َ‬
‫والف ا ‪.‬‬
‫‪ – 2‬طهااس القلوب ‪ :‬احلجذاب اعيذة ىل طهذااس قلذوب افذلمـ وافلمـذاتر وعمااتذا طلتقذو ر‬
‫وم َدس هللا سبحانيذ ‪ :‬ذلك أةهر لقلوبكم وقلوهبن‪. ‬‬
‫وتعظيم احلرماتر َ‬
‫‪ – 3‬مكااى اارالس ‪ :‬احلجاب اعية ىل توفة مكذااى اارذالس مذن العفذة واالحتشذاى واحليذا‬
‫وال ةسر واحلجأ ف اويها من الذتَل يوث طلشاتِـات التبذل والتهتك وال ي فالة والف ا ‪.‬‬
‫‪ – 4‬عالمذ ذذة علذ ذذد العفيفذ ذذات ‪ :‬احلجذ ذذاب عالمذ ذذة قذ ذذرعية علذ ذذد احلراتذ ذذر العفيفذ ذذات يف عفذ ذذتهن‬
‫وق ذذرفهنر و ع ذذد ن ع ذذن ني ذذق الريب ذذة والش ذذك ‪ :‬ذل ك أدىن أن يع رفن ف ال ي مذين‪‬ر‬
‫ومالف الظا ر لي‪ ،‬علد مالف الباطنر و ن العفاف ج افرأسر وما افرفؤ العفذة علذد‬
‫ا سا ال أ بتها اهلـا ‪.‬‬
‫ووا ي تطرف ذ رر ـا ‪ :‬أن الـيمةي فا أنيشد عـد احلجاج قولذ ‪:‬‬
‫ـح اللي‪ ،‬معذتجرات‬
‫ُؤ ِحتم ْر َن أطراف البـان من التيقد َ‬
‫وؤْرلن ُل َ‬
‫قال احلجاج ‪ :‬و كذا افرأس احلرس اف لمة ‪.‬‬
‫‪ – 5‬قطا ااطمذاع واخلذواطر الشذيطانيية ‪ :‬احلجذاب وقايذة التماعيذة مذن ااذ ر وأمذرا قلذوب‬
‫الرلذال والـ ذذا ر فيقطذذا ااطمذذاع الفذذالرسر ويكذ ااعذ اخلاتـذذةر ويذذدفا أذ الرلذذ‪ ،‬يف‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪38‬‬
‫عرضذذذر وأذ افذرأس يف عرضذذها وواامهذذار ووقايذذة مذذن امذذي احملصذذـات طلفذواحشر َوِ طب‬
‫قالة ال و ر وَنيَق الريبة والشكر وتة ا من اخلطرات الشيطانيية ‪.‬‬
‫ولبعضهم ‪:‬‬
‫حور ح را ر ما ََهَمن بِ ٍ‬
‫َى ِظبَاا َم هكة صيده هن ح ر ُام‬
‫ريبة‬
‫ُ‬
‫َْ‬
‫‪ – 6‬حفظ احليا ‪ :‬و ذو مذملروذ مذن احليذاسر فذال حيذاس دونيذذر و ذو رلُذل يو عذذ هللا يف الـفذوث‬
‫ال ذذيت أاا س ذذبحانيذ تكرميه ذذار فيبع ذذث عل ذذد الفض ذذات‪،‬ر وي ذذدفا يف ول ذذور الرذات ذذ‪،‬ر و ذذو م ذذن‬
‫رصذذاتج اأني ذذانر ورصذذال الفطذذرسر ورلذذل اأسذذالىر واحليذذا قذذعبة مذذن قذذعأ اأميذذانر‬
‫و و من ومو رصال العرب اليت أقر ا اأسالى و عا ليهار قال عـاس العب ي ‪:‬‬
‫َغو ةَرِف إن بَ َدت إل جاريت‬
‫وأ هل‬
‫حىت يُواري ج اريت مكواه ا‬
‫فآل مفعول احليا ىل التحلي طلفضات‪،‬ر و ىل سياج اا عر يصد الـفق ويدلر ا عن‬
‫تطوا ا يف الرذات‪. ،‬‬
‫وما احلجاب ال وسيلة فعالة حلفظ احليا ر ورلا احلجاب رلا للحيا ‪.‬‬
‫‪ – 7‬احلجاب ميـا نيفوذ التاج وال فوا واالرتالط ىل جمتمعات أ ‪ ،‬اأسالى ‪.‬‬
‫‪ – 8‬احلجاب حصانية ضد الدا واأطحيةر فال تكون افرأس ا ً لك‪ ،‬وال ‪.‬‬
‫‪ – 9‬افرأس عواسر واحلجاب ساتر هلار و ذا من التقو ر قال هللا تعاىل ‪ :‬اي بين آدم قد أنللن ا‬
‫عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً ولباس التقوى ذلك َري‪[ ‬ااعراف‪]26 :‬ر قذال‬
‫عبذذد الذذرةن ذذن أسذذلم اةذذذ هللا تعذذاىل يف تف ذذة ذذذر ا يذذة‪ (( :‬يتقذذي هللا في ذوااي عواتذذذر‬
‫فذاق لباث التقو )) ‪.‬‬
‫ويف الذذدعا افرفذذوع ىل الـ ذ ‪ (( : ‬اللهذذم اسذذا عذذواايت وآمذذن اوعذذايت )) اوار أ ذذو او‬
‫وتةر ‪.‬‬
‫‪ -10‬حفظ ال ةس ‪ :‬و ياهنا مفصالً ن قا هللا يف اام‪ ،‬العاقر ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪39‬‬
‫اام‪ ،‬الرا ا‬
‫قرار املرأة ِف بيتها علمية شرعية‪،‬‬
‫وَروجها منه رَصة تُ َق هدر بقدرها‬
‫قر َن ِف بيُوتِك هن‪[ ‬ااحداب‪.]33:‬‬
‫اام‪ ،‬لدوى الـ ا البيوتر لقول هللا تعاىل‪َ  :‬و ْ‬
‫فهو عدمية قرعية يف حقهنر وررولهن من البيوت ارصة ال تكون ال لضرواس أو حالة‪.‬‬
‫وهلذذذا لذذا عذذد ا‪ :‬وال ت ججن ت جا اجلاهلي ة األوىل‪ ‬أي‪ :‬ال تكءذذرن اخلذذروج مذذتجمالت أو‬
‫متطيبات عا س أ ‪ ،‬اجلا لية ‪.‬‬
‫ذإل ُدوا ع ذذن ال ذذاوه أم ذذاى االاني ذذأر وع ذذن‬
‫ذجدا والذ ذ ُ‬
‫واام ذذر طلقذ ذراا يف البي ذذوت حج ذذاب هل ذذن طلذ ذ ُ‬
‫االرذذتالطر فذذإذا ذذرهن أمذذاى االانيذذأر ولذذأ علذذيهن احلجذذاب طقذذتمال اللبذذاث ال ذذاتر جلميذذا‬
‫البدنر والديـة افكت بة ‪.‬‬
‫ومن نيظر يف آايت القرآن الكر ر ولد أن البيوت مضافة ىل الـ ا يف ثذالث آايت مذن تذاب‬
‫َ‬
‫هللا تع ذذاىلر م ذذا أن البي ذذوت ل ذذألهواج أو اولي ذذاتهنر و ذذا حص ذذلؤ ذذذر اأض ذذافة –وهللا أعل ذذم‪-‬‬
‫مراعذذاس السذذتمراا لذذدوى الـ ذذا للبيذذوتر فهذذي ضذذافة سذذكان ولذذدوى للم ذذكن والتصذذاس ذذذر ال‬
‫ضافة متليك ‪.‬‬
‫قذذال هللا تعذذاىل ‪ :‬وق رن ِف بي وتكن‪[ ‬ااحذداب‪ ]33 :‬ر وقذذال سذذبحانيذ‪ :‬واذى رن م ا يتل ى‬
‫ِف بي وتكم م ن آايت هللا واحلكم ة‪[ ‬ااح ذداب‪]34 :‬ر وقذذال عذذد ق ذملنيذ‪ :‬ال رج وهن م ن‬
‫بيوهتن‪[ ‬الطالس‪. ]1 :‬‬
‫وحبفظ ذا اام‪ ،‬تتحقل افقامد الشرعية ا تية ‪:‬‬
‫‪ / 1‬مراعاس ما قضؤ ذ الفطرسر وحال الولو اأني اينر وقرعة اب العاف ر من الق مة‬
‫العا لة عبا ر من أن عم‪ ،‬افرأس ار‪ ،‬البيؤر وعم‪ ،‬الرل‪ ،‬راالذ‪.‬‬
‫‪ / 2‬مراعذذاس مذذا قضذذؤ ذذذ الش ذريعة مذذن أن اجملتمذذا اأسذذالمي جمتمذذا فذذر ي ‪-‬أي تذذة مذذتل ‪-‬‬
‫فللمذرأس جمتمعهذذا اخلذذاص ألذذار و ذذو ارذذ‪ ،‬البيذذؤر وللرلذذ‪ ،‬جمتمعذذذ اخلذذاص ذذذر و ذذو رذذااج‬
‫البيؤ ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪40‬‬
‫‪ / 3‬ق ذراا اف ذرأس يف ع ذرين و يفته ذذا احلياتي ذذة ‪-‬البي ت‪ -‬يك ذذبها الوق ذذؤ والش ذذعوا ز ا و يفته ذذا‬
‫افتعذذد س اجلوانيذذأ يف البيذذؤ‪ :‬هولذذةر وأم ذار وااعيذذة لبيذذؤ هولهذذار ووفذذا حبقوقذذذ مذذن سذذكن‬
‫ليهار وتيمة مطعم ومشرب وملبقر ومر ية لي‪.،‬‬
‫وقد ثبؤ من حديث ا ن عمر اضذي هللا عـهمذا أن اسذول هللا ‪ ‬قذال‪ (( :‬افذرأس ااعيذة يف‬
‫يؤ هولها وم لولة عن اعيتها )) متفل علد محتذ‪.‬‬
‫‪ / 4‬قراا ا يف يتها فيذ وفا ا أولأ هللا عليها من الصلوات اففروضات وتة ذار وهلذذا فلذيق‬
‫عل ذذد اف ذ ذرأس وال ذذأ ر ذذااج يته ذذار فملس ذذق عـه ذذا التكلي ذ ذ حبض ذذوا اجلمع ذذة واجلماع ذذة يف‬
‫الصلواتر وماا فر احلج عليها مشروطاً ولو ورى هلا‪.‬‬
‫وقد ثبؤ من حديث أيب أيب واقد الليءي ‪ ‬أن اسول هللا ‪ ‬قال لـ ذاتذ يف حجتذذ‪(( :‬‬
‫ذر مث هوا احلصر )) ‪ .‬اوار أةد وأ و او ‪.‬‬
‫قذذال ا ذذن ءذذة اةذذذ هللا تعذذاىل يف التف ذذة ‪ ( :‬يعذ ‪ :‬مث الْذَذدمن هذذوا احلصذذر وال ختذذرلن مذذن‬
‫البيوت ) انيتهد ‪.‬‬
‫أةذذد قذذا ر اةذذذ هللا تعذذاىل معلق ذاً علذذد ذذذا احلذذديث يف [عمذذدس التف ذذة‪:‬‬
‫وقذذال الشذذي ْ‬
‫‪ (( : ]11/3‬فذذإذا ذذان ذذذا يف الـهذذي عذذن احلذذج عذذد حجذذة الفريضذذة ‪-‬علذذد أن احلذذج مذذن‬
‫أعلد القرطت عـد هللا‪ -‬فما طلك ا يصـا الـ ا افـت بات ل سالى يف ذا العصذر مذن‬
‫التـق‪ ،‬يف البال ر حب ليإلرلن سافرات عاميات مالـات ىل ال الكفرر وحذد ن ون‬
‫ورىر أو ما هوج أو ورى ملنيذ ال ولو لذر فملين الرلال ! أين الرلال !! )) انيتهد ‪.‬‬
‫وأس ذذق عـه ذذا فريض ذذة اجله ذذا ر وهل ذذذا ف ذذإن الـذ ذ ‪ ‬م يعق ذذد ااي ذذة المذ ذرأس قذ ذ يف اجله ذذا ر‬
‫و ذلك اخللفا عدرر وال انيتد ؤ امرأس لقتال وال فهمة حر يةر ذ‪ ،‬ن االستـصذاا طلـ ذا‬
‫والتكءر ألن يف احلروب ال علد ضع اامة وارتالل تصوااتا‪.‬‬
‫وعن أى سلمة اضي هللا عـها أهنا قالؤ‪ :‬اي اسول هللا! ت دو الرلال وال ني ذدور ولـذا نيصذ‬
‫اف ذةاث ف ذملنيدل هللا ‪ :‬وال تتمن وا م ا فض ل هللا ب ه بعض كم عل ى بع و‪ . ‬اوار أةذذدر‬
‫واحلا م وتةلا ـد محيح ‪.‬‬
‫قذال الشذي أةذد قذا ر اةذذ هللا تعذذاىل تعليقذاً علذد ذذا احلذديث يف [عمذدس التف ذذة‪/3 :‬‬
‫‪ (( : ]157‬و ذا احلديث ير علذد الكذذا اففذاين ‪-‬يف عصذرا‪ -‬الذذين حيرمذون علذد‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪41‬‬
‫أن تشذذيا الفاحشذذة ذ افذذلمـ ر فيإلرلذذون افذرأس عذذن رذذدا ار وعذذن مذذوهنا وسذذا ا الذذذي‬
‫أم ذذر هللا ذذذر في ذذدرلوهنا يف نيظ ذذاى اجلـ ذذدر عااي ذذة ااذاع واافإل ذذاذر طاهس افقدم ذذة واف ذذلررسر‬
‫متهتكة فالرسر يرمون ذلك يف احلقيقة ىل الافيذ افلعون عن اجلـذو الشذبان احملذروم مذن‬
‫الـ ا يف اجلـديةر تشبهاً فجوا اليهو واأفرنيجر عليهن لعاتن هللا افتتا عة ىل يوى القيامة‬
‫)) انيتهد ‪.‬‬
‫‪ / 5‬قيذذل مذذا أحاطهذذا ذذذ الشذذرع افطهذذر مذذن العمذذ‪ ،‬علذذد حفذذظ رامذذة افذرأس وعفتهذذا ومذذيانيتهار‬
‫وتقدير أ اتها لعملها يف و اتفها افـذدلية ‪.‬‬
‫و ذ يُعلم أن عم‪ ،‬افرأس رااج البيؤ مشاا ة للرل‪ ،‬يف ارتصامذر يقضي علد ذر افقامد أو‬
‫ؤذذ‪ ،‬ألذذار وفيذذذ مـاهعذذة للرلذذ‪ ،‬يف و يفتذذذر وتعطيذذ‪ ،‬لقيامذذذ علذذد اف ذرأسر و ضذذم حلقوقذذذن ذ ال ذذد‬
‫للرل‪ ،‬من العيش يف عاف ‪:‬‬
‫عذذام الطلذذأ واال ت ذذاب للذذرهس افبذذافر واجلهذذا والكفذذاف يف طلذذأ افعذذا و ـذذا احليذذاسر و ذذذا‬
‫رااج البيؤ‪.‬‬
‫وعذذام ال ذذكيـة والراحذذة واالطممـذذانر و ذذذا ارذذ‪ ،‬البيذذؤر و قذذدا رذذروج اف ذرأس عذذن يتهذذا حيصذذ‪،‬‬
‫اخلل‪ ،‬يف عام الرل‪ ،‬الدارلير ويفقد من الراحة وال كون مذا ؤذ‪ ،‬عملذذ اخلذاالير ذ‪ ،‬يءذة مذن‬
‫افشا ‪ ،‬يـهما ما يـتج عـذ تفكك البيوتر وهلذا لا يف افء‪ ( : ،‬ال رجل ََْي ِين وامل رأة تَ ْبين )‬
‫‪.‬‬
‫ومن واا ذا ما حيص‪ ،‬للمرأس من افلثرات عليها نيتيجة االرتالط ط ررين‪.‬‬
‫ن اأسالى ين الفطرسر و ن افصلحة العامة تلتقي ما الفطرس اأني انيية وسعا تان ذاً فذال يبذاف‬
‫للمرأس من ااعمذال ال مذا يلتقذي مذا فطرتذا وطبيعتهذا وأنيوثتهذان اهنذا هولذة مذ‪ ،‬وتلذد وتُرضذار‬
‫َوا ذذة يؤر وحاضـة أطفالر ومر ية أليال يف مداستهم ااوىل املن لل ‪.‬‬
‫و ذا ثبذذؤ ذذذا اامذذ‪ ،‬مذذن أمذذر الـ ذذا طلق ذراا يف البيذذوتر فذذإن هللا سذذبحانيذ وتعذذاىل حفذذظ هلذذذر‬
‫البيذذوت حرمتهذذار ومذذاهنا عذذن ومذذول قذذك أو ايبذذة ليهذذار ومـذذا أي حالذذة تكشذ عذذن عوااتذذار‬
‫وذلذذك شذذروعية االسذذتمذان لذذدرول البيذذوت مذذن ألذذ‪ ،‬البصذذرر فقذذال سذذبحانيذ ‪ :‬اي أيه ا ال ثين‬
‫آمن وا ال ت دَلوا بي وبً غ ري بي وتكم ح ىت تستكنس وا وتس لموا عل ى أهله ا ذلك م َ ري لك م‬
‫لعلكم تثىرون ‪ .‬فإن مل جتدوا فيها أحداً فال تدَلوها حىت يمذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪42‬‬
‫ف ارجعوا ه و أزى ى لك م وهللا ف ا تعمل ون عل يم ‪ .‬ل يب عل يكم جن ا أن ت دَلوا بي وبً غ ري‬
‫مسكونة فيها متاع لكم وهللا يعلم ما تبدون وما تكتمون‪[ ‬الـوا‪27 :‬ذ‪. ]29‬‬
‫حىت تستكنسوا ‪ :‬أي ت تملذنيوار وت لموار فيلذن لكم وير عليكم ال الى ‪.‬‬
‫وقذذد ت ذواا ت ال ذذـن الصذذحيحة ذذداا ع ذ مذذن اطلذذا يف اا قذذوى ذذة ذهنذذمر وأن مذذن اا ب‬
‫للم تملذن أن ال يق أماى البابر ولكن عن مييـذذ أو مشالذذر وأن يطذرس البذاب طرقذاً رفيفذاً مذن‬
‫تة مبال ةر وأن يقول‪ :‬ال الى عليكمر ولذ تكراا االستمذان ثال ً ‪.‬‬
‫ذذ‪ ،‬ذذذا حلفذذظ عذذواات اف ذذلم و ذذن يف البيذذوتر فكي ذ ذذن يـذذا ي ر ذرالهن مذذن البيذذوت‬
‫متالات سافرات متلطات ما الرلال فالتدموا عبا هللا ا أمر م هللا ذ ‪.‬‬
‫و ذا ذذدت ذذا رس رذذروج الـ ذذا مذذن يذذوتن مذذن تذذة ضذذرواس أو حالذذةر فهذذو مذذن ضذذع القيذذاى‬
‫علد الـ ا ر أو فقدرر ونيـصح الراتذأ يف الذدواجر حب ذن االرتيذاار وأن يتقذي اخلرالذة الوالحتلذةر‬
‫الذذيت تـتهذذد فرمذذة تيا ذذذ يف أقذ الذر للتجذذول يف الطرقذذاتر ويعذذرف ذلذذك طبيعذذة ني ذذاتهار ونيشذذملس‬
‫أ ‪ ،‬يتها ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪43‬‬
‫اام‪ ،‬اخلامق‬
‫االَ ت الا م ب رم ش رع اً‬
‫ن العِفة حجاب يُ َذمحتِدقذ االرتالطر وهلذا ماا طريل اأسالى التفريل وافباعدس افذرأس والرلذ‪،‬‬
‫االـذ عـهذذار فذذاجملتما اأسذذالمي – مذذا تقذذدى‪ -‬جمتمذذا فذذر ي ال هولذذير فللرلذذال جمتمعذذاتمر‬
‫وللـ ذذا جمتمع ذذاتنر وال خت ذذرج اف ذرأس ىل جمتم ذذا الرل ذذال ال لض ذذرواس أو حال ذذة ض ذوا اخل ذذروج‬
‫الشرعية ‪.‬‬
‫ذذ‪ ،‬ذذذا حلف ذذظ ااع ذرا وااني ذذابر وحراس ذذة الفض ذذات‪،‬ر والبع ذذد ع ذذن حتِ‬
‫الري ذذأ والرذات ذذ‪،‬ر وع ذذدى‬
‫قذ ال افذرأس عذن و اتفهذا ااسذاث يف يتهذار ولذذا ُح حتِذرى االرذتالطر سذوا يف التعلذيمر أى العمذذ‪،‬ر‬
‫واف ذ ذلمتراتر والـذ ذذدواتر وااللتماعذ ذذات العامذ ذذة واخلامذ ذذةر وتة ذ ذذان فذ ذذا ياتذ ذذأ عليذ ذذذ مذ ذذن تذ ذذك‬
‫ااعذرا ومذذر القلذذوبر ورطذرات الذذـفقر ورـوثذذة الرلذذالر واسذذالال الـ ذذا ر وهوال احليذذا ر‬
‫وتقلج العفة واحلشمةر وانيعداى ال ةس‪.‬‬
‫وهلذذذا يف أ ذذ‪ ،‬اأسذذالى ال عهذذد هلذذم طرذذتالط ني ذذاتهم طلرلذذال االانيذذأ عذذـهنر و ذذا حصذذلؤ‬
‫أول قذرااس قذذدحؤ لالرذذتالط علذذد أا اأسذذالى مذذن رذذالل‪ :‬امل دارس االس تعمارية األجنبي ة‬
‫والعاملي ةر ال ذذيت فتح ذذؤ أول م ذذا فتح ذذؤ يف ذذال اأس ذذالى يف‪( :‬لبن ان) م ذذا يـت ذذذ يف ت ذذاب ((‬
‫افدااث االستعمااية ‪-‬االـبية العافية‪ -‬اؤها وماطر ا علد اامة اأسالمية )) ‪.‬‬
‫وق ذذد عل ذذم اؤيذ ذاً أن ذل ذذك م ذذن أق ذذو الوس ذذات‪ ،‬أذالل الرع ذذااي و رض ذذاعهار تض ذذييا مقوم ذذات‬
‫رامتهار وجتريد ا من الفضات‪،‬ر وال حول وال قوس ال ط العلي العظيم‪.‬‬
‫ما عُلِم اؤيذاً أن التبذذل واالرذتالط مذن أعظذم أسذباب اهنيذاا احلضذاااتر وهوال الذدولر مذا‬
‫ذذان ذلذذك حلضذذااس اليذذوان والرومذذانر و كذذذا عواقذذأ اا ذوا وافذذذا أ افضذذلةر مذذا قذذال قذذي‬
‫اأس ذذالى ا ذذن تيميذ ذذة اة ذذذ هللا تعذ ذذاىل يف [الفت ذذاو ‪ (( : ]182/13 :‬ن ول ذذة ذ ذ أمي ذذة ذ ذذان‬
‫ذج ْع ِد افع ِطحت‪ ،‬وتةر من ااسباب )) انيتهد ‪.‬‬
‫انيقراضها بأ ذا ال َ‬
‫وهلذا حرمؤ ااسباب اففضية ىل االرتالطر تك سـة افباعدس الرلال والـ ا ر ومـها ‪:‬‬
‫‪ ‬ر الدرول علد االـبية واخللوس ألذار لألحا يذث اف تفيضذة ءذرس ومذحةر ومـهذا‪ :‬رلذوس‬
‫ال اتلر واخلا ىر والطبيأ وتة م طفرأسر وقد تـتق‪ ،‬من رلذوس ىل أرذر ر فيإللذو ألذا اخلذا ى يف‬
‫البيؤر وال اتل يف ال يااسر والطبيأ يف العيا سر و كذا!! ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪44‬‬
‫‪ ‬ر سفر افرأس ال ورىر وااحا يث فيذ متواترس معلومة ‪.‬‬
‫‪ ‬ر الـظر العمد من أي مـهما ىل ا ررر ـج القرآن وال ـة ‪.‬‬
‫‪ ‬ذذر رذذول الرلذذال علذذد الـ ذذا ر حذذب ااةذذا ‪-‬و ذذم أقذذااب الذذدوج‪ -‬فكي ذ طجلل ذذات‬
‫العاتلية افإلتلطةر ما ما ن عليذ من الديـةر و راه اففاتنر واخلضوع طلقولر والضحك ‪!! ..‬‬
‫مق الرل‪ ،‬دن االـبيةر حب افصافحة لل الى ‪.‬‬
‫‪ ‬ر حت‬
‫‪ ‬ر تشبذ أحدلا ط رر ‪.‬‬
‫‪ ‬وقرع هلا مالتا يف يتهار فهذي مذن قذعاتر البيذوت اأسذالميةر ومذالس افذرأس يف يتهذا رذة‬
‫هلا من مالتا يف م جد قومهار ومالتا يف م جد قومهذا رذة مذن مذالتا يف م ذجد اسذول‬
‫هللا ‪ ‬ر ما ثبؤ احلديث ذلك ‪.‬‬
‫‪ ‬وهلذا سق عـها ولوب اجلمعةر وأُذن هلا طخلروج للم جد وفل ااحكاى التالية ‪:‬‬
‫‪ - 1‬أن تلمن الفتـة ألا وعليها ‪.‬‬
‫‪ - 2‬أن ال ياتأ علد حضوا ا وذوا قرعي ‪.‬‬
‫‪ - 3‬أن ال تداحم الرلال يف الطريل وال يف اجلاما ‪.‬‬
‫‪ - 4‬أن خترج تَِفلةً تة متطيبة ‪.‬‬
‫‪ - 5‬أن خترج متحجبة تة متالة ديـة ‪.‬‬
‫‪ - 6‬فذرا طب رذذاص للـ ذذا يف اف ذذالدر يكذذون روهلذذا وررولهذذا معذذذر مذذا ثبذذؤ احلذذديث‬
‫ذلك يف سـن أيب او وتةر ‪.‬‬
‫‪ - 7‬تكون مفوف الـ ا رل الرلال ‪.‬‬
‫‪ - 8‬رة مفوف الـ ا آرر ا خبالف الرلال ‪.‬‬
‫اأماى قي يف مالتذ َسبح ال‪،‬ر ومفقؤ امرأس ‪.‬‬
‫اب َ‬
‫‪ - 9‬ذا َ‬
‫‪ -10‬خترج الـ ا من اف جد قب‪ ،‬الرلالر وعلد الرلال االنيتظذاا حذب انيصذرافهن ىل ُوا ذنر‬
‫ما يف حديث أى سلمة اضي هللا عـهار يف محيح البإلااي وتةر‪.‬‬
‫ىل تة ذلك من ااحكاى اليت تباعد أنيفاث الـ ا والرلالر وهللا أعلم‪.‬‬
‫وال ذذد م ذذن التـبيذذذ ـ ذذا ىل أن عذذاس اأطحي ذذةر هلذذم ذذداايت تبذذدو رفيف ذذةر و ذذي م ذذ‪ ،‬مكاي ذذد‬
‫عظيمذذةر مـهذذا يف وضذذا لبـذذة االرذذتالطر يبذذدؤون ألذذا مذذن ااي ااطفذذالر ويف ذرامج اأعذذالىر‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪45‬‬
‫وا ن التعااف الصحفي ذ ااطفذالر وتقذد طاقذات ‪-‬ولذيق طقذات‪ -‬الد ذوا مذن اجلـ ذ يف‬
‫االحتفاالت ‪.‬‬
‫و كذذذا ‪ ..‬مذذن واعذذي ذذر حذذالد الـفذذرس مذذن االرذذتالطر ءذذ‪ ،‬ذذذر البذذداايتر الذذيت ي ت ذذهلها‬
‫ءة من الـاث ‪.‬‬
‫فليتل هللا أ ُ‪ ،‬اأسالى يف مواليهمر وليح بوا رطوات ال ة يف حياتمر وليحفظوا ما اساعا م‬
‫هللا علي ذذذ م ذذن اع ذذااي مر واحل ذذذا احل ذذذا م ذذن التفذ ذري واالس ذذتجا ة لفتـ ذذة االس تدراا ىل م ذذدااج‬
‫الضاللةر و ‪ ،‬امر سف ح يأ نيف ذ ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪46‬‬
‫اام‪ ،‬ال ا ث‬
‫ال ت جا وال س ف ور م برم ان ش رعاً‬
‫الت ذذاج أع ذذم م ذذن ال ذذفوار فال ذذفوا ر ذذاص كش ذ ال ط ذذا ع ذذن الول ذذذر والت ذذاج‪ :‬ش ذ اف ذرأس‬
‫و هاا ا قيماً من دهنا أو هيـتها افكت بة أماى الرلال االانيأ عـهار وتفصي‪ ،‬ذلك و ‪:‬‬
‫أن التاج ع الظهوار ويرا ـا‪ :‬هاا افرأس قيماً من دهنا أو هيـتها لظهوا ا‪.‬‬
‫وقي‪ :،‬ن التاج مملروذ من هوا افرأس من رلهار أي‪ :‬قصر ار والاوج‪ :‬القصذوار مذا يف قذول‬
‫هللا تعذاىل‪ :‬ول و ىن تم ِف ب روا مش يدة‪[ ‬الـ ذا ‪ ]78 :‬ر و ذرج افذرأس يتهذار وهللا تعذاىل يقذذول‬
‫يف حل الـ ا ‪ :‬وقرن ِف بيوتكن وال تججن تجا اجلاهلية األوىل‪[ ‬ااحداب‪. ]33 :‬‬
‫و ا ُِةحتذي القصذر رلذاً لِ ِ َذعتِذر مذملروذ مذن الذاجر و ذو ال ذعةر ومـذذ مذا جيذري علذد أل ذـة عذهللا‬
‫ِ‬
‫وسا يل ولذ‪.‬‬
‫الداع ‪ :‬اللهم ا رج يل ولذر أي‪ :‬حت‬
‫وأمذذا ال ذذفوا‪ :‬فهذذو مذذملروذ مذذن ال ذ ْفرر و ذذو ش ذ ال طذذا ر وؤذذتج طاعيذذانر فيقذذال‪ :‬ام ذرأس‬
‫سافرر وامرأس سافرسر ذا شفؤ ال طا واخلماا عن ولههار وهلذا قال سبحانيذ‪ :‬وجوه يومدث‬
‫مسفرة‪[ ‬عبق‪ ]38 :‬أي‪ :‬مشرقةر فإلج سبحانيذ اأسفاا طلولور ون قية البدن ‪.‬‬
‫و ا تقدى يُعلم أن ال ي ذ ُفوا يع ‪ :‬ش الولذر أما الاج فيكون دا الولذذ أو تذةر مذن البذدن‬
‫أو من الديـة افكت بةر فال فوا أرج من التاجر وأن افرأس ذا شفؤ عن ولههذا فهذي سذافرس‬
‫متالةر و ذا شفؤ عما سو الولذ من دهنا أو الديـة افكت بة فهي متالة حاسرس ‪.‬‬
‫ذر حقيقة التجا ‪ ،‬و السفور ‪.‬‬
‫وقد ل الكتاب وال ذـة واأمجذاع علذد ذر تذاج افذرأسر و ذو هاا ذا قذيماً مذن ذدهنا أو هيـتهذا‬
‫افكت بة اليت حرى هللا عليها دا ا أماى الرلال االانيأ عـها‪.‬‬
‫مذذا ل الكتذذاب وال ذذـة واأمجذذاع العملذذي علذذد ذذر سذذفوا اف ذرأسر و ذذو شذذفها ال طذذا عذذن‬
‫ولهها ‪.‬‬
‫والتاج يعا عـذ وعن تةر من مظا ر الف ا لفذظ ‪ :‬التكشف‪ ،‬والتهتك‪ ،‬وال عُري‪ ،‬والتبل ل‬
‫ال ُخلُقي‪ ،‬واإلَالل بناموس احلياة‪ ،‬وداعية اإلابحية‪ :‬ال لن ا ‪.‬‬
‫و ذذو وذ حتذرى يف الشذراتا ال ذذا قةر و ذذو يف القذانيون الوضذذعي وذذرى علذذد الذذواس ولذذيق لذذذ نيصذذيأ مذذن‬
‫الواقان انيذ وـوع عصا القانيون‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪47‬‬
‫ورى واهع اأميانر ونيفوذ سلطانيذ علد قلوب أ ‪ ،‬اأسالى طواعية تعذاىل‬
‫أما يف اأسالى فهو حت‬
‫ولرسذولذ ‪‬ر و ليذاً طلعفذذة والفضذذيلةر و عذذداً عذذن الرذيلذذةر وانيكفافذاً عذذن اأمثر واحت ذذاطً لأللذذر‬
‫والءوابر وروفاً من أليم العقابر فَذ َعلد ني ا اف لم أن يتقذ هللار فيـتهذ عمذا هنذد هللا عـذذ‬
‫واس ذولذ ‪‬ر حذذب ال يُ ذذهمن يف طب الف ذذا يف اف ذذلم ر شذذيوع الف ذواحشر و ذذدى ااسذذر‬
‫والبي ذذوتر وحل ذذول ال ذذدار وح ذذب ال يك ذذن س ذذبباً يف اس ذذتجالب العي ذذون اخلاتـ ذذةر والقل ذذوب افريض ذذة‬
‫ليهنر فيَذملْون ويُ ِحتلون تة ن ‪.‬‬
‫وال ت ب را ي كون ب كم ور ‪:‬‬
‫‪ ‬يكون التاج خبلا احلجابر و هاا افرأس قيماً من دهنا أماى الرلال االانيأ عـها ‪.‬‬
‫‪ ‬ويكون التاج زن تبدي افرأس قيماً من هيـتها افكت بةر مء‪ :،‬مال ذها الذيت ذؤ للبهاألذا‬
‫– أي عبا تا ‪. -‬‬
‫‪ ‬ويكون التاج تء افرأس يف مشيتها وتبإلا ا وترفلها وتك ر ا أماى الرلال‪.‬‬
‫‪ ‬ويكون التاج طلضذرب طاالذ‪،‬ر لذيُعلم مذا ختفذي مذن هيـتهذار و ذو أقذد ريكذاً للشذهوس مذن‬
‫الـظر ىل الديـة ‪.‬‬
‫‪ ‬ويكون التاج طخلضوع طلقول وافاليـة طلكالى ‪.‬‬
‫‪ ‬ويكون التاج طالرتالط طلرلالر ومالم ة أ داهنن أ دان الرلالر طفصذافحة والتذداحم يف‬
‫افرا أ وافمرات الضيقة و و ا ‪.‬‬
‫والـ وس افتالات ن‪ :‬املرتجالت ‪ ،‬واملتشبهات ابلرجال‪ ،‬أو ابلنساا الكافرات‪.‬‬
‫وافالالت ي ميهن عهللا ااوا ي طسم ‪ :‬اجلنب ال ال ‪.‬‬
‫واا لة علد ر التاج آايت من تاب هللار مـها آيتان نيج يف الـهي عن التاجر ولا‪:‬‬
‫قول هللا تعاىل ‪ :‬وال تججن تجا اجلاهلية األوىل‪[ ‬ااحداب‪. ]33 :‬‬
‫وقذذول هللا تعذذاىل ‪ :‬والقواع د م ن النس اا ال اليت ال يرج ون نكاح اً فل يب عل يهن جن ا أن‬
‫يضعن ثياهبن غري متججات بلينة وأن يستعففن َري تن وهللا مسيع عليم‪[ ‬الـوا‪. ]60 :‬‬
‫وآايت ضذذرب احلجذذاب وفرضذذذ علذذد أمهذذات افذذلمـ وني ذذا افذذلمـ وهنذذيهن عذذن ذذدا الديـذذةر‬
‫نيصوص قاطعة علد ر التاج وال فوا ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪48‬‬
‫ِ‬
‫مـفان من أ ‪ ،‬الـاا م أالا‪:‬‬
‫ومن ال ـة ‪ :‬حديث أيب ريرس ‪ ‬قال‪ :‬قال اسول هللا ‪(( : ‬‬
‫ذوى معهذم سذياط ذذملذاب البقذر يضذر ون ألذذا الـذاثر وني ذا اسذذيات عذااايت مذاتالت وذذيالتر‬
‫قً‬
‫اؤوسذذهن ملسذذـمة البإلذذؤر ال يذذدرلن اجلـذذة وال َِجيذ ْدن احيهذذار و ن احيهذذا ليولذذد مذذن م ذذةس ذذذا‬
‫و ذا )) اوار م لم يف الصحيح‪.‬‬
‫و ذا نيج فيذ وعيذد قذديدر يذدل علذد أن التذاج مذن الكبذاترن ان الكبذةس‪ :‬ذ‪ ،‬ذنيذأ توعذد هللا‬
‫عليذ ـاا أو تضأ أو س‬
‫عذاب أو ِح س‬
‫لعـة أو س‬
‫رمان من اجلـة‪.‬‬
‫وقد أمجذا اف ذلمون علذد ذر التذاجر و مذا حكذار العالمذة الصذـعاين يف حاقذيتذ [مـحذة ال فذاا‬
‫علد ضو الـهاا‪ 2011 /4 :‬ذ‪. ]2012‬‬
‫وطأمجاع العملي علد عدى تاج ني ا افلمـ يف عصر الـ ‪‬ر وعلد سا أ داهنن وهيـذتهنر‬
‫حب ا الل الدولة العءمانيية يف عاى ‪ 1342‬ذ وتوهع العام اأسالمي وحلول االستعماا فيذ ‪.‬‬
‫ولبعضهم قصيدس اانيةر ير ألا علد عاس ال فوار مطلعها ‪:‬‬
‫مـا ال ي ُفوا تا ـا ونيبيـا فاستَذْـ ِطقي ا ا وا ِ‬
‫ايت‬
‫ْ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وليحذا اف لم من داايت التاج يف واامذر وذلك طلت ا ‪ ،‬يف لباث ـاتذ الص ةات زهاي لو‬
‫انيؤ علد طل ات لكانيؤ ف قاً وفجوااًر مء‪ :،‬لباسها القصةر والضيلر والبـطالر والشذفاف‬
‫الوام لبشرتار ىل تة ذلك من ألب ة أ ‪ ،‬الـاار مذا تقذدى يف احلذديث الصذحيحر ويف ذذا‬
‫مذن األذ للتذاج وال ذذفوار و ذر حذذالد الـفذرسر وهوال احليذذا ر مذا ال ؤفذذدر فليتذل هللا مذذن والحتر‬
‫هللا اامر ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪49‬‬
‫اام‪ ،‬ال ا ا‬
‫لَ هما ح هرم هللا ال لىن َح هرم األس باب املفضية إليه‬
‫افطهذذر‪ :‬أن هللا سذذبحانيذ ذا حذ حتذرى قذذيماً حذ حتذرى ااسذذباب والطذذرس والوسذذات‪ ،‬اففضذذية‬
‫قاعذذدس الشذذرع حت‬
‫ليذذذر قيقذاً لتحرميذذذر ومـعذاً مذذن الومذذول ليذذذر أو القذذرب مذذن ةذذارر ووقايذذة مذذن ا ت ذذاب اأمثر‬
‫والوقوع يف آ ار افضرس طلفر واجلماعة‪.‬‬
‫ولو حرى هللا أمراًر وأ يحؤ الوسذات‪ ،‬افومذلة ليذذ لكذان ذلذك نيقضذاً للتحذر ر وحاقذا قذريعة اب‬
‫العاف من ذلك ‪.‬‬
‫وفاحشة الد من أعظم الفواحشر وأقبحها وأقد ا رطراً وضرااً وعاقبةً علد ضرواايت الدينر‬
‫وهلذا ماا ر الد معلوماً من الدين طلضرواس ‪.‬‬
‫قال هللا تعاىل‪ :‬وال تقربوا اللىن إنه ىان فاحشة وساا سبيالً‪[ ‬اأسرا ‪.]32:‬‬
‫وهل ذذذا حتِ‬
‫حرمذ ذذؤ ااسذ ذذباب افومذ ذذلة ليذ ذذذ مذ ذذن‪ :‬ال ذ ذذفوا ووسذ ذذاتلذر والتذ ذذاج ووسذ ذذاتلذر واالرذ ذذتالط‬
‫ووس ذذاتلذر وتش ذذبذ افذ ذرأس طلرل ذذ‪،‬ر وتش ذذبهها طلك ذذافرات ‪ ..‬و ك ذذذا م ذذن أس ذذباب حتِ‬
‫الريب ذذةر والفتـ ذذةر‬
‫والف ا ‪.‬‬
‫وأتم‪ ،‬ذا ال ر العظيم من أسراا التـذدي‪،‬ر و عجذاه القذرآن الكذر ر ذلذك أن هللا سذبحانيذ وتعذاىل‬
‫فا ذ ر يف فا ة سواس الـوا قـاعة لرمية الد ر و رميذ رمياً تاتباًر ذ ر سبحانيذ من فا تها ىل‬
‫متذذاى ثذذالث وثالث ذ آيذذة أا ذذا عشذذرس وسذذيلة وقاتيذذةر جذذأ ذذذر الفاحشذذةر وتقذذاوى وقوعهذذا يف‬
‫جمتما الطهر والعفاف مجاعة اف لم ر و ذر الوسات‪ ،‬الواقية‪ :‬فعليةر وقوليةر و اا يةر و ي‪:‬‬
‫‪ / 1‬تطهة الداس والدواين طلعقو ة احلدية ‪.‬‬
‫‪ / 2‬التطهر طلتـاب نيكاف الدانيية و نيكاف الدواينر ال عد التو ة ومعرفة الصذدس فيها‪.‬‬
‫و ا ن وسيلتان واقيتان تتعلقان طلفع‪. ،‬‬
‫ومذذن قذذال وال ذذيِحتـة فيُشذذرع حذذد القذذذف يف‬
‫‪ / 3‬تطهذذة اال ذذـة عذذن امذذي الـذذاث فاحشذذة الذذد ر َ‬
‫هرر ‪.‬‬
‫‪ / 4‬تطهة ل ان الدوج عن امي هولتذ طلدا وال يـةر و ال فاللعان ‪.‬‬
‫‪ / 5‬تطهة الـفوث وحجأ القلوب عن ن ال و لم فع‪ ،‬الفاحشة ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪50‬‬
‫‪ / 6‬تطهة اأاا س وحجبها عن وبة قاعة الفاحشة يف اف لم ر فا يف قذاعتها مذن ضذعاف‬
‫لانيأ من يـكر ار وتقوية لانيأ الف قة واأطحي ‪.‬‬
‫وهلذا ماا عذاب ذا الصـ أقد مذن تذةرر مذا قذال هللا تعذال‪ :‬إن ال ثين حيب ون أن‬
‫تش يع الفاحش ة ِف ال ثين آمن وا ت م ع ثاب أل يم ِف ال دنيا‬
‫واآلَرة‪[ ‬الـوا‪. ]19 :‬‬
‫ووب ذذة ق ذذاعة الفاحش ذذة تـ ذذتظم مجي ذذا الوس ذذات‪ ،‬القبيح ذذة ىل ذذذر الفاحش ذذةر سذ ذوا اني ذذؤ‬
‫طلقولر أى طلفع‪،‬ر أى طأقراار أو ترويج أسباألار و كذا ‪.‬‬
‫و ذذذا الوعي ذذد الش ذذديد يـطب ذذل علذ ذذد ع ذذاس ري ذذر اف ذ ذرأس يف ذذال اأسذ ذذالى م ذذن احلجذ ذذابر‬
‫والتإللج من ااوامر الشرعية الضا طة هلا يف عفتهار وحشمتها وحياتها‪.‬‬
‫‪ / 7‬الوقاية العامة تطهة الذـفق مذن الوسذاوث واخلطذراتر الذيت ذي أوىل رطذوات الشذيطان يف‬
‫نيفذذوث افذذلمـ ليذذوقعهم يف الفاحشذذةر و ذذذا تايذذة يف الوقايذذة مذذن الفاحشذذةر قذذال هللا تعذذاىل‪:‬‬
‫‪‬اي أيه ا ال ثين آمن وا ال تتبع وا َط وات الش يطان وم ن يتب ع َط وات الش يطان فإن ه‬
‫أيمر ابلفبشاا واملنكر‪[ ‬الـوا‪. ]21 :‬‬
‫‪ / 8‬مشذذروعية االسذذتمذان عـذذد اا س رذذول البيذذؤر حذذب ال يقذذا الـظذذر علذذد عذذواس مذذن عذذواات‬
‫أ ‪ ،‬البيوت ‪.‬‬
‫‪ /9،10‬تطهة الع من الـظر احملرى ىل افرأس االـبيةر أو مـها ىل الرل‪ ،‬االذـ عـها‪.‬‬
‫‪ /11‬ر دا افرأس هيـتها لأللانيأ عـها ‪.‬‬
‫‪ /12‬مـذا مذذا حيذذرى الرلذذ‪ ،‬ويءذذةرر ضذذرب افذرأس رللهذذار لي ذذما مذذوت رلإلاهلذذار فيجلذذأ ذوي‬
‫الـفوث افريضة ليها ‪.‬‬
‫‪ /13،14‬اامر طالستعفاف فن ال جيد ما ي تطيا ذ الدواجر وفع‪ ،‬ااسباب‪.‬‬
‫والقذرآن العظذيم وال ذـة افشذرفةر ولذو ان مذن تشذريا ااسذباب والتذدا ة الواقيذذة مذن ذذر الفاحشذذة‬
‫يف حل الرلالر ويف حل الـ ا ‪.‬‬
‫فمـها يف حل الرلال ما الرلال‪:‬‬
‫ولوب سا عواس الرل‪،‬ر فال جيوه للرل‪ ،‬ش عواتذ من ال رس ىل الر بة ‪.‬‬
‫ومـها ‪ :‬حجأ نيظر الرل‪ ،‬عن الـ ا االـبيات ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪51‬‬
‫ومـها ‪ :‬حجأ الرل‪ ،‬عن جمال ة افر ان من الذ وار والـظر ليهم تلذذاً ‪.‬‬
‫ومـها يف حل الـ ا ما الـ ا ‪.‬‬
‫ومذن أعظذذم ااسذباب والتذذدا ة الواقيذة مذذن الذذد ‪ :‬فذر احلجذذاب علذد ني ذذا اف ذلم ر فذذا حيملذذذ‬
‫من حفظهن وحياتن يف عفة وسذا ومذون وحشذمة وحيذا ر وجمافذاس للإلـذار وطذر لـواقضذها مذن‬
‫التبذل والت ف‪،‬ر وانيتداع احليا ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪52‬‬
‫اام‪ ،‬الءامن‬
‫ال لواا ت اا ال ف ض ي لة‬
‫الدواج سـة اانيبيا وافرسل ر قال هللا تعاىل‪ :‬ولقد أرسلنا رسالً من قبلك وجعلنا تم أزواجاً‬
‫وذرية‪[ ‬الرعد‪. ]38 :‬‬
‫و ذذو سذذبي‪ ،‬افذذلمـ ر اسذذتجا ة امذذر هللا سذذبحانيذ‪ :‬وأنكب وا األايم ى م نكم والص احلني م ن‬
‫عبادىم وإما كم إن يكونوا فقراا يغنهم هللا من فض له وهللا واس ع عل يم‪ .‬وليس تعفف ال ثين‬
‫ال َيدون نكاحاً حىت يغنهم هللا من فضله ‪[ ‬الـوا‪.]33-32 :‬‬
‫أمر من هللا عد قملنيذ لألوليا نيكاف من ؤ واليتهم من ااايمي ‪-‬مجا أ ‪ -‬و م من ال‬
‫فهذا ً‬
‫أهواج هلم من الال وني ا ر و و من طب أوىل أمر هلم نيكاف أنيف هم طلباً للعفة والصذيانية مذن‬
‫الفاحشة ‪.‬‬
‫واسذذتجا ة امذذر اسذذول هللا ‪ ‬فيمذذا اوار ا ذذن م ذذعو ‪ ‬أن اسذذول هللا ‪ ‬قذذال‪ (( :‬اي معشذذر‬
‫الشباب! من استطاع مـكم البذا س فليتذدوجر فإنيذذ أتذهللا للبصذرر وأحصذن للفذرجر ومذن م ي ذتطا‬
‫فعليذ طلصوىر فإنيذ لذ ولا )) متفل علد محتذ‪.‬‬
‫والذذدواج تلبيذذة فذذا يف الـذذوع ‪ :‬الرلذذ‪ ،‬واف ذرأس مذذن تريذذدس الـكذذاف ‪-‬ال ريذذدس اجلـ ذذية‪ -‬طريذذل نيظي ذ‬
‫مءمر ‪.‬‬
‫وهل ذذذر افع ذذاين وتة ذذا ال ؤتلذ ذ اف ذذلمون يف مش ذذروعية ال ذذدواجر وأن اام ذذ‪ ،‬في ذذذ الول ذذوب ف ذذن‬
‫راف علد نيف ذ العـؤ والوقوع يف الفاحشةر ال سيما ما اقة الدينر و ءذرس اف ذرايتر ذ العبذد‬
‫ملدى عفاف نيف ذر ومرفها عن احلراىر وطريل ذلك‪ :‬الدواج‪.‬‬
‫ولذذا اسذتحأ العلمذذا للمتذدوج أن يـذوي دوالذذذ مذا ة ال ذذـةر ومذيانية يـذذ وعرضذذذر وهلذذا هنذذد‬
‫ض ذ ِذ‪،‬ر و ذذو‪ :‬مـ ذذا افذ ذرأس م ذذن ال ذذدواجر ق ذذال هللا تع ذذاىل‪ :‬وال تعض لوهن أن‬
‫الع ْ‬
‫هللا س ذذبحانيذ ع ذذن َ‬
‫ينكبن أزواجهن‪[ ‬البقرس‪. ]232 :‬‬
‫وة ذذد عق ذذدر‪ :‬مي اق اً غليظ اً‪ ‬يف قول ذذذ تع ذذاىل‪:‬‬
‫وهل ذذذا أيضذ ذاً عظ ذذم هللا س ذذبحانيذ ق ذذملن ال ذذدواجر َ‬
‫‪‬وأَثن منكم مي اقاً غليظاً‪[ ‬الـ ا ‪. ]21 :‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪53‬‬
‫وانيظذذر ىل نيض ذذااس ذذذر الت ذذمية لعقذذد الـك ذذافر ي ذ أتر ذذذ جذذاما القل ذذوبر و يط ذذذ طحلرم ذذة‬
‫والرعايذذةر فهذذ‪ ،‬يبتعذذد اف ذذلمون عذذن اللقذذأ الكـ ذذي (العقذذد افقذذدث) الوافذذد ىل ءذذة مذذن ذذال‬
‫اف لم يف تمرس اتباع َسـَن الذين فروا !!‬
‫فذذالدواج مذذلة قذذرعية تُذ ْذاى عقذذد ذ الرلذذ‪ ،‬وافذرأس شذذروطذ وأا انيذذذ افعتذذاس قذذرعاًر واليتذذذ قَدمذذذ‬
‫أ ءر حتِ‬
‫احملدث والفقها علد اجلها ر وان اجلها ال يكون ال طلرلالر وال طريل لذ ال طلدواجر‬
‫و و ميء‪ ،‬مقاماً أعلد يف قامة احلياس واستقامتهار فذا يـطذوي عليذذ مذن افصذا‪ ،‬العظيمذةر واحلكذم‬
‫الكءةسر وافقامد الشريفةر مـها ‪:‬‬
‫‪ 1‬ذ حفظ الـ ‪ ،‬وتوالد الـوع اأني اين ليالً عد لي‪،‬ر لتكوين اجملتما البشرير أقامة الشريعة‬
‫و عذذال الذذدينر وعمذذااس الكذذونر و مذذالف ااا ر قذذال هللا تعذذاىل‪ :‬اي أيه ا الن اس اتق وا ربك م‬
‫اا‪ ‬ا يذذة‬
‫ال ثي َلقك م م ن نف ب واح دة وَل ز منه ا زوجه ا وب ه منهم ا رج االً ى رياً ونس ً‬
‫[الـ ا ‪ ]1 :‬ر وقال هللا تعذاىل‪ :‬وهو الثي َل ز م ن امل اا بش راً فجعل ه نس باً وص هراً وى ان‬
‫ربك قديراً‪[ ‬الفرقان‪.]54 :‬‬
‫أي‪ :‬أن هللا س ذذبحانيذ وتع ذذاىل ذذو ال ذذذي رل ذذل ا م ذذي م ذذن م ذذا مه ذ ر مث نيش ذذر مـ ذذذ ذاي ذذة ء ذذةس‬
‫ولعلهذذم أني ذذاطً وأمذذهاااً متفذذرق وجمتمع ذ ر وافذذا س لهذذا مذذن ذلذذك افذذا افه ذ ر ف ذذبحان هللا‬
‫القا ا البصة ‪.‬‬
‫ولذ ذ ذ ذذذا حذ ذ ذ ذذث الـ ذ ذ ذ ذ ‪ ‬علذ ذ ذ ذذد تكء ذ ذ ذ ذذة الذ ذ ذ ذذدواجر فعذ ذ ذ ذذن أني ذ ذ ذ ذذق ‪ ‬أن اسذ ذ ذ ذذول هللا ‪ ‬ق ذ ذ ذ ذذال‪:‬‬
‫(( تدولوا الولو الو و ر فإين مكاثر كم اامم يوى القيامة )) اوار اأماى أةد يف م ـدر‪.‬‬
‫و ذذذا يرقذذح اامذذ‪ ،‬افتقذذدى للفضذذيلة‪ (( :‬الق ذراا يف البيذذوت )) ان تكءذذة الـ ذذ‪ ،‬تذذة مقصذذو‬
‫لذاتذر ولكن افقصو ‪-‬ما تكءذةر‪ -‬مذالحذ واسذتقامتذ وتر يتذذ وتـشذمتذر ليكذون مذاحلاً مصذلحاً‬
‫يف أمتذذذ وقُذذرس ع ذ لوالديذذذر ِ‬
‫وذ ذراً طيب ذاً هلمذذا عذذد وفاتمذذار و ذذذا ال أييت مذذن اخلرالذذة الواللذذةر‬
‫افصذذروفة ع ذذن و يفته ذذا احلياتي ذذة يف البي ذذؤر وعل ذذد وال ذذدر الك ذذأ واأنيف ذذاس لرعايت ذذذر و ذذذا م ذذن‬
‫أسباب الفروس الرل‪ ،‬وافرأس ‪.‬‬
‫‪ 2‬ذ حفظ العر ر وميانية الفرجر و صذي‪ ،‬اأحصذانر والتحلذي فضذيلة العفذاف عذن الفذواحش‬
‫وا ى ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪54‬‬
‫و ذذذا افقصذذد يقتضذذي ذذر الذذد ووسذذاتلذ مذذن التذذاج واالرذذتالط والـظذذرر ويقتضذذي ال ذذةس علذذد‬
‫احمل ذذااى م ذذن االنيته ذذاقر وت ذذوفة س ذذيالات فـ ذذا الـف ذذوذ ليه ذذار وم ذذن أله ذذا‪ :‬ض ذذرب احلج ذذاب عل ذذد‬
‫الـ ا ر فانيظر ي انيتظم ذان افقصدان العم‪ ،‬علد توفة أمول الفضيلة ‪ -‬ما تقدى‪. -‬‬
‫‪ 3‬ذ قيذذل مقامذذد الذذدواج اارذذر ر مذذن ولذذو سذذكن يطمذذمن فيذذذ الذذدوج مذذن الكذذدا والشذذقا ر‬
‫والدولة من عـا الكد والك أ‪ :‬وتن م ل الثي عليهن ابملعروف‪[ ‬البقرس‪. ]228 :‬‬
‫فانيظر ي تتم ملة ضع الـ ا قوس الرلالر فيتكام‪ ،‬اجلـ ان ‪.‬‬
‫وال ذذدواج م ذذن أس ذذباب ال ذ ذ و ف ذذا الفق ذذر والفاق ذذةر ق ذذال هللا تع ذذاىل‪ :‬وأنكب وا األايم ى م نكم‬
‫والص احلني م ن عب ادىم وإم ا كم إن يكون وا فق راا يغ نهم هللا م ن فض له وهللا واس ع عل يم‪‬‬
‫[الـوا‪. ]32 :‬‬
‫والدواج يرفا ‪ ،‬واحد مـهما من عيشذ البطالة والفتـة ىل معا اجلد والعفةر ويتم قضذا الذوطر‬
‫واللذس واالستمتاع طريقذ افشروع‪ :‬الدواج ‪.‬‬
‫وطلدواج ي ذتكم‪ ،‬ذ‪ ،‬مذن الذدول رصاتصذذر وخبامذة اسذتكمال الرلذ‪ ،‬الولتذذ فوالهذة احليذاس‬
‫و م‪ ،‬اف لولية ‪.‬‬
‫وطلذذدواج تـشذذمل عالقذذة ذ الذذدول مبـيذذة علذذد افذذو س والرةذذة والعطذ والتعذذاونر قذذال هللا تعذذاىل‪:‬‬
‫‪‬ومن آايته أن َلز لكم من أنفسكم أزواج اً لتس كنوا إليه ا وجع ل بي نكم م ودة ورمح ة إن‬
‫ِف ذلك آلايت لقوم يتفكرون‪[ ‬الروى‪.]21 :‬‬
‫وطلدواج متتد احلياس مومولة طاسر اارر من القراطت واامذهاار وذا يكذون لذذ طلذ ااثذر يف‬
‫التـامر والاا وتبا ل افـافا ‪.‬‬
‫ىل آرر ما ـالك من افصا‪ ،‬اليت تكءر كءرس الدواجر وتق‪ ،‬قلتذر وتفقد فقدر‪.‬‬
‫وطلوقذذوف علذذد مقامذذد الذذدواجر تعذذرف مضذذاا االنيص ذراف عـذذذن مذذن انيق ذرا الـ ذذ‪،‬ر وانيطفذذا‬
‫مصا يح احلياسر ورراب الدايار وقبهللا العفة والعفافر وسو افـقلأ‪.‬‬
‫ومذذن أقذذو العلذذ‪ ،‬ل ع ذرا عذذن ال ذدواج‪ :‬ضذذع الا يذذة الديـيذذة يف نيفذذوث الـاقذذمةر فذذإن تقويتهذذا‬
‫طأميذان يك ذبها العفذذة والتصذونر فيجمذذا افذر لهذدر أحصذذان نيف ذذ ‪‬وم ن يت ز هللا َيع ل ل ه‬
‫خمرجاً‪[ ‬الطالس‪. ]2 :‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪55‬‬
‫ومذذن أقذذو العلذذ‪ ،‬ل ع ذرا عذذن الذذدواج‪ :‬تفشذذي أو مذذة ال ذذفوا والتذذاج واالرذذتالطن ان العفي ذ‬
‫ؤاف من هولة ت تإل طلعفاف والصيانيةر والفالر جيذد سذبيالً ورمذاً لقضذا وطذررر متقلبذاً يف‬
‫يوت الدعااس‪.‬‬
‫نيعوذ ط من سو افـقلأ ‪.‬‬
‫فوالذأ فكافحذة اأعذرا عذذن الذدواج‪ :‬مكافحذة ال ذفوا والتذذاج واالرذتالطر وألذذا يُعلذم انيتظذذاى‬
‫الدواج امول الفضيلة افتقدمة ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪56‬‬
‫اام‪ ،‬التاسا‬
‫وج وب ح ف األوالد عن البداايت املضلة‬
‫ويل أمذذر م مذذن الوالذذدين أو تةلذذار‬
‫مذذن أعظذذم آ ا الذذدواج‪ :‬جنذذاب ااوال ر و ذذم أمانيذذة عـذذد َمذذن حت‬
‫فوالأ قرعاً أ ا ذر اامانية ا يذة ااوال علذد ذدي اأسذالىر وتعلذيمهم مذا يلمهذم يف أمذوا‬
‫ي ذذـهم و نيي ذذا مر وأول وال ذذأ ت ذذرث عقي ذذدس اأمي ذذان ط ومالتكت ذذذ و تب ذذذ واس ذذلذ والي ذذوى ا ر ذذر‬
‫والقذذدا رذذةر وقذذررر وتعميذذل التوحيذذد اخلذذالج يف نيفوسذذهمر حذذب ؤذذال شاقذذة قلذذوألمر و قذذاعة‬
‫أا ذذان اأس ذذالى يف نيفوس ذذهمر والوم ذذية طلص ذذالسر وتعا ذذد م ص ذذق‪ ،‬مذ ذوا بهمر وتـمي ذذة ترات ذذد م‬
‫فضات‪ ،‬اارالسر وواسن ا ابر وحفظهم عن قرا ال و وأرالط الر ‪.‬‬
‫و ذذذر افعذذام الا ويذذة معلومذذة مذذن الذذدين طلضذذرواسر واليتهذذا أفر ذذا العلمذذا طلتصذذـي ر وتتذذا عوا‬
‫علد ذ ر أحكاى افواليد يف مءاين التآلي الفقهية وتة ا‪.‬‬
‫و ذر الا ية من ُسـن اانيبيا ر وأرالس اامفيا ‪.‬‬
‫وانيظذذر ىل ذذذر افوعظذذة اجلامعذذةر والومذذية افوعبذة الـافعذذةر مذذن لقمذذان ال ـذذذ‪ :‬وإذ ق ال لقم ان‬
‫ين ال تشرل ابهلل إن الشرل لظلم عظيم‪ .‬ووصينا اإلنسان بوالديه محلته‬
‫البنه وهو يعظه اي بُ ه‬
‫إل املص ري‪ .‬وإن جاه دال‬
‫أم ه وهن اً عل ى وه ٍن وفص اله ِف ع امني أن اش ُك ْر إل ولِوال ديك إ ه‬
‫على أن تُ ْش ِرل يب ما ليب لَ َ ِ‬
‫ِ‬
‫احب ُه َما ِف هل‬
‫بيل‬
‫ص ْ‬
‫ك بِه علم فال تطعهما َو َ‬
‫الدنيا معروفاً واتهب ْع س َ‬
‫ال حبه ٍة م ن‬
‫كمق َ‬
‫إل مث إ ه‬
‫أانب إ ه‬
‫ين إ ا إِن ت ُ‬
‫عمل ون ‪ .‬اي بُ ه‬
‫َمن َ‬
‫إل َمرجعُكم فكنبدكم ف ا ُىن تُم تَ َ‬
‫األرٌ ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ين‬
‫َردل فت ُكن ِف صخرةٍ أو ِف السماا أو ِف‬
‫أيت هبا هللا إ هن هللا لطيف َبري ‪َ .‬اي بُ ه‬
‫ص الة وأم ر ِابل م ِ‬
‫ك إ هن ذل ك ِم ن َع ْلم‬
‫أَقِ ِم ال ه‬
‫عروف وان هَ ع ن املنك ر واص ِج عل ى م ا أص ابَ َ‬
‫ُْ َ‬
‫األرٌ مرحاً إ هن هللاَ ال حي هل ى هل ُخمت ٍ‬
‫ِ‬
‫هاس وال ِ‬
‫ص ِّعر َ هدل للن ِ‬
‫ال فخ ور‪.‬‬
‫متش ِف‬
‫األمور ‪ .‬وال تُ َ‬
‫وتك إ هن أَنك ر األص ِ‬
‫ِ‬
‫وت احلم ِري‪[ ‬لقمذان‪13 :‬‬
‫واقص ْد ِف‬
‫وات لص ُ‬
‫ص َ‬
‫َ‬
‫مشيك وا ْغضو من َ‬
‫َ‬
‫– ‪. ]19‬‬
‫قد انيتظمؤ ذر افوعظة من الوالد لولدر أمول الا يذةر وتكذوين الولذدر و ذي ذا رس فذن أتملهذا‬
‫‪.‬‬
‫وقال هللا عد قملنيذ‪ :‬اي أيها الثين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم انراً ‪[ ..‬التحر ‪. ]6 :‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪57‬‬
‫فالولد من أ يذذر فيشذملذ لفذظ ‪ :‬أنفس كم‪‬ر والولذد مذن اا ذ‪ ،‬فيشذملذ‪ :‬وأهل يكم‪ ‬ر وعذن‬
‫علذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذي ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذن أيب طالذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذأ ‪ ‬يف تف ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذة ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذذر ا يذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذةر أنيذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذذ قذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذال‪:‬‬
‫((علمو م وأ و م)) اوار ا ن أيب الدنييا يف تاب [العيال‪. ]495 /1 :‬‬
‫والذايذة الصذذاحلة مذذن عذذا افذذلمـ مذذا يف قذذول هللا تعذاىل‪ :‬وال ثين يقول ون ربن ا ه ْ لنَ ا م ن‬
‫أ ْز ِ‬
‫واجنَا وذُ ِّرايتنا قرَة أع ٍ‬
‫قني إِ َماماً‪[ ‬الفرقان‪.]74:‬‬
‫واجعلنَا للمتِّ َ‬
‫ني ْ‬
‫عذذد ولذذ‪،‬ر وأي‬
‫قذذال احل ذذن البصذذري اةذذذ هللا تعذذاىل‪ (( :‬الرلذذ‪ ،‬يذذر هولتذذذ وولذذدر مطيع ذ‬
‫ق ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذي أق ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذر لعيـ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذذ م ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذن أن ي ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذر هولت ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذذ وول ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذدر يطيعذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذون هللا ع ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذدو ل ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذ‪،‬‬
‫ذ رر )) ‪ .‬اوار ا ن أيب الدنييا يف تاب [العيال‪. ]617 /2 :‬‬
‫ويف احلديث افتفل علد محتذ عن ا ن عمر اضي هللا عـهما قال‪ :‬ةعؤ اسذول هللا‪ ‬يقذول‪:‬‬
‫(( لكم ا ساع و لكم م لول عن اعيتذر فالرل‪ ،‬ا ساع يف أ ‪ ،‬يتذ و و م لول عـهم )) ‪.‬‬
‫وللذذي مذذن ذذذر الـصذذوصر ولذذوب تر يذذة ااوال علذذد اأسذذالىر وأهنذذا أمانيذذة يف أعـذذاس أوليذذاتهمر‬
‫وأهنا من حذل ااوال علذد أوليذاتهم مذن ا ط وااومذيا وتذة مر وأهنذا مذن مذا‪ ،‬ااعمذال الذيت‬
‫يتقرب ألا الولدان ىل األمر وي تمر ثواألا استمراا الصدقة اجلاايةر وقد ثبؤ عن الـ ‪ ‬أنيذ‬
‫قال‪ (( :‬ذا مات ا ن آ ى انيقطا عملذ ال من ثالث‪ :‬علم يـتفا ذر أو ولد ما‪ ،‬يدعو لذر أو‬
‫مدقة لااية )) ر وأن اففرط يف ذر اامانيذة آمث ع س‬
‫ذاص تعذاىلر حيمذ‪ ،‬وها معصذيتذ أمذاى ا ذذر‬
‫مث أماى عبا ر‪.‬‬
‫عن ةيد الضبعي قال‪ ُ :‬ـا ني ما أن أقواماً سحبو م عياالتم علد افهالك‪ .‬اوار ا ن أيب الدنييا‬
‫يف تاب [العيال‪. ]622 /2 :‬‬
‫وهللا سبحانيذ يقول‪ :‬اي أيها الثين آمن وا إن م ن أزواجك م وأوالدى م ع دواً لك م فاح ثروهم‬
‫‪[ ..‬الت ا ن‪. ]14 :‬‬
‫ومن عدواتم للوالدين‪ :‬التفري يف تر يتهمر فا يلول ليذ من التملثيم ‪.‬‬
‫قذذال قت ذذا س ذذن عام ذذة ال دوس ذذي اةذذذ هللا تع ذذاىل‪ :‬ذذان يقذذال‪ :‬ذا ل ذ ال ذذالى فلذذم يدول ذذذ أ ذذور‬
‫فملماب فاحشة أمث ااب ‪ .‬اوار ا ن أيب الدنييا يف [ تاب العيال‪. ]172/1 :‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪58‬‬
‫وق ذ ذ ذ ذ ذذال مقات ذ ذ ذ ذ ذذ‪ ،‬ذ ذ ذ ذ ذذن وم ذ ذ ذ ذ ذذد العتك ذ ذ ذ ذ ذذي‪ :‬حض ذ ذ ذ ذ ذذرت م ذ ذ ذ ذ ذذا أيب وأر ذ ذ ذ ذ ذذي عـ ذ ذ ذ ذ ذذد أيب س ذ ذ ذ ذ ذذحاس‬
‫ را يم احلريب‪ -‬ر فقال ذرا يم احلذريب ايب‪ :‬ذلال أوال ق قذال‪ :‬نيعذمر قذال‪ :‬احذذا ال يرونيذك‬‫حيث هناق هللا فت ق من أعيـهم ‪ .‬ما يف [مفة الصفوس] ال ن اجلوهي‪.‬‬
‫وأن ذذذا التف ذري يولذذأ عذذدل واليتذذذر أو ضذذم مذذا‪ ،‬ليذذذر ذ القاعذذدس أنيذذذ ال واليذذة لكذذافر وال‬
‫لفاسلر خلطر تلك احملاضن علد افواليد يف سالمهم وأرالقهم‪.‬‬
‫والشملن ـا يف تشإليج البداايت افضرسر وااوليات افضلة اليت يوالهها ااطفذالر الذذين ل ذوا‬
‫مرحل ذذة التميي ذذد ذ ذ ااق ذذيا طلتفري ذذل ذ ذ الـ ذذافا والض ذذاار والتميي ذذد ؤتلذ ذ طر ذذتالف ق ذذداات‬
‫ااطفالر و ي تلك البداايت الذيت يت ذا ‪ ،‬فيهذا يف تر يذة الذايذة ذدافا العاطفذة والولذدانر حذب‬
‫ذا لذ افولذذو اقذذدر ذذان قذذد اسذذتمرأ ذذذر ااذااير ورالطذذؤ مذذذ وقلبذذذر و ذذرت حذذالد الـفذذرس‬
‫يـذذذ و ذ مذذا يضذذرر أو يضذذلذر فيبقذذد الوالذذدان وااوليذذا يف اضذذطراب ونيكذذدر ومكا ذذدس يف العذذو س‬
‫ألم ىل طريل ال المةر فكملن ل ان احلال يقول‪ :‬اي حسرتى عل ى م ا فرة ت ِف جن‬
‫هللا‪‬‬
‫[الدمر‪. ]56 :‬‬
‫فصاا حقاً عليـا يان ذا اام‪،‬ر الذي يقوى علد أسذق الفطذرسر والعقيذدس الصذحيحةر والعقذ‪،‬‬
‫ال ليمر يف اترس الكتاب وال ـةر ولفؤ نيظر ااوليا ليذر ليكذون وعذا ً للا يذة ااوليذة للمواليذدر‬
‫وحفظهم من البداايت افضرس ديـهم و نييا مر فمن هثه البداايت املضرة ابلفضا لر ال سيما‬
‫احلجاب‪:‬‬
‫‪ / 1‬حض انة الفاس ز ‪ :‬ع ذذن أيب ري ذذرس ‪ ‬أن اس ذذول هللا ‪ ‬ق ذذال‪ (( :‬ذذ‪ ،‬مول ذذو يول ذذد عل ذذد‬
‫الفط ذ ذذرسر ف ذ ذذمل وار يهو اني ذ ذذذر أو يـصذ ذ ذرانيذر أو ميج ذ ذ ذانيذ ‪ )) ..‬احل ذ ذذديث ‪ .‬اوار البإل ذ ذذااي يف‬
‫محيحذ ‪.‬‬
‫فهذا احلديث العظيم يب مد أتثة الوالدين علد افولو ر و ويلذ يف حذال اال ذراف عذن‬
‫مقتضد فطرتذ ىل الكفر أو الف وسر و ذر داية البداايت ‪.‬‬
‫ومـذ ذا انيؤ ااى تة وتجذة وال وتشذمر و ذا انيذؤ ررالذة واللذةر و ذا انيذؤ متالذة‬
‫سافرس أو حاسرسر و ذا انيؤ ت شد جمتمعات الرلال االانيأ عـهار وما ىل ذلكر فهي‬
‫تر يذذة فعليذذة للبـذذؤ علذذد اال ذرافر ومذذرف هلذذا عذذن الا يذذة الصذذاحلة ومقتضذذياتا القوميذذة مذذن‬
‫التحجأ واالحتشاى والعفاف واحليا ر و ذا ما ي مد‪ :‬التعليم الفطري ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪59‬‬
‫ومـذ يُعلم ما للإلا مة وافر ية يف البيؤ من أثر بة علد ااطفال سلباً أو جياطً‪.‬‬
‫وهلذذذا قذذرا العلمذذا أنيذذذ ال حض ذانية لكذذافر وال لفاسذذلر خلطذذر تلذذك احملاضذذن علذذد ااوال يف‬
‫سالمهم وأرالقهم واستقامتهم ‪.‬‬
‫‪ / 2‬االَ تالا ِف املض اجع ‪ :‬ع ذ ذ ذذن عب ذ ذ ذذد هللا ذ ذ ذذن عم ذ ذ ذذرو ‪ ‬أن اس ذ ذ ذذول هللا ‪ ‬ق ذ ذ ذذال‪:‬‬
‫(( مروا أوال م طلصالس ل بار واضر و م عليها لعشرر وفرقوا يذـهم يف افضذالا)) ‪ .‬اوار‬
‫اأماى أةدر وأ و او ‪.‬‬
‫فهذذذا احلذذديث نيذذج يف الـهذذي عذذن دايذذة االرذذتالط ارذذ‪ ،‬البيذذوتر ذا ل ذ ااوال عشذذر‬
‫سـ ر فوالأ علد ااوليا التفريل أوال م يف مضذالعهمر وعذدى ارذتالطهمر ل ذرث‬
‫العفذذة واالحتشذذاى يف نيفوسذذهمر وروفذاً مذذن تواتذذ‪ ،‬الشذذهوس الذذيت تذذلحتي ليهذذا ذذذر البدايذذة يف‬
‫االرتالطر ومن حاى حول احلمد يوقك أن يقا فيذ‪.‬‬
‫قذذال ذرا يم احلذذريب اةذذذ هللا تعذذاىل ‪ :‬أول ف ذذا الصذذبيان عضذذهم مذذن عذذهللا‪ .‬مذذا يف [ذى‬
‫اهلو ال ن اجلوهي] ‪.‬‬
‫‪ / 3‬االَ تالا ِف رايٌ األةف ال ‪ :‬ذذذر أوىل ذذداايت االر ذذتالط ر ذذااج البي ذذوتر و ذا ذذان‬
‫االرذذتالط يف افضذذالا ذ ااوال ‪-‬و ذذم رذذوس‪ -‬ارذذ‪ ،‬البيذذوت قذراف آطتهذذم وذذا هنذذد‬
‫عـذذذ الشذذرعر فكيذ ذذذ رذذااج البيذذوت مذذا تيذذاب اقا ذذة الوالذذدين !! فليتذذل هللا الوالذذدان مذذن‬
‫الد حتج زوال م يف ذر احملاضن افإلتلطة‪.‬‬
‫‪ / 4‬تق دمي ةاق ات الله ور ‪ :‬ذذذر مذذن ذذداايت ال ذذفوا والتذذاج واحل ذذوار ومذذن ذذداايت نيذذدع‬
‫احليا ر ومتديل ال ةسر و ي ت رث يف نيفق الطفلة ذر البداايتر وت ري يف ـات لـ ذها‬
‫راين الـاا يف اهلشيمر فاتقوا هللا عبا هللا يف ذااايكم‪.‬‬
‫ذاث الص ذذبية افمي ذذدسر ااهاي َ احملرم ذذة عل ذذد البال ذذةر االب ذذة‬
‫‪ / 5‬بداي ة الت جا ِف اللب اس ‪ :‬لب ذ ُ‬
‫الضذذيقةر أو الشذذفافةر أو الذذيت ال ت ذذا مجيذذا ذذدهنار القصذذة مـهذذار أو مذذا فيذذذ تصذذاويرر أو‬
‫ذري والتهتيذذكر‬
‫مذذلبانر أو تشذذبذ لبذذاث الرلذذالر أو الكذذافراتر ىل تذذة ذلذذك مذذن ألب ذذة العُذ حت‬
‫الذيت ثبذؤ طالسذتقرا أهنذا مذن لذذدن الب ذااير افتذالرات زعراضذهنر ني ذملل هللا ال ذا وح ذذن‬
‫العاقبة ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪60‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪61‬‬
‫اام‪ ،‬العاقر‬
‫وج وب الغرية على ال مبارم وعلى نساا املممنني‬
‫الغرية ‪ :‬ي ال ياج افعـوي حلماية احلجابر و فا التاج وال فوا واالرتالطر والغرية ي‪ :‬ما‬
‫احت بذ هللا يف العبد من قوس اوحية مي احملذااى والشذرف والعفذاف مذن ذ‪ ،‬جمذرى وتذا ار وال ذةس يف‬
‫اأسالى رلل ومو ر ولهذا مشذروعن لقذول الـذ ‪ (( : ‬ن هللا ي ذاار و ن افذلمن ي ذاار و ن‬
‫تةس هللا أن أييت افلمن ما حرى هللا عليذ )) متفل عليذ ‪.‬‬
‫ولقذذول الـ ذ ‪َ (( : ‬مذذن قُتذذ‪ ،‬ون أ لذذذ فهذذو قذذهيد )) ‪ .‬اوار الامذذذير ولفذذظ لفذذظ‪ (( :‬مذذن‬
‫مات ون عرضذ فهو قهيد )) ‪.‬‬
‫فاحلجذذاب طعذذث عظذذيم علذذد تـميذذة ال ذذةس علذذد احملذذااى أن تـتهذذكر أو يُـذذال مـهذذار وطعذذث علذذد‬
‫تذ ذوااث ذذذا اخلل ذذل الرفي ذذا يف ااس ذذر وال ذذذاااي‪ :‬ت ذذةس الـ ذذا عل ذذد أعراض ذذهن وق ذذرفهنر وت ذذةس‬
‫أوليذذاتهن علذذيهنر وتذذةس افذذلمـ علذذد وذذااى افذذلمـ مذذن أن تـذذال احلرمذذاتر أو ختذذد ذذا جيذذرف‬
‫رامتها وعفتها وطهااتا ولو ـظرس ألـ ليها‪.‬‬
‫وهلذذذا مذذاا ضذذد ال ذذةس‪ :‬الدايث ةر وضذذد ال يذذوا‪ :‬ال ديهلو ‪ .‬و ذذو الذذذي يُقذذر يف أ لذذذ وال تذذةس لذذذ‬
‫عليهم ‪.‬‬
‫ولذذذا َسذذد الشذذرع افطهذذر ااسذذباب افومذذلة ىل تذذك احلجذذاب و ىل الدايثذذةر و ليذذك ذذذا البيذذان‬
‫الـفذذيق للشذذي أةذذد قذذا ر اةذذذ هللا تعذذاىل عـذذد حذذديث أيب ريذذرس‪ ‬مرفوعذاً‪ (( :‬مذذا مذذن ام ذرأس‬
‫تطيبؤ للم جد فيقب‪ ،‬هللا هلا مالس حب ت ت ‪ ،‬مـذ اتت اهلا مذن اجلـا ذة )) ‪ .‬اوار أةذدر قذال‬
‫اة ذذذ هللا تع ذذاىل يف قيق ذذذ للم ذذـد [‪ ]109 - 108 /15‬م ذذا نيص ذذذ‪ (( :‬وانيظ ذذر أيه ذذا الرل ذذ‪،‬‬
‫اف لمر وانيظري أيتها افرأس اف لمة ذذا التشذديد مذن اسذول هللا ‪ ‬يف رذروج افذرأس متطيبذة تريذد‬
‫اف جد لعبا س األذار أهنذا ال تقبذ‪ ،‬هلذا مذالس ن م ت ت ذ‪ ،‬مذن الطيذأ ذ‪ ،‬اجلـا ذةر حذب يذدول‬
‫أثر الطيأ‪.‬‬
‫انيظذذر ىل ذذذار و ىل مذذا يفعذذ‪ ،‬ني ذذا عصذذرا افتهتكذذات الفذذالرات الذذداعياتر و ذذن يـت ذذنب ىل‬
‫اأسالى هوااً و ذذطًر ي ذاعد ن الرلذال الفجذاا االذراي علذد هللا وعلذد اسذولذ وعلذد ذديهيات‬
‫اأسذذالىر يدعمذذون مجيعذاً أن ال زث ذذفوا افذرأسر وخبرولهذذا عاايذذة طتيذذةر وطرتالطهذذا طلرلذذال‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪62‬‬
‫يف ااسذواس وأمذذا ن اللهذذو والفجذذوار وجيذذاؤون مجيعذاً فيدعمذذون أن اأسذذالى م حيذذرى عليهذذا ال ذذفر‬
‫يف البعءات اليت ي موهنا علميةر وجييدون هلا أن تتوىل افـامأ ال ياسية‪.‬‬
‫‪ ،‬انيظروا ىل مـظر لال الفوالر يف ااسواس والطرقاتر وقد شذفن عذن عذوااتن الذيت أمذر هللا‬
‫واسولذ ا ار فذا افذرأس وقذد شذفؤ عذن اأسذها متديـذة متهتذكر و شذفؤ عذن ثذدييهار وعذن‬
‫مدا ا و هر ار وعن طيها وما ؤ طيهذار وتلذبق الءيذاب الذيت ال ت ذا قذيماًر والذيت تشذ‬
‫عم ذذا ته ذذار وتظه ذذرر يف أمج ذذ‪ ،‬مظه ذذر هل ذذار ذذ‪ ،‬نيـ ذذا ني ذذر ذذذر افـكذ ذرات يف هن ذذاا امض ذذانر ال‬
‫ي تح ر وال ي تحي َمن اساعار هللا اي ن من الرلالر ‪ ،‬من أقبار الرلال الدايييثر مث ق‪،‬‬
‫عد ذلك‪ :‬أ لال ‪-‬الاالً وني ا ً‪ -‬م لمون !! )) انيتهد ‪.‬‬
‫أقول‪ :‬و ذا أا ت أن تعرف فض‪ ،‬احلجاب وسا الـ ا ولو هن عن االانيأ فانيظر ىل حذال‬
‫افتحجبذذاتر مذذاذا حيذذي ألذذن مذذن احليذذا ر والبعذذد عذذن مداةذذة الرلذذال يف ااسذواسر والتصذذون التذذاى‬
‫عذذن الوقذذوع يف الرذاتذذ‪،‬ر أو أن متتذذد لذذيهن نيظ ذرات فذذالر و ىل حذذال أوليذذاتهن‪ :‬مذذاذا لذذديهم مذذن‬
‫قذذرف الذذـفق واحلراسذذة هلذذذر الفضذذات‪ ،‬يف احملذذااى وقذذاان ذذذا حبذذال افتالذذة ال ذذافرس عذذن ولههذذا‬
‫اليت تُذ َقلِحتأ ولهها يف ولور الرلالر وقد ت اقطؤ مـها ذر الفضات‪ ،‬قدا ما لديها من سفوا‬
‫وتتكر وقد تر ال افرس الفالرس ا ث ألـبياً فالراً تظن من حاهلما أهنما هولان عقد أُ ْق ِهد‬
‫عليذذذ أ ذذو ريذذرس ‪ ‬ر ولذذو اآ ذذا ال ديو هولهذذا و ذذي علذذد ذذذر احلذذالر فذذا ر ذذؤ مـذذذ قذذعرسر‬
‫فوات تةتذر نيعوذ ط من موت ال ةس ومن سو افـقلأ‪.‬‬
‫وأين لال ااهواج من أعرايب اأي مذن يـظذر ىل هولتذذر فطلقهذا تذةس علذد احملذااىر فلمذا عُوتذأ‬
‫يف ذلكر قال قصيدتذ اهلاتية افشهواسر ومـها‪:‬‬
‫وذاق لذذكءرس الشذذر ا فيذ‬
‫وأتذ ذذرق حبها من تة هللا‬
‫اف ذ ذ ذ ذ ذذعؤ يذ ذ ذ ذ ذذدي ونيف ذ ذ ذ ذذي تش ذ ذ ذ ذذتهيذ‬
‫ذا وقذ ذذا الذطب علد طعاى‬
‫وجتتذـأ ااسذذو واو ما س‬
‫ذا اأت الكذ ذالب َولَ َن فيذ‬
‫وأيذذن ذذلال ااهواج مذذن عر يذذة سذذق نيصذذيفها ‪-‬ىاا ذذا‪ -‬عذذن ولههذذار فالتقطتذذذ يذذد ار وتطذذؤ‬
‫ولهها يد ا اارر ر ويف ذلك قي‪: ،‬‬
‫ط النه ِ‬
‫يف ومل ترد إسقاةه…فتناولته واته َق ْت نا ابليد‬
‫َس َق َ‬
‫ص ُ‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪63‬‬
‫وأعلذذد مذذن ذلذذك وألذذ‪ ،‬مذذا ذ ذذرر هللا سذذبحانيذ يف قصذذة ا ـذذيت قذذي مذذدين‪ :‬فجاات ه إح داَها‬
‫متش ي عل ى اس تبياا‪[ ‬القص ذذج‪ ]25 :‬فق ذذد ل ذذا ع ذذن عم ذذر ‪ ‬ذذـد م ذذحيح أني ذذذ ق ذذال‪:‬‬
‫لا ت متشي علد استحيا قَاتِلَةً ءوألا علد ولههار لَْي َ ؤ ِ َ ْل َف سا ِمن الـ ا والحتلةً ررالة ‪.‬‬
‫وال لفا من الـ ا ‪ :‬اجلريمة ال ليطةر ما يف تف ة ا ن ءة [‪ ]384/3‬اةذ هللا تعاىل ‪.‬‬
‫ويف ا ية أيضاً من اا ب والعفة واحليا ر مذا لذ ا ـذة الشذي مبل ذاً عجيبذاً يف الذتحفظ والتحذرهر‬
‫ذ قالؤ ‪ :‬إن أيب يدعول ليجليك أجر ما س قيت لن ا‪ ‬فجعلذؤ الذدعوس علذد ل ذان اابر‬
‫ا تعا اً عن الريأ و حتِ‬
‫الريبة ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪64‬‬
‫الفصل ال اين‬
‫ىشف دع اة ال مرأة إىل الرذيلة‬
‫قال أ و ومد عبد احلل اأقبيلي اةذ هللا تعاىل ‪:‬‬
‫ال ؤدعـك عن يذن اهلُد نيَذ َفًر‬
‫م يُ َرهقُوا يف التمذاث احلل أتييدا‬
‫عمي القلوب عروا عن ‪ ،‬قَاتدسس‬
‫ُْ‬
‫َُ‬
‫اهنم فروا ط تذذقلذيذداً‬
‫( احلديقة حملأ الدين الخطيب)‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪65‬‬
‫الفص‪ ،‬الءاين‬
‫ىشف دعاة املرأة إىل ال هرذيلة‬
‫أما بع د ‪ :‬فهذذر ذي الفضذيلة لـ ذا افذلمـ ر و ذذر ذي اامذول الذيت تقذوى عليهذا و رسذها مذن‬
‫العذذدوان عليهذذار لكذذن عذذهللا َمذذن يف قلذذوألم مذذر أي ذذون ال اخلذذروج عليهذذار ـذذدا اتم افعلـذذة يف‬
‫ذلكر فمعاذ هللا أن ميَُر علد ال ما والبصذرر عذالن افـكذر وافـذا اس ذذر و ضذم افعذروف والص حتذد‬
‫ِ‬
‫هيد ح ان يَذْبذلُ ُ احلاضر والبذا ر‬
‫م ً‬
‫وت َل ً‬
‫عـذر وال يكون للمصلح مـا يف ولذ ذا العدوان َ‬
‫قامة لشعةس اامر طفعروف والـهذي عذن افـكذرر الذذي ذذ يُـذافَ ُح عذن الذدينر ويُـصذح للم ذلم‬
‫ث الفضات‪،‬ر وتكبذؤ الرذاتذ‪،‬ر ويلرذذ علذد أيذدي‬
‫عن الاذي يف وس ميحات العا ء ر و ذ َُْر ُ‬
‫فشو افـكذرات يكذون طل ذكوت عذن الكبذاتر والصذ اترر و تملويذ‪ ،‬الصذ اترر‬
‫ال فها ر ومعلوى أن ُ‬
‫ال سذذيما و ذذن نيُشذذا د ظيظذاً مذذن ِهحذذاى افعذذدوم اجملهذول مذذن أ ذذ‪ ،‬الريذذأ والفذذنتر اف ذذت ر‬
‫الذ ُذم َ ةين حبمذذ‪ ،‬ااقذذالى افتالعبذذة ذذدين هللا وقذذرعذر ؤتذذالون يف ثيذذاب الصذذحافة واأعذذالىر وقذذد‬
‫ولذ َذرت أقالمهذذم طل ي ذوأَ ر ومجيعهذذا تلتذذمم‬
‫قذذرحوا طفـكذذر مذذدااًر فانيب ذذطؤ أل ذذـتهم طل ذذو ر َ‬
‫علد مع واحد‪ :‬التطذرف اجلـذوين يف مداةذة الفطذرسر ومـا ذذس الشذريعةر ول حتِذر أذايل الرذاتذ‪ ،‬علذد‬
‫ني ذا اف ذلم ر وتفذري هن مذن الفضذات‪،‬ر ذذدعوتم الفذالرس يف ذال اأسذالى ىل‪ :‬حري ة امل رأة و‬
‫املساواة بني املرأة والرجل ِف مجيع األحكام ر للومذول ىل‪ :‬جرمية التجا واالَتالا و َلع‬
‫احلجاب ‪.‬‬
‫ونيذذدا اتم اخلاسذذرس مذذن ذذ‪ ،‬لانيذذأ تفعيذذ‪ ،‬ااسذذباب خللعذذذ مذذن البقيذذة الباقيذذة يف ني ذذا اف ذذلم ر‬
‫الالتي أسلمن الولذ تعاىلر وسلمن القيا س حملمد ن عبدهللا ‪. ‬‬
‫ني ملل هللا لـا وهلن الءباتر ونياأ ىل هللا من الضاللةر ونيعوذ ط من سو افـقلأ‪.‬‬
‫و ذذلال اليرمذذاس ال اقذذون امذذتهمر افشذذلومون علذذد أ لذذيهم و ذ لـ ذذهم ذذ‪ ،‬علذذد أنيف ذذهمر قذذد‬
‫ْذر مر كلمذات ختذذرج مذن أفمذامهم ر وجتذري ألذا أقالمهذمر ذ أرذذذوا‬
‫َعظُمذؤ ل َذرا تمر وتَذلَذون َمك ُ‬
‫يه ذذدمون يف الوس ذذات‪،‬ر وؤاق ذذون س ذذد ال ذذذااتا ىل الرذات ذذ‪،‬ر ويتقحم ذذون الفض ذذات‪،‬ر حتِ‬
‫ويهوني ذذون م ذذن‬
‫قملهنار وي إلرون مـها ومن أ لها‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪66‬‬
‫نيعذم قذذد تذذأ أولمذك اف ذذت ر ون يف ذذ‪ ،‬قذلون افذرأس احلياتيذذةر وراضذوا يف ذذ‪ ،‬اجملذذاالت العلميذذةر‬
‫ال يف أمومتها وفطرتار وحراسة فضيلتها ‪.‬‬
‫وس ذ َق القذذول افتآ ذذ‪،‬ر تفذذيهللا ذذذ الصذذح وتة ذذا‬
‫ذذ‪ ،‬ذذذا الذذبال افتـاسذذ‪،‬ر واللحت ذذو الفذذالرر َ‬
‫طسم التبا ي واالنيتصذاا للمذرأس يف حقوقهذار وحريتهذار وم ذاواتا طلرلذ‪ ،‬يف ذ‪ ،‬ااحكذاىر حذب‬
‫يص ذذ‪ ،‬ذوو ال َف َ ذ ذذالة اف ذ ذذت ر ون ىل ذذذر ال ايذ ذذة ا وذ ذذةن ني ذ ذدال اف ذ ذرأس ىل مجيذ ذذا ميذ ذذا ين احليذ ذذاسر‬
‫واالرتالطر ورلا احلجابر ‪ ،‬لتمد افرأس يد ا طوعها ىل ولههار فت فا عـذ ىاا ا ما مذا‬
‫يتبعذ من فضات‪. ،‬‬
‫و ذا ُرلذذا احلجذذاب عذذن الولذذذ فذذال ت ذذملل عذذن انيك ذذاا عيذذون أ ذذ‪ ،‬ال ذذةسر وتقلذذج ذ ِحتذ‪ ،‬الفضذذيلة‬
‫وانيتش ذذاا الرذيل ذذةر والتحل ذذ‪ ،‬م ذذن ال ذذدينر وق ذذيوع الت ذذاج وال ذذفوا والتهت ذذك واأطحي ذذة ذ ذ ال ذذداس‬
‫والدواينر وأن تأ افرأس نيف ها فن تشا ‪.‬‬
‫ويف تف ذذة ا ذذن لريذذر عـذذد قذذول هللا تعذذاىل‪ :‬وهللا يري د أن يت وب عل يكم ويري د ال ثين يتبع ون‬
‫الش هوات أن متيل وا م يالً عظيم اً‪[ ‬الـ ذا ‪ ]27 :‬ر قذال جما ذد ذن لذا اةذذ هللا تعذاىل‪ :‬يذدين‬
‫أ ‪ ،‬اأسالى ما يدنيونر قال‪ :‬ي هيمة‪ :‬ودوا لو تدهن فيدهنون‪[ ‬القلم‪ . ]9 :‬انيتهد ‪.‬‬
‫ويتصذاعد قذملن القضذذيةر مذن قضذذية افذرأس ىل قضذذية ف ذا العذذام اأسذالمير و ذذذر اخلطذة الضذذالة‬
‫لي ؤ وليدس اليوىر فإهنا لا س الذين مكذروا ال ذيمات مذن قبذ‪ ،‬يف عذد مذن ااقطذاا اأسذالميةر‬
‫وقذرعؤ فيذذ أ ذواب يذوت الذدعااس و وا‬
‫حب آلؤ احلال ‪-‬واح ذر ر‪ -‬ىل واقذا قذاع فيذذ الذدار ُ‬
‫ِ‬
‫وسذـحتؤ‬
‫البِ ا زذون اةيةر وعمرت رشبات اف ااف طلفن اهلا من ال ـذا والذرقج والتمءيذ‪،‬ر ُ‬
‫الق ذواني س ذذقاط احل ذذدو ر وأن ال تعدي ذذر ع ذذن اض ذذا ‪ ..‬و ك ذذذار م ذذن آ ا الت ذذدمة يف ااع ذرا ر‬
‫واارالس وا اب‪.‬‬
‫وال يـاهع يف ذا الواقا اأطحي ااثيم ال من نيدع هللا البصةس من قلبذ ‪.‬‬
‫ُل ذرا اليذذوى أن تصذذ‪ ،‬احلذذال ىل مذذا ومذذلؤ ليذذذ الذذبال اارذذر مذذن احلذذال اارالقيذذة‬
‫فهذذ‪ ،‬يُريذذد أ َ‬
‫البات ةر والواقا افر ااثيم‬
‫أمذذاى ذذذا العذذدوان ال ذذافر علذذد الفضذذيلةر واالنيتصذذاا الفذذالر للرذيلذذةر وأمذذاى جتذذاوه حذذدو هللار‬
‫ُلذرا‬
‫وانيتهذاق حرمذات قذرعذ افطهذرر نيذُبَذ للـذذاث وذذاين مذن راتذ‪ ،‬أعذداتهم‪ :‬أن يف ال ذاحة أ َ‬
‫م ذذت ر ر وهلذذم أتبذذاع ألذرا مذذن َسذ َذلة الف ذذاسر أ ذذا ذذ‪ ،‬اعذذلر يُ حتِ‬
‫فوقذذون سذذهامهم السذذتالب‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪67‬‬
‫الفضيلة من ني ا افلمـ ر و نيدال الرذيلة ألنر وجيما ذلك لذذ قذول هللا تعذاىل‪ :‬وهللا يري د أن‬
‫يتوب عليكم ويريد الثين يتبعون الشهوات أن متيلوا ميالً عظيماً‪[ ‬الـ ا ‪. ]27 :‬‬
‫ق ذذال ا ذذن لري ذذر اة ذذذ هللا تع ذذاىل [‪ (( : ]215 - 214/8‬معذ ذ ذل ذذك‪ :‬ويري ذذد ال ذذذين يتبع ذذون‬
‫قهوات أنيف هم من أ ‪ ،‬الباط‪ ،‬وطالب الدا ونيكاف ااروات من ا ط ر وتة ذلك وذا حرمذذ‬
‫هللا ‪‬أن متيل وا‪ ‬عذذن احلذذلر وعمذذا أذن هللا لكذذم فيذذذر فتجذذواوا عذذن طاعتذذذ ىل معصذذيتذر وتكونيذوا‬
‫أمءاهلم يف اتباع قهوات أنيف كم فيما حرى هللا وترق طاعتذ ‪‬ميالً عظيما‪. ‬‬
‫و ا قلـا ذلك أوىل طلصواب‪ :‬ان هللا عد ول‪ ،‬عم قولذذ‪ :‬ويريد ال ثين يتبع ون الش هوات‪‬‬
‫فومذذفهم طتبذذاع قذذهوات أنيف ذذهم افذمومذذةر وعمهذذم ومذذفهم ذذذلكر مذذن تذذة ومذذفهم طتبذذاع‬
‫عهللا الشهوات افذمومةر فإذا ان ذلك ذلكر فملوىل افعاين ط ية مذا ل عليذذ ا ر ذار ون‬
‫ططـهذذا الذذذي ال قذذا د عليذذذ مذذن أمذذ‪ ،‬أو قيذذاثر و ذا ذذان ذلذذك ذذذلك ذذان ارذالً يف الذذذين‬
‫يتبعذذون الشذذهوات‪ :‬اليهذذو والـصذذاا ر والذذداسر و ذذ‪ ،‬متبذذا طط ذالًن ان ذذ‪ ،‬متبذذا مذذا هنذذار هللا عـذذذ‬
‫ُمتبذ ًذا قذذهوس نيف ذذذر فذذإذا ذذان ذلذذك تملويذذ‪ ،‬ا يذذة ااوىلر ولبذذؤ مذذحة مذذا ارذذاا مذذن القذذول يف‬
‫أتوي‪ ،‬ذلك )) انيتهد ‪.‬‬
‫وقذذد سذذلك أولمذذك اجلـذذاس هلذذذا رطذذة تضذذبية ضذذالة يف جمذذاالت احليذذاس افذذةر ل ذذان احلذذالر أو‬
‫ل ان افقال ‪.‬‬
‫ففي جمال احلياس العامة ‪:‬‬
‫‪ – 1‬الذ ذ ذ ذ ذذدعوس ىل رلذ ذ ذ ذ ذذا احلجذ ذ ذ ذ ذذاب عذ ذ ذ ذ ذذن الولذ ذ ذ ذ ذذذ ‪-‬اخلمذ ذ ذ ذ ذذاا‪ -‬والذ ذ ذ ذ ذذتإللج مذ ذ ذ ذ ذذن اجللبذ ذ ذ ذ ذذاب‬
‫افال س‪ -‬ويقال‪ :‬العبا س ‪.‬‬‫و ذذذا ل ذذان احلذذال عذذوس ىل رلذذا احلجذذاب عذذن مجيذذا اجل ذذدر و عذذوس ىل اللبذذاث الفذذاتن‬
‫زنيواعذ‪ :‬الفذاتن يف قذكلذر والتعذري لذبق القصذةر والضذيل الوامذ لألعضذا ر والشذفاف‬
‫الذي يش عن ل د افرأس ‪.‬‬
‫و عوس ىل التشبذ طلرلال يف اللباث ‪.‬‬
‫و عوس ىل التشبذ طلـ ا الكوافر يف اللباث ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪68‬‬
‫‪ – 2‬الذذدعوس ىل مـا ذذذس حجذذأ الـ ذذا يف البيذذوت عذذن االانيذذأ طالرذذتالط يف جمذذاالت احليذذاس‬
‫افة ‪.‬‬
‫وف ذيذذذ ‪:‬‬
‫‪ – 3‬الدعوس ىل مج افرأس يف مجيا جماالت تـمية احلياس ‪.‬‬
‫و ذا عوس ىل هوا افرأس يف الطرقات وااما ن العامة متالة سافرًس ‪.‬‬
‫‪ – 4‬الذذدعوس ىل مش ذذاا تها يف االلتماع ذذاتر واللج ذذانر واف ذلمتراتر والـ ذذدواتر واالحتف ذذاالتر‬
‫والـوا ي ‪.‬‬
‫ويف ذذذا عوتذذا ىل اخلضذذوع طلقذذولر وافاليـذذة يف الكذذالىر و عوتذذا ىل مصذذافحة الرلذذ‪،‬‬
‫االـ عـهار ومـها مصافحتها خلطيبها َولَذما يُعقد يـهما‪.‬‬
‫و عذذوس هلذذا ىل ررولهذذا مذذن يتهذذا أمذذاى االانيذذأ يف حذذال تُءذذة الفتـذذة يف اللبذذاثر وافشذذيةر‬
‫و عمال اف احيلر والتمضذ طلطيذأر ولذبق مذا جيعلهذن َ واعذأر ولذبق الكعذأ العذايلر‬
‫و كذا من وسات‪ ،‬اأترا واأ اس والفتـة ‪.‬‬
‫‪ – 5‬الدعوس ىل فتح الـوا ي هلنر واام يات الشعريةر والدعوس للجميا ‪.‬‬
‫‪ – 6‬الدعوس ىل فتح مقا ي اأنيانيؤ الـ اتية وافإلتلطة ‪.‬‬
‫‪ – 7‬الدعوس ىل قيا تا ال يااسر وا الت اارر ‪.‬‬
‫‪ – 8‬الدعوس ىل الت ا ‪ ،‬يف احملااىر ومـها ‪:‬‬
‫الدعوس ىل سفر افرأس ال ورىر ومـذ سذفر ا تذرطً وقذرقاً لذتعلم ذال وذرىر وسذفر ا فذلمترات‪:‬‬
‫رجاالت األعمال ‪.‬‬
‫‪ – 9‬الدعوس ىل اخللوس طالـبيةر ومـها‪ :‬رلوس اخلاطأ إلطو تذ وفا يُعقد يـهما‪.‬‬
‫‪ – 10‬الدعوس ىل قيامها حتِ‬
‫طلفنر ومـذ ‪:‬‬
‫‪ – 11‬الدعوس ىل قيامها دوا ا يف الفنر وال ـا ر والتمءي‪. ،‬‬
‫و ذا يـتهي طلدعوس ىل مشاا تها يف ارتياا ملكة اجلمال ‪.‬‬
‫‪ – 12‬الدعوس ىل مشاا تها يف مـاعة ااهاي ال ر ية ‪.‬‬
‫‪ – 13‬الدعوس ىل فتح أ واب الرايضة للمرأسر ومـذ ‪:‬‬
‫افطالبة نيشا فريل رس قدى ني اتي ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪69‬‬
‫افطالبة ر وب الـ ا اخلي‪ ،‬لل باس ‪.‬‬
‫افطالبة رايضة الـ ا علد الداالات العا ية والـااية ‪.‬‬
‫‪ – 14‬فتح اف ا ح هلن يف افرا د والـوا ي وتة ا ‪.‬‬
‫‪ – 15‬ويف َق ْعر افرأس ضروب مذن الذدعاايت ا وذةر ذالتـمج يف احلذالب ر وقذج قذعر الذرأث‬
‫تشبهاً طلرلالر أو طلـ ا الكافراتر وفتح يوت الكوافة هلن‪.‬‬
‫‪ – 16‬وأوالً وأر ذةاً‪ :‬الذذدعوس احلذذا س ىل تصذذوير اف ذرأس يف الو تذذل والبطاقذذاتر وخبامذذة يف طاقذذة‬
‫ااحوالر ولواه ال فر ‪ ..‬والا يد عليهار اهنذا وا ذة سذريعة الـفذوذ ىل‪َ :‬ل ع احلج اب و‬
‫اخنالع احلياا ‪.‬‬
‫ويف جمال اأعالى ‪:‬‬
‫‪ – 17‬تصوير افرأس يف الصح واجملالت ‪.‬‬
‫‪ – 18‬ررولها يف التلفاه م ـيةر ووءلةر وعااضة أهاي ر ومذيعة ‪ ..‬و كذا ‪.‬‬
‫‪ – 19‬ع ذذر ذرامج مباق ذذرس تعتم ذذد عل ذذد افكاف ذذات اخلاض ذذعة طلق ذذول ذ الـ ذذا والرل ذذال يف‬
‫اأذاعة والتلفاه ‪.‬‬
‫‪ – 20‬ترويج اجملالت اهلا طة افشهواس ـشر الصوا الـ اتية الفاتـة ‪.‬‬
‫‪ – 21‬استإلداى افرأس يف الدعاية واأعالن ‪.‬‬
‫‪ – 22‬الذ ذذدعوس ىل الصذ ذذداقة ذ ذ اجلـ ذ ذ عذ ذذا ذ ذرامج يف ألهذ ذذدس اأعذ ذذالى اف ذ ذذموعة وافرتيذ ذذة‬
‫وافقرو سر وتبا ل اهلدااي طاتاين وتة ا ‪.‬‬
‫‪ – 23‬قاعة موا ال ُقبُالت واالحتضان الرلال وهولاتم علد م تو الدعما والوهاا يف‬
‫وسات‪ ،‬اأعالى افتـوعة ‪.‬‬
‫ويف جمال التعليم ‪:‬‬
‫‪ – 24‬الدعوس ىل التعليم افإلتل يف عضها ىل الصفوف الدنييا مـذ ‪.‬‬
‫‪ – 25‬الدعوس ىل تدايق الـ ا للرلال وعك ذ ‪.‬‬
‫‪ – 26‬الدعوس ىل رال الرايضة يف مدااث البـات ‪.‬‬
‫و ذا اعية ىل افطالبة فتح‪ :‬مدرسة الفنون اجلميلة للـ ا ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪70‬‬
‫ويف جمال العم‪ ،‬والتو ي ‪:‬‬
‫‪ – 27‬الدعوس ىل تو ي افرأس يف جماالت احلياس افة ال استءـا الرلال سوا ‪.‬‬
‫‪ – 28‬ومـذ الدعوس ىل عملها يف‪ :‬افتالرر والفـا سر والطاتراتر والوهاااتر وال ُرف التجاايذةر‬
‫وتة ا الشر اتر وافلس ات ‪.‬‬
‫‪ – 29‬الدعوس ىل نيشا مكاتأ ني اتيذ لل فر وال ياحةر ويف اهلـدسة والتإلطي ‪.‬‬
‫و ذا اعية ىل الدعوس ىل عم‪ ،‬افرأس يف افهن احلرفية ال با ةر والكهرط وتة ا‪.‬‬
‫‪ – 30‬الدعوس ىل لع‪ ،‬افرأس مـدو ة مبيعات ‪.‬‬
‫والدعوس ىل راهلا يف نيظاى اجلـدية والشيرط ‪.‬‬
‫والدعوس ىل راهلا يف ال ياسة يف اجملالق الـيا يةر واالنيتإلاطتر والافاات‪.‬‬
‫والدعوس ىل جيا مصانيا للـ ا ‪.‬‬
‫‪ – 31‬الدعوس ىل تو يفهن يف التوثيل الشرعير وفتح أق اى ني اتية يف احملا م‪.‬‬
‫و كذذذا يف سل ذذلة طويلذذة مذذن افطالبذذاتر الذذيت تـتهذذي أيض ذاً ذذا م يطالذذأ ذذذر ني ذذملل هللا‬
‫سبحانيذ أن يبط‪ ،‬يد مر وأن يك عن اف لم قر مر ال لذذ ال و سبحانيذ وتعاىل ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪71‬‬
‫ت وجي ه ال ن ق د‬
‫ذر ُمءُ ً‪ ،‬من عوات اار رين أعماالً يف شكن املرأة َا دت عليها الصحافة وقاحة رالل عاى‬
‫‪ 1419‬ذذر لذذر استإلالمذذها مذذن وذ ِ‬
‫ضذذبَاااتر ذذ‪ ،‬قصامذذة فيهذذا مذذ‪ ،‬اسذذم الصذذحيفةر‬
‫ذان ْ‬
‫وعذذد ار وأةذذا تاألذذار و ذذم أمشذذاج مبتلذذون ألذذذا الت ريذذأر و عضذذهم أضذذاف ىل ذذذا الفجذذوا‬
‫فجوااً آرر من ال إلرية طحلجاب وافتحجباتر و لمات ا ية يف عهللا أحكاى الشريعة ال ذرا ر‬
‫وةلتهار ىل تة ذلك من مواق نير أن أمحاألا علذد رطذر عظذيم يذا ذ الكفذر والـفذاس‬
‫والف وس والعصيان ‪.‬‬
‫و انيؤ ذذر ااذااي تءذاا يف وقذؤ مضذدر واحذدس تلذو اارذر عذد همذنر ويقضذي عليهذا العلمذا‬
‫يف مهذذد ار ويصذذيحون ز لهذذا مذذن أقطذذاا ااا ر ويرمذذون يف آ ا ذذم طل يشذذهأر ويف أايمـذذا ذذذر‬
‫ذجـاس افِْت َكذذ‪ ،‬وَْلذذو اً ِألذ ِذذرِ الرذاتذذ‪ ،‬يف ضذذعة قذذهوا كذذ‪ ،‬قذذوس ولذرأس وانيذذدفاعر ومذذن ربيذذث‬
‫َ َفذذمل الذ ُ‬
‫مكر م ي األقا ألا يف أحوال العُ ر وال َذمكَْررر وهةة ااحداث ‪.‬‬
‫و ذر الدعوات الوافدس اف توفدس قد مجعؤ أنيواع التـاقضات ذا ًر وموضوعاًر وقكالً‪.‬‬
‫ف ذذإذا نيظ ذذرت ىل اتبيه ذذا ول ذذدتم حيمل ذذون أة ذذا س ذذالميةر و ذا نيظ ذذرت ىل افض ذذمون واأع ذذدا‬
‫ولدتذذذ ِمعذذول ذذدى يف اأسذذالىر ال حيملذذذ ال م ذذت رب م ذ حتذةر أقذذرب قلبذذذ طهلذذو والتف ذرنيجر‬
‫ومعلوى أن القول والفع‪ ،‬لي‪ ،‬علد ما يف القلأ من ميان ونيفاس!!‬
‫وتصذيد‬
‫و ذا نيظرت ىل الصياتة ولدت االفذا افولذدسر والاا يذأ الر يكذةر واللحذن الفذاحشر َ‬
‫عبااات محفية تُذ َقمش من ـا و ـاق علد لا س الق ص والل لقر طريقذة العجذدس الذذين قعذدت‬
‫ألم قدااتم عن أن يكونيوا تاطًر وقد آذوا من لذ يف ل ان العرب والذوس البياين أ نيصيأ ‪.‬‬
‫و كذا ‪َ ..‬من َل ِه‪ ،‬ل ان العربر وله‪ ،‬القرآنر وله‪ ،‬ال ـةر أتد ء‪ ،‬ذر العجاتأ‪.‬‬
‫ذا ما حيي ألم من تروا واستعال ر تولد من نيف عضهم يف عهللا‪.‬‬
‫أفمءذذ‪ ،‬ذذذا الفريذذل الفاقذذ‪ ،‬جيذذوه أن تـصذذأ لذذذ مـذذا ر الصذذحافةر ويولذذذ الفكذذر يف اامذذة أال ن‬
‫ذا وا ميأل الـفق أفاً وحداً وأسفاً علد أمة يكون أمءال لال تبة فيهار و ذر تا تهم‪.‬‬
‫افضذ ذلِحتلة اف َ ذذةسر ال ذذيت‬
‫ذاا وهللا أن يص ذذبح تول ذذذ اار ذذالس يف ذذذا العص ذذر زق ذذالى ذذذر الفم ذذة َ‬
‫عذ ً‬
‫رالفؤ مجاعة اف لم ر وفااقؤ سبيلهمر واقت لؤ تطمذيق احلذلر ونيصذرس اهلذو ر علذيهم مذن‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪72‬‬
‫هللا م ذذا ي ذذتحقونر وح ذذاألم عـ ذذد األ ذذمر و ذذذا م س ذذطوس هللا وتض ذذبذ ومقت ذذذر ول ذذن ي ل ذذأ هللا‬
‫تال ذذأر ونيتل ذذو عل ذذيهم ق ذذول هللا تع ذذاىل‪ :‬واعلم وا أن هللا يعل م م ا ِف أنفس كم فاح ثروه ‪‬‬
‫[البقرس‪ ]235 :‬ر وقول هللا تعذاىل‪ :‬وال تقولوا ملا تصف ألسنتكم الكثب هثا ح الل وه ثا‬
‫حرام لتف رتوا عل ى هللا الك ثب إن ال ثين يف رتون عل ى هللا الك ثب ال يفلب ون ‪ .‬مت اع قلي ل‬
‫وتم عثاب أليم ‪[ ‬الـح‪. ]117-116 :،‬‬
‫و ذذلال الصذذإلا ون يف أعمذذدس الصذذح علذذد م ذذاما افذذأل يب ضذذهم هللار وميقذذتهم سذذبحانيذر مذذا‬
‫ذري لذوا‬
‫ثبؤ من حديث أيب ريرس ‪ ‬قال‪ :‬قال اسول هللا ‪ (( : ‬ن هللا يب هللا ذ‪َ ،‬ل ْعظَ سحت‬
‫أي‪ :‬متال متعذا م‪ -‬سذإل س‬‫اب طاسذواسر ِليفذة طلليذ‪ِ ،‬ةَذاا طلـهذاار عذاسم زمذر الذدنييار لا ذ‪،‬‬
‫َ‬
‫زمر ا ررس )) اوار ا ن حبان يف محيحذ‪.‬‬
‫قال الشي العالمة احملدث أةد ن ومد قا ر افتوىف سـة ‪ 1377‬ذ اةذ هللا تعذاىل يف تعليقذذ‬
‫علذذد مذذحيح ا ذذن حبذذان [‪ (( : ]230/1‬و ذذذا الومذ الـبذذوي الراتذذار الذذذي ةذذا تصذذويرر ىل‬
‫القمة يف البالتة واأ داعر هللال الفماى من الـاث –أست فر هللار ‪ ،‬من احليذوان‪ -‬جتذدر ذ‪ ،‬يذوى‬
‫يف ء ذذة و ذذن ت ذذر حول ذذكر و ذذن يـت ذذبون ىل اأس ذذالىر ذذ‪ ،‬ت ذ ذرار يف ء ذذة م ذذن عظم ذذا اام ذذم‬
‫اأسذذالميةر عظمذذة ال ذدنييا ال الذذدينر ذذ‪ ،‬لقذذد جتذذدر فذذيمن يلقبذذون مذذـهم أنيف ذذهم زهنذذم علمذذا ر‬
‫يـقلون اسم العلم عن معـار اأسالمي احلقيقير افعروف يف الكتاب وال ـةر ىل علوى من علوى‬
‫الدنييا والصـاعات وااموالر مث ميلل م ال روار فةيدون أن حيكموا علد الدين علمهذم الذذي ذو‬
‫اجله‪ ،‬الكام‪،‬ر ويدعمون أهنم أعرف طأسالى من أ لذر ويـكرون افعروف مـذر ويعرفون افـكرر‬
‫ويذذر ون مذذن يرقذذد م أو يرقذذد اامذذة ىل معرفذذة يـهذذا احتاً عـيف ذاًر يـاسذذأ ذذ‪ ،‬لعظذذري ل ذوا‬
‫مـهمر فتملم‪ ،‬ذا احلديث واعقلذر تر م أمامك يف ‪ ،‬مكان )) انيتهد ‪.‬‬
‫وال ني ذذر موض ذذعاً م ذذحيحاً هل ذذلال اجلـ ذذاس ال لعله ذذم يف واض ذذن التعل ذذيم اب اأس ذذالىر ذذؤ‬
‫سياط افعلم ر ومل يب ااحداث‪.‬‬
‫واحذذم هللا الشذذي أةذذد ذذن ومذذد قذذا ر ذ أ ذذد وأعذذا يف يذذان حذذ‪ ،‬سذذل ذذلال مذذن أقذذقيا‬
‫الكـانيةر فقذال اةذذ هللا تعذاىل يف مقدمذة قيذل لذاما الامذذي [‪ (( : ]72-71/1‬ولذيعلم مذن‬
‫يريد أن يعلم ‪ ..‬من ال‪ ،‬استوىل افبشرون علد عقلذ وقلبذر فال ير ال زعيـهمر وال ي ما ال‬
‫مذاهنذذمر وال يهتذذدي ال ألذذديهمر وال يـظذذر ال علذذد ضذذو اا ذذمر حي ذذبها نيذذوااًر مث ذذو قذذد ةحتذذار‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪73‬‬
‫أ ذ ذوار طس ذذم سذ ذذالمير وقذ ذذد عُ ذذد م ذذن اف ذ ذذلم ‪-‬أو علذ ذذيهم‪ -‬يف فذ ذذاتر افواليذ ذذد ويف ِسذ ذذجالحتت‬
‫ِ‬
‫ذملول‬
‫اأحصا ر فيملا ال أن يدافا عن ذا اأسالى الذي أُلْب َ ذُ لـ يةً وم يعتقدر يـذاًر فذاار يت حت‬
‫القذ ذذرآن ليإلضذ ذذعذ فذ ذذا تعلذ ذذم مذ ذذن أسذ ذذتَاذيذر وال يرضذ ذذد مذ ذذن ااحا يذ ذذث حذ ذذديءاً ؤذ ذذال آاا ذ ذذم‬
‫وقواعد مر ؤشد أن تكون حجتهم علد اأسالى قاتمةًر ذ و ال يفقذ مـذ قيماً‪.‬‬
‫أو من ال‪ِ ،‬‬
‫مء‪ ،‬سا قذر ال أنيذ أااف نيف ذر فاعتـل مذا نيفءذور يف اوحذذ مذن يذن وعقيذدسر مث ذو‬
‫اأسالى يـاً أو يعاف ذر ال يف عهللا قملنيذر يف الت ِحتمي زةذا اف ذلم ر ويف‬
‫أيا أن يعرف‬
‫َ‬
‫قي من اانيكحة وافواايث و فن افوتد‪.‬‬
‫ِ‬
‫ذدااث مـ ذذو سة للم ذذلم ر فعذذرف مذذن أنيذواع العلذذوى ءذةاًر ولكـذذذ م يعذذرف‬
‫أو مذذن الذ سذ‪ ،‬عُلحتذذم يف مذ َ‬
‫من يـذ الحت نيدااً أو قشوااًر مث ردعذ مدنيية اأفذرنيج وعلذومهم عذن نيف ذذر فظذـهم ل ذوا يف افدنييذة‬
‫أعرف‬
‫الكمال والفض‪،‬ر ويف نيظرايت العلوى اليق والبدا ةر مث‬
‫حت‬
‫استإلفذ ال روار فدعم لـف ذ أنيذ ُ‬
‫أعلم من علماتذ وحفظتذ ورلصاتذر فذ أ يضرب يف الذدين مييـذاً ومشذاالًر يرلذو أن‬
‫ألذا الدين و ُ‬
‫يـقذر من مجو الال الدين!! وأن يصفيذ من أو اى الال الدين!! ‪.‬‬
‫أو مذذن الذذ‪ ،‬ش ذ عذذن ريلذذة نيف ذذذر وأعلذذن حلذذا ر يف ذذذا الذذدين وعداوتذذذر وذذن قذذال فذذيهم‬
‫القات‪ (( :،‬فروا ط تقليداً )) ‪.‬‬
‫أو مذذن الذذ‪ ،‬وذذن ا تليذذؤ ألذذم اامذذة افصذرية يف ذذذا العصذذرر وذذن ي ذ حتذميهم أرذذوا الـا ذذة اا يذذأ‬
‫الكبة ام‪ ،‬يالين ‪ :‬اجمل ِّددينات ‪.‬‬
‫أو من ال‪،‬ر أو من ال‪ )) .. ،‬انيتهد المذ اةذ هللا تعاىل ‪.‬‬
‫ن ذر افطالأ افـحرفة تُ اس طسم َترير املرأة يف طاا نيظريت لا‪ :‬حري ة امل رأة و املس اواة‬
‫بني املرأة والرجل ر ولا نيظريتذان تر يتذان ططلتذان قذرعاً وعقذالًر ال عهذد للم ذلم ألمذار ولذا‬
‫استجراا جلا س اار رين أعماالًر الذين وا من قب‪ ،‬يف أقطاا العام اأسالمي اارر ر ف َ ذعوا‬
‫ذذؤ طاال ذذا يف فتـ ذذة افلمـ ذذات يف ي ذذـهنر و ق ذذاعة الفاحش ذذة ي ذذـهنر ذ ا وا أل ذذذر افطال ذذأ‬
‫افـحرفذذة عذذن سذذبي‪ ،‬افذذلمـ ر مث م ذرحوا ـقطذذة البدايذذة‪َ :‬ل ع احلج اب ع ن الوج هر مث طقذذروا‬
‫التـفيذ خللعذر و وسذ ؤ ااقداىر و حراقذ طلـذاار وعلذد ثذر ذذر الفعذالتر مذدات القذواني‬
‫آنيذذذاق يف ع ذذهللا اجلمهذذواايت مء ذذ‪ :،‬تر ي ذذار وت ذونيقر و ي ذرانر وأف اني ذذتانر وألبانيي ذذار والص ذذومالر‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪74‬‬
‫واجلداتذذرر ـذذا حجذذاب الولذذذر وجتذذر افتحجبذذةر ويف عضذذها معاقبذذة افتحجبذذة طل ذذجن وال رامذذة‬
‫افالية!!!‬
‫و كذا يُ اس الـاث ىل الرذات‪ ،‬والت ريأ عصا القانيونر حب آلؤ حال ءة من ني ذا افذلمـ‬
‫يف العام اأسالمي ىل س‬
‫حال تـافق ال رب الكافر يف التاج واخلالعةر والتحلذ‪ ،‬واأطحيذةر وفذتح‬
‫وا ال ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذد زذون اةي ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذةر ح ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذب لعل ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذوا للب ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذا‬
‫فوس اأطحة‪ -‬نيظاماً اةيذاً لتذملم الذدا والدانييذة!! ومذا تبذا ذلذك مذن سذقاط احلذدو ر وانيتشذاا‬‫الد ر وفقد افذرأس كااتذا يف سذن مبكذرسر ذ‪ ،‬مذاا الذد طلقريبذاتر وهواج افذرأس طفذرأس اارذر ر‬
‫وأتلة اااحاى!!‬
‫وأعقأ ذلك َ ْذ ُل وسات‪ ،‬مـا احلم‪،‬ر وتكءي الدعاية هلا يف الصحافةر ما فقدان أوىل وسات‪،‬‬
‫الذذتحفظ‪ :‬عذذدى الصذذرف ال ومذذفة طبيذذأ الم ذرأس ذات هوج ذنيذذذ عـذذد االقتضذذا الط ذ ر وقذذد‬
‫ااتفعؤ اجلرمية الـ ا ر وتعد ت حاالت االنيتحاا يف مفوفهنر لِتحطم معـوايتن‪.‬‬
‫م ذ ذ ذ ذذا أعق ذ ذ ذ ذذأ ذل ذ ذ ذ ذذك‪ :‬دي ذ ذ ذ ذذد الـ ذ ذ ذ ذذ‪،‬ر ومـ ذ ذ ذ ذذا تع ذ ذ ذ ذذد الدول ذ ذ ذ ذذاتر وتبذ ذ ذ ذ ذ ت ذ ذ ذ ذذة الراق ذ ذ ذ ذذدس‬
‫اللقطذذا ‪ -‬واختذذاذ اخلذذديـاتر حذذب ل ذذؤ احلذذال اللعيـذذة أن مذذن ولذذدت معذذذ ام ذرأس فذذا حتعد أهنذذا‬‫مديقتذ أُطلل سراحذر و ن أقر أهنا هولة نيية طبل حبقذ القانيون اللع ‪.‬‬
‫فم ذذا ق ذذرعذ هللا م ذذن ال ذذدواج والـ ذذ‪ ،‬ذذو عل ذذد التحدي ذذد يف الق ذ ذانيونر وم ذذا حرم ذذذ هللا م ذذن اخت ذذاذ‬
‫اخلديـاتر وتب اللقطا ر علد اأطحة افطلقة قانيواً!!‬
‫فاين م من قول هللا تعاىل‪ :‬وال أتَثىم هبما رأفة ِف دين هللا‪[ ‬الـوا‪]2 :‬‬
‫وتصذذاعد لقذذا ذذذر اأطحيذذة عذذد الع ذوانيقر وعذذد افطلقذذات اتفذذذ ااسذذبابر واهفذذهللا عذذد‬
‫افواليذذد الشذذرعي ر فذذا فذذيهم –هعم ذوا‪ -‬مذذن ق ذ ال ااى عذذن عملهذذا رذذااج اا ذذار وااتفذذا عذذد‬
‫اللقطا –افواليد سفاحاً‪ -‬وانيتشرت اامرا افدمـة اليت أعيا ااطبا عاللها‪.‬‬
‫ف ر وا ‪-‬ح يبهم هللا‪ -‬مجاعة اف لم ر وأثإلـو م اراف امية يف العر والدينر وأمشتوا زمتهم‬
‫الكافرينر وأوو مر وأ عدو م عن يـهمر وتولوا م عذن يذـهم احلذلر ورذدموا الكفذرس مذن اليهذو‬
‫والـصاا وافالحدس الشيوعي وتة مر والتقؤ الدااان‪ :‬اا اأسالى ما اا الكفرر علد ذر‬
‫البهيمة ال اقطةر حب ال يكا اف لم أن يُ حتِ‬
‫فرس يف ذلك الدااينر فإا و ا ليذ االعون ‪.‬‬
‫وا ن آل الكالى يف نيقد ذر افطالأ افـحرفة مـحصراً يف أمرين ‪:‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫األم ر األول ‪ :‬يف اي ذ ذ‬
‫‪75‬‬
‫ذ ذذات الـظ ذ ذريت ‪ :‬احلري ة و املس اواةر وآ الذ ذذا التدمةيذ ذذة يف العذ ذذام‬
‫اأسالمي ‪.‬‬
‫ليُعلم أن الـدا تحريذر افذرأس ذؤ ذات الـظذريت ‪ :‬حري ة امل رأة و مس اواة امل رأة ابلرج ل ر ذا‬
‫ولذذد علذذد أا أوا ذذة الـصذرانيية يف فرني ذذار الذذيت انيذذؤ تذذر أن افذرأس مصذذدا افعامذذير ومكمذذن‬
‫ال يمات والفجوار فهي لـق جنق جيتـأر وحيب ااعمالر حب ولو ان أُم ذاً أو أرتاً ‪.‬‬
‫كذا نيشر ا بان الـصاا يف أواط ذا افوق افعذا ي افتذوتر مذن افذرأس يـمذا ذانيوا –أي أوال‬
‫الر ب ذذان‪ -‬مكمذ ذذن الق ذذذااس يف اجل ذ ذذد وال ذذروفر وجممذ ذذا اجل ذ ذراتم اارالقيذ ذذةر وال ذذال االرتطذ ذذاف‬
‫لألطفذذالر لا يذذتهم يف الكـذذاتقر و ر ذرالهم ا بذذااً حاقذذدينر حذذب تكذذاثر عذذد الر بذذانر و وني ذوا‬
‫مجعاً مهوالً أماى احلكومات والرعااي‪.‬‬
‫ومن ذر افواقذ الكهـوتيذة ال اليذة اجلافيذةر مذاا الـذاث يف تذوتر و بذؤ قذديدينر حذب تولذدت‬
‫م ذذن ا و الفع ذذ‪ ،‬ل ذذديهمر ذذا ن الـظريت ذذان‪ :‬افـ ذذا اس تحري ذذر افذ ذرأس طس ذذم‪ :‬حري ة امل رأة وطس ذذم‪:‬‬
‫املس اواة ب ني الرج ل وامل رأةر وقذذعاالا‪ :‬اف ذذهللا ذذ‪ ،‬ق ذذي س لذذذ م ذذلة طلكـي ذذة و رل ذذال ال ذذدين‬
‫الكـ ذ ذذي‪ ،‬وتض ذ ذذاعفؤ ا و الفع ذ ذذ‪،‬ر وا وا زن ال ذ ذذدين والعل ذ ذذم ال يتفق ذ ذذانر وأن العق ذ ذذ‪ ،‬وال ذ ذذدين‬
‫نيقيضانر وطل وا يف الـدا ات للحرية افتطرفة الرامية ىل اأطحية والتحل‪ ،‬من أي قيذد أو ضذا‬
‫فطذذري أو ي ذ َميذذق احلريذذةر حذذب ط ذذؤ ذذذر افـذذا اس حبريذذة اف ذرأسر ىل افـذذا اس ذذاواتا طلرلذذ‪،‬‬
‫ل ذذا مجيذذا الفذوااس يـهمذذا و طيمهذذار يـيذذة انيذذؤ أى التماعيذذةر فكذذ‪ ،‬الذذ‪،‬ر و ذذ‪ ،‬امذرأسر حذذر‬
‫يفعذذ‪ ،‬مذذا يشذذا ر ويذذاق مذذا يشذذا ر ال سذذلطان عليذذذ لذذدينر وال أ بر وال رلذذلر وال سذذلطة‪ .‬حذذب‬
‫وم ذذلؤ أوا ذذة وم ذذن وااته ذذا اامريكت ذذان وتةل ذذا م ذذن ذذال الكف ذذر ىل ذذذر اأطحي ذذةر والتهت ذذكر‬
‫واأرالل ـاموث احلياسر ومااوا مصدا الوط اارالقي للعام‪.‬‬
‫ن افطالبذذات افـحرفذذة لتحريذذر اف ذرأس ألذذذا اففهذذوى اأحلذذا ي ذذؤ ذذات الـظ ذريت افولذذدت يف‬
‫ال ذذرب الكذذافرر ذذي العذذدو الذذيت نيقلهذذا اف ذذت ر ون ىل العذذام اأسذذالمير فمذذاذا عذذن ايذ ذذذر‬
‫البدايذ ذذة افشذ ذذلومةر الذ ذذيت قلَبَذ ذذؤ ُلذ ذذ‪ ،‬العذ ذذام اأسذ ذذالمي مذ ذذن مجاعذ ذذة م ذ ذذلمة حيجبذ ذذون ني ذ ذذا مر‬
‫وحيمذذوهننر ويقومذذون علذذد قذذلوهننر ويقمذذن ذذن ذذا افاضذذها علذذيهنر ىل ذذذر احلذذال البات ذذة‬
‫من التاج واال الل واأطحية !!‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪76‬‬
‫تقدى تة مذرس أن ني ذا افذلمـ ذن وجبذاتر تذة سذافرات الولذورر وال حاسذرات اا ذدانر وال‬
‫اقفات عن هيـةر مـذ عصر الـ ‪ ‬ىل مـتص القرن الرا ا عشر اهلجري‪.‬‬
‫وأني ذذذ عل ذذد مش ذذااف ا ذذالل الدول ذذة اأس ذذالمية يف آر ذذر الـصذ ذ ااول م ذذن الق ذذرن الرا ذذا عش ذذر‬
‫اهلجذذرير وتوهعهذذا ىل ولر ب االسذذتعماا ال ذذريب الكذذافر لذذبال اف ذذلم ر وأرذذذوا يرمذذون يف‬
‫ولو هم طلشبذر والعم‪ ،‬علد وي‪ ،‬الرعااي من مب ة اأسالى ىل مب ة الكفر واال الل ‪.‬‬
‫و انيذذؤ أول قذرااس قُذذدحؤ لضذذرب اامذذة اأسذذالمية ذذي يف سذذفوا ني ذذاتهم يف ولذذو هنر وذلذذك‬
‫علد أا الكـانيةر يف مصرر حذ عذث وايل مصذر ومذد علذي طقذا البعذوث ىل فرني ذا للذتعلمر‬
‫و ان فيهم واعظ البعوث‪ :‬افاعة اافا الطهطاوير افتذوىف سذـة ‪1290‬ر و عذد عو تذذ ىل مصذرر‬
‫ذا البذاس ااوىل للدعوس ىل رير افرأسر مث تتا ا علد ذذا العمذ‪ ،‬عذد مذن اففتذوني اف ذت ر‬
‫ومن الكفرس الـصاا ر مـهم‪:‬‬
‫الصلي الـصراين مرقق فهمذي اهلالذك سذـة ‪ 1374‬يف تا ذذ‪( :‬امل رأة ِف الش رق) الذذي ذدف‬
‫فيذ ىل نيدع احلجابر و طحة االرتالط‪.‬‬
‫وأةد لطفي ال يدر اهلالك سـة ‪1382‬ر و و أول من أ ر‪ ،‬الفتيذات افصذرايت يف اجلامعذات‬
‫متلطذذات طلطذذالبر سذذافرات الولذذورر اول مذذرس يف ايذ مصذذرر يـامذذرر يف ذذذا عميذذد الفجذذوا‬
‫العريب‪ :‬طذ ح ر اهلالك سـة ‪.1393‬‬
‫وقذذد تذذوىل ذذا ذذذر الفتـذذة اعيذذة ال ذذفوا‪ :‬قاسذذم أمذ ر اهلالذذك سذذـة ‪ 1362‬الذذذي ألحتذ تا ذذذ‪:‬‬
‫َتري ر امل رأةر وقذذد مذذدات ضذذدر معااضذذات العلمذذا ر وحك ذم عضذذهم ر تذذذر صذذرر والشذذاىر‬
‫والعذراسر مث حصذذلؤ لذذذ أحذوال ألذ علذذد ثر ذذا تا ذذذ‪ :‬امل رأة اجلدي دةر أي‪ :‬ويذذ‪ ،‬اف ذذلمة ىل‬
‫أوا ية‪.‬‬
‫وسذذاعد علذذد ذذذا التولذذذ مذذن الذذبالط اامذذةس اهيل مصذذطفد فاضذذ‪،‬ر و ذذذر قذذد تـصذذرت وااتذذدت‬
‫عن اأسالى‪.‬‬
‫مث مـفذ فكرس قاسم أم اعية ال فوا‪ :‬سعد هتلولر اهلالك سـة ‪1346‬ر وققيذ أةد فتحذي‬
‫هتلول اهلالك سـة ‪. 1332‬‬
‫مث هذذرت احلر ذذة الـ ذذاتية طلقذذا رس لتحريذذر اف ذرأس عذذاى ‪1919‬ى رائسذذة ذذد قذذعراوير اهلالكذذة‬
‫سـة ‪1367‬ر و ان أول التماع هلن يف الكـي ة افرقصية صذر سذـة ‪1920‬ى ر و انيذؤ ذد‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪77‬‬
‫قذذعراوي أول مص ذرية م ذذلمة افعذذؤ احلجذذاب ‪-‬نيعذذوذ ط مذذن الشذذقا ‪ -‬يف قصذذة متتلذذئ الـفذذوث‬
‫صـعاً اميا مقومات اأف ا يف‬
‫مـها ح رس وأسدر ذلك أن سعد هتلول فا عا من ريطانييا ُم َ‬
‫مـِا الستقبالذ سرا قانر سرا س للرلالر وسرا س للـ ا ر فلما نيدل من الطذاترس عمذد‬
‫اأسالىر ُ‬
‫ىل س ذ ذ ذرا س الـ ذ ذ ذذا افتحجبذ ذ ذذاتر واسذ ذ ذذتقبلتذ ذ ذ ذذد قذ ذ ذذعراوي حبجاألذ ذ ذذا ليـ ذ ذ ذذدعذر فمذ ذ ذذد يذ ذ ذذدر‬
‫اي ويلهما‪-‬ر فـدع احلجاب عن ولههار فصفل اجلميا ونيدعن احلجاب‪.‬‬‫واليوى احلدين الءذاين‪ :‬أن مذفية ـذؤ مصذطفد فهمذي هولذة سذعد هتلذولر الذيت ةا ذا عذد هوالذذ‬
‫ألذذا‪ :‬مذذفية ذذاز سذذعد هتلذذولر علذذد طريقذذة ااوا ي ذ يف ني ذذبة هولذذاتم لذذيهمر انيذذؤ يف وس ذ‬
‫مظذذا رس ني ذذاتية يف القذذا رس أمذذاى قصذذر الـيذذ‪،‬ر فإللعذذؤ احلجذذاب مذذا مذذن رلعـذذذر وُ ْسذذـَذ ذذؤ‬
‫ااقداىر مث أقعلن ذ الـاار ولذا ُةي ذا افيدان طسم‪ :‬ميدان التبرير ‪.‬‬
‫و كذذذا تتذذا ا أقذذقيا الكـانيذذة‪ :‬ح ذذان عبذذد القذذدوثر ومصذذطفد أم ذ ر وجنيذذأ وفذذو ر وطذذذ‬
‫ح ر ومن الـصاا ‪ :‬قبلي مشي‪،‬ر وفذرف أنيطذون ‪-‬نيعذوذ ط مذن الشذقا وأ لذذ‪ -‬ر يذلاها م يف‬
‫ذذذر افكيذذدس ل سذذالى واف ذذلم الصذذحافةر ذ انيذذؤ ذذي أوىل وسذذات‪ ،‬نيشذذر ذذذر الفتـذذةر حذذب‬
‫ُمذ ِذد َات جملذذة طسذذم‪ :‬جمل ة الس فور ذذو سذذـة ‪1900‬ى ر و ذذرول ال ُكتذذاب افذذالـون ق ذذاالتم‬
‫أْ‬
‫القاتمذذة علذذد افطالبذذة ذذا يُ ذذـد ال ذذفوا والف ذذا ر ويهجذذم علذذد الفضذذات‪ ،‬واارذذالس مذذن رذذالل‬
‫وسات‪ ،‬اأف ا ا تية‪:‬‬
‫نيشر موا الـ ا الفاضحةر والذدمج ذ افذرأس والرلذ‪ ،‬يف احلذواا وافـاقشذةر والا يذد علذد افقولذة‬
‫احملدثَة الوافدس‪ ( :‬افرأس قريكة الرل‪ ) ،‬أي‪ :‬الدعوس ىل اف اواس يـهمار وت فيذ قياى الرل‪ ،‬علد‬
‫َ‬
‫اف ذ ذرأسر و تراؤ ذذا ـش ذذر اجلديذ ذذد يف ااهاي اخلليعذ ذذة وو ذذالت الك ذ ذوافةر و ذذرق ال ذذباحة الـ ذ ذذاتية‬
‫وافإلتلط ذذةر واانيدي ذذة الافيهي ذذةر وافق ذذا ير ونيش ذذر احلذ ذوا ث افإلل ذذة طلع ذذر ر ومتجي ذذد افم ذذءالت‬
‫واف ـيات وااتدات الفن والفـون اجلميلة‪. ..‬‬
‫ي انيد ذا اهلجوى افـظم أمران ‪:‬‬
‫األمر األول ‪ :‬سـا م من الدار‪،‬ر وضع مقاومة افصلح هلم طلقلم والل ذانر وال ذكوت‬
‫عذذن فحشذذهمر ونيشذذر الفاحشذذةر و سذذكات الطذذرف ا رذذرر وعذذدى نيشذذر مقذذاالتمر أو تعويقهذذار‬
‫و لصاس ُتم التطرف والرلعية ألمر و سـا الوالايت ىل تة أ لها من اف لم اامـا ااقذواي‬
‫‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪78‬‬
‫كذا ماات البداية افشلومة لل فوا يف ذر اامة ـذدع احلجاب عن الولذر و ي مب وطة يف‬
‫تذاب‪ :‬امل مامرة عل ى امل رأة املس لمة لألسذذتاذ أةذذد فذذرجر ويف تذاب‪ :‬ع ودة احلج اب [ج‪]1/‬‬
‫للشذي ومذذد ذذن أةذذد ةاعيذ‪،‬ر مث أرذذذت تذذدب يف العذذام اأسذالمي يف ذذرف سذذـوات قالتذذ‪،‬ر‬
‫الـ ذذاا افوق ذذدس يف اهلش ذذيمر ح ذذب م ذذدات القذ ذواني افلدم ذذة طل ذذفوار فف ذذي تر ي ذذا أم ذذدا افلح ذذد‬
‫أ تذواق قذانيواً ـذدع احلجذاب سذـة ‪1920‬ى ر ويف يذران أمذدا الرافضذي اضذا أللذوي قذانيواً ـذدع‬
‫احلجذذاب سذذـة ‪1926‬ى ر ويف أف اني ذذتان أمذذدا ومذذد أمذذان ق ذراااً ل ذذا احلجذذابر ويف ألبانييذذا‬
‫أمدا أةد هوتوا قانيواً ل ا احلجابر ويف تونيق أمدا أ و اقيبة قذانيواً ـذا احلجذاب وجتذر‬
‫تعد الدولاتر ومن فع‪ ،‬فيعاقأ طل جن سـة وترامة مالية !!‬
‫ولذا قال العالمة الشاعر العراقي ومد ألجؤ ااثري اةذ هللا تعاىل‪:‬‬
‫امتدت لَه رقبة‬
‫أبو رقيبة ال‬
‫ْ‬
‫مل يتز هللا يوماً ال وال رق بة‬
‫ويف الع ذراس ت ذوىل ذذا ذذذر القضذذية –افـذذا اس ـذذدع احلجذذاب‪ -‬الد ذذاوي واليرمذذايفر نيعذذوذ ط مذذن‬
‫حاهلما‪.‬‬
‫وانيظر را اليوى احلدين يف نيدع احلجاب يف اجلداتر ما يف تذاب‪ :‬التغري ِف الفكر والسياس ة‬
‫واالقتص اد [ص‪ ]139-33:‬يف ‪ 13‬مذذاي عذذاى ‪1958‬ى قصذذة نيذذدع احلجذذابر قصذذة تتقطذذا‬
‫ِ‬
‫ذإلر رطيذأ مجعذة طلـذدا يف رطبتذذ ىل نيذدع احلجذابر ففعذ‪،‬‬
‫مـها الـفق َح َ راتر ذلك أنيذ ُس حت‬
‫افبتلذذدر و عذذد ا قامذذؤ فتذذاس لداتريذذة فـذذا ت كذذا الصذذوت خبلذذا احلجذذابر فإللعذذؤ حجاألذذا‬
‫وام ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذؤ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذذر وتبعه ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذا فتي ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذات‬
‫مـظمذذات هلذذذا ال ذذر ‪ -‬نيذذدعن احلجذذابر فصذذفل اف َ ذذإلرونر ومءلذذذ حصذذ‪ ،‬يف مديـذذة و ذرانر‬‫ومءلذ حصر يف عاممة اجلداتر‪ :‬اجلداترر والصحافة من واا ذا قاعةر وأتييداً ‪.‬‬
‫ويف اف ذذرب ااقصذذدر ويف الشذذاى زق ذذامذ ااا عذذة‪ :‬لبـذذانر وسذذوااير وااا نر وفل ذذط ر انيتشذذر‬
‫ال ذذفوا والتذذاج والتهتذذك واأطحيذذة علذذد أيذذدي عذذاس البعذذث اسر والقوميذذة اس أرذذر ر ال أن‬
‫افصذذا ا الذذيت الوقذذوف عليهذذا م ت ذذع يف يفيذذة حصذذول ذلذذكر وال يف ت ذذمية أقذذقياتهار فذذال‬
‫ِ‬
‫ذجلوا ااحذذداث آنيذذذاق عذذن ت ذذجي‪ ،‬البدايذذة افشذذلومة يف القطذذر‬
‫وم َ ذ حت‬
‫أ اي فذذاذا أعذذر ال ُكتذذاب ُ‬
‫الشامي رامةر ما أن اأنيفجاا اجلـ ي والعرير والتهتك واأطحية علد حال ال ختفد ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪79‬‬
‫أمذ ذ ذذا يف اهلـذ ذ ذذد وط ذ ذ ذذتان فكانيذ ذ ذذؤ ح ذ ذ ذال ني ذ ذ ذذا افذ ذ ذذلمـ علذ ذ ذذد رذ ذ ذذة حذ ذ ذذال مذ ذ ذذن احلجذ ذ ذذاب‬
‫ اع احلشذذمة واحليذذا ‪ . -‬ويف التذذااي نيف ذذذ ‪-‬حذذدو عذذاى ‪1950‬ى‪ -‬ذذدأت حر ذذة ريذذر اف ذرأس‬‫وافـذذا اس اـاحيهذذا‪ :‬احلريذذة واف ذذاواسر وتذذرلم لذذذلك تذذاب قاسذذم أم ذ َتري ر امل رأةر مث مذذن واا‬
‫ذلك الصحافة يف الدعاية للتعليم افإلتل ونيدع اخلماار حب ل ؤ ذذر القذااس مذن احلذال مذا ال‬
‫يشذذكد ال ىل هللا تعذذاىل مـذذذر و ذذو مب ذذوط يف تذذاب‪ :‬أث ر الفك ر الغ ريب ِف اجمل راف اجملتم ع‬
‫املسلم ِف شبه القارة اتندية خلا ى ح‬
‫[ص‪. ]195-182:‬‬
‫وهلذذذر دايذذة مشذذلومة يف أط ذراا اجلديذذرس العر يذذة يف الكويذذؤر والبح ذرينر و عذذهللا اأمذذااات العر يذذة‬
‫افتحدسر و طاللة مشلومة يف قطرر وولو للإلـا والتقذا ذ زذون اةية يف عضها‪.‬‬
‫و كذذذا ذذؤ وطذذملس سذذعاس الفتـذذة طلـذذدا تحريذذر اف ذرأس طسذذم احلري ة واملس اواةر آلذذؤ هنايذذة اف ذرأس‬
‫ال ر ية داية للمرأس اف لمة يف ذر ااقطاا ‪.‬‬
‫فباسم احلرية واملساواة ‪:‬‬
‫‪‬أررلؤ افرأس من البيؤ تداحم الرل‪ ،‬يف جماالت حياتذ ‪.‬‬
‫ورلا مـها احلجاب وما يتبعذ من فضات‪ ،‬العفة واحليا والطهر والـقا ‪.‬‬
‫‪ُ ‬‬
‫‪ ‬وتم و ا زسف‪ ،‬ا ات اخلالعة واجملونر أقباع اتباتم اجلـ ية‪.‬‬
‫‪ ‬وافعوا عـها يد قياى الرلال عليهار لت وي التجااس عرضها ون اقيأ عليها‪.‬‬
‫‪ ‬وافعذ ذوا حذ ذوالد مـ ذذا االر ذذتالط واخلل ذذوسر لتحط ذذيم فض ذذاتلها عل ذذد م ذذإلرس التح ذذرار واحلري ذذة‬
‫واف اواس‪.‬‬
‫‪ ‬وَ القضذذا علذذد اسذذالتها احلياتيذذةر أُم ذاً وهولذذةر ومر يذذة أليذذالر وسذذكـاً لراحذذة ااهواجر ىل‬
‫‪ ،‬الق من راتن وفالر‪.‬‬
‫لعلها سلعة اريصة مهيـة مبتذلة يف‬
‫ىل آرر ما ـالك من البال افتـاس‪،‬ر وا ترار ورااً يف عد من تاب ال يواينر ومـها‪ :‬تاب‪:‬‬
‫حقوق املرأة ِف اإلسالم فللفذ ومد ن عبدهللا عرفة‪.‬‬
‫ذر ي افطالأ افـحرفة يف سبي‪ ،‬افلمـ ر و ذر ي آ ا ا افدمرس يف العام اأسالمي‪.‬‬
‫األمر ال اين ‪ :‬عا س افطالأ افـحرفةر لضذرب الفضذيلة يف آرذر معقذ‪ ،‬ل سذالىر ولعلهذا ِمهذا اً‬
‫للجهر ف ا اارالس‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪80‬‬
‫ن البداي ذذة م ذذدر‪ ،‬الـهاي ذذةر و ن أول عقب ذذة يص ذذطدى أل ذذا ع ذذاس اف ذ ذرأس ىل الرذيل ذذة ذذي الفض ذذيلة‬
‫اأسالمية‪ :‬احلجاب لنساا املممننير فإذا أسفرن عن ولو هن َح َ ْرن عن أ داهنن وهيـتهن اليت‬
‫أمذذر هللا حبجبهذذا وسذذا ا عذذن الرلذال االانيذذأ عذذـهنر وآلذذؤ حذذال ني ذذا افذذلمـ ىل االني ذذال‬
‫م ذذن الفض ذذات‪ ،‬ىل الرذات ذذ‪،‬ر م ذذن اال ذذالل والتهت ذذك واأطحي ذذةر م ذذا ذذي س ذذاتدس يف ل ذذ‪ ،‬الع ذذام‬
‫اأسالمير ني ملل هللا مالف أحوال اف لم ‪.‬‬
‫واليوى ميشي اف ت ر ون االرا علد اخلطد نيف هار فيبذذلون لهذو م مهذرول ر لضذرب فضذيلة‬
‫احلج ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذاب يف آر ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذر معق ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذ‪ ،‬ل س ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذالىر ح ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذب تص ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذ‪ ،‬احل ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ذذال‬
‫س ذوا أاا وا أى م يريذذدوا‪ -‬ىل ذذذر ال ذذاايت اأحلا يذذة يف وس ذ اا اأسذذالى ااوىل واارذذةسر‬‫وعامذذمة اف ذذلم ر وحبيبذذة افذذلمـ ‪ :‬جلي رة الع رب الذذيت ةذذد هللا قلبهذذا وقبلتهذذا مـذذذ أسذذلمؤ‬
‫بعءة را ى اانيبيا وافرسل ىل يومـا ذا من أن يـفذ ليها االستعماار واأسالى فيهذا ‪-‬حبمذد‬
‫هللا‪ -‬ذذا رر والش ذريعة اف ذذذسر واجملتم ذذا فيه ذذا م ذذلمر ال يش ذذو ذ جت ذذـق ذذافرر و ذذلال اففتوني ذذون‬
‫ال ذذإلا ون عل ذذد أعم ذذدس الص ذذح اتبع ذوا س ذذـن م ذذن ذذان م ذذءلهم م ذذن الض ذذال م ذذن قب ذذ‪،‬ر فـقل ذوا‬
‫رطذذتهم الذذيت والهذوا ألذذا احلجذذاب ىل ذذال ا ومذذحافتـار و ذذدأوا مذذن حيذذث ذذدأ أولمذذك طذذالبهم‬
‫ذذذر ُجيَحتِرمذذون الوضذذا القذذاتمر و ذذو وضذذا سذذالمي يف احلجذذابر وفيذذذ الطهذذر والعفذذافر و ذذ‪ ،‬مذذن‬
‫اجلـ يف موقعذ ح أ الشرع افطهرر فماذا يـقمون‬
‫و ن ما تقدى يانيذ من أمول الفضيلةر تر علد ذر افطالأ افـحرفذة الباطلذةر الذداترس يف ألذوا‬
‫الرذيلةن من ال فوا عن الولذر والتاجر واالرذتالطر وسذلأ قيذاى حتِ‬
‫الرلذال علذد الـ ذا ر ومـاهعذة‬
‫افرأس يف ارتصاص الرل‪،‬ر و كذا من ال اايت افدمرس‪.‬‬
‫و ن حقيق ذ ذذة ذ ذذذر افطال ذ ذذأ افـحرف ذ ذذة ع ذ ذذن س ذ ذذبي‪ ،‬اف ذ ذذلمـ ر ع ذ ذذالن طفطالب ذ ذذة طفـك ذ ذذرر و ج ذ ذذر‬
‫للمعذذروفر ورذذروج علذذد الفطذذرسر ورذذروج علذذد الش ذريعةر ورذذروج علذذد الفضذذات‪ ،‬والقذذيم اميذذا‬
‫مقوماتذذار ورذذروج علذذد القيذذا س اأسذذالمية الذذيت كذذم الشذذرع افطهذذرر ولعذذ‪ ،‬الذذبال ِمهذذا اً للتذذاج‬
‫وال فوا واالرتالط واحل وا‪.‬‬
‫و ذا نيوع من احملاا ة طلل ان ‪-‬والقلم أحد الل اني ‪ -‬وقذد يكذون أنيكذد مذن احملاا ذة طليذدر و ذو‬
‫من اأف ا يف ااا ‪.‬‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪81‬‬
‫قال قي اأسالى ا ن تيميذة اةذذ هللا تعذاىل يف [الصذااى اف ذلول‪ (( : ]735 /2 :‬ومذا يف ذدر‬
‫الل ان من اا اين أضعاف ما تف در اليدر ما أن ما يصلحذ الل ان من اا اين أضعاف مذا‬
‫تصلحذ اليد )) انيتهد ‪.‬‬
‫هلذا فإن افتع لراؤر و ما أييت ‪:‬‬
‫هللا يدر مداا ااوامر احلاةذة للمحافظذة علذد الفضذيلة مذن عذا ايت التذاج‬
‫‪ / 1‬علد َمن‬
‫وال ذذفوا واالرذذتالطر و ذ ي أقذذالى الرعذذاع ال ي ذذفوايحت عذذن الكتا ذذة يف ذذذر افطالذذأر ةايذذة لألمذذة‬
‫من قروا مر و حالذة َمذن يَ ْ ذإلر مذن احلجذاب ىل ال َقضذا الشذرعير ليطبذل علذيهم مذا يقضذي ذذ‬
‫الشرع من عقاب‪.‬‬
‫و حلذاس العقذاب طفتالذاتن اهنذن قذراق لالفتتذذانر و ذن أوىل طلعقذاب مذن الشذاب الذذذي‬
‫يتعر هلنر ذ ي اليت أترتذ فَ َجرتذ ىل نيف ها ‪.‬‬
‫‪ / 2‬علذذد العلمذذا وطلبذذة العلذذم ذذذل الـصذذحر والتحذذذير مذذن قالذذة ال ذذو ر وتءبيذذؤ ني ذذا افذذلمـ‬
‫علذذد مذذا ذذن عليذذذ مذذن الفضذذيلةر وحراسذذتها مذذن افعتذذدين عليهذذار والرةذذة ألذذن طلتحذذذير مذذن‬
‫عاس ال و ر عبيد اهلو ‪.‬‬
‫‪ / 3‬علد ذ‪َ ،‬مذن والر هللا أمذر امذرأس مذن ا ط واا ـذا وااهواج وتذة مر أن يتقذوا هللا فيمذا ُوليذوا‬
‫من أمر الـ ا ر وأن يعملوا ااسذباب حلفظهذن مذن ال ذفوا والتذاج واالرذتالطر وااسذباب‬
‫الداعية ليهار ومن عاس ال فوا ‪.‬‬
‫وليعلموا أن ف ا الـ ا سببذ ااول ت ا ‪ ،‬الرلال ‪.‬‬
‫‪ / 4‬علذذد ني ذذا افذذلمـ أن يتق ذ هللا يف أنيف ذذهنر ويف َمذذن ذذؤ أيذذديهن مذذن الذذذاااير لذذدوى‬
‫الفضيلةر والتداى اللباث الشرعي واحلجاب لبق العبذا س واخلمذاار وأن ال ميشذ واا عذاس‬
‫الفتـة وعشاس الرذيلة ‪.‬‬
‫‪ / 5‬نيـصذذح ذذلال الكتذذاب طلتو ذذة الـصذذوفر وأن ال يكوني ذوا طب سذذو عل ذذد أ لذذيهمر وأم ذذتهمر‬
‫وليتقوا هللا سإل هللا ومقتذ وأليم عقا ذ ‪.‬‬
‫‪ / 6‬علد ذ‪ ،‬م ذلم احلذذا مذن قذاعة الفاحشذة ونيشذر ا وتكءيفهذار ولذيعلم أن وبتهذا مذا يـهذا‬
‫ق ذذي اأس ذذالى ا ذذن تيمي ذذة اة ذذذ هللا تع ذذاىل يف [الفت ذ ذاو ‪ ]332،344 /15 :‬ال تك ذذون‬
‫طلقذ ذذول والفعذ ذذ‪ ،‬فق ذ ذ ر ذ ذذ‪ ،‬تكذ ذذون ذ ذذذلكر وطلتح ذذدث ألذ ذذار وطلقل ذذأر وطلر ذ ذذون ليهذ ذذار‬
‫حراسة الفضيلة‬
‫‪82‬‬
‫وطل ذذكوت عـهذذار ف ذذإن ذذذر احملبذذة ُمتَ حتِك ذذن مذذن انيتش ذذاا ار وُمتَكذذن مذذن ال ذذدفا يف ولذذذ م ذذن‬
‫يـكر ا من افلمـ ر فليتل هللا امذرؤ م ذلم مذن وبذة قذاعة الفاحشذةر قذال هللا تعذاىل‪ :‬إن‬
‫الثين حيبون أن تشيع الفاحشة ِف الثين آمنوا تم عثاب أليم ِف الدنيا واآلَ رة وهللا‬
‫يعل‬
‫م وأن‬
‫تم ال‬
‫تعلمون‪[ ‬الـوا‪. ]19 :‬‬
‫ذذذا مذذا أا ت يانيذذذر ومذذا علذذد أ ذذ‪ ،‬العلذذم واأميذذان ال الذذبالم والبيذذانر للتإلف ذ مذذن عهدتذذذر‬
‫وال ذ ذ ذ ذ ذ ذذا انيتف ذ ذ ذ ذ ذ ذذاع م ذ ذ ذ ذ ذ ذذن ق ذ ذ ذ ذ ذ ذذا هللا م ذ ذ ذ ذ ذ ذذن عب ذ ذ ذ ذ ذ ذذا رر وللـص ذ ذ ذ ذ ذ ذذح ذ ذ ذ ذ ذ ذذذر لق ذ ذ ذ ذ ذ ذذول الـذ ذ ذ ذ ذ ذ ذ ‪: ‬‬
‫(( الدين الـصيحة )) قالوا‪ :‬فن اي اسول هللا قال‪ (( :‬ر ولكتا ذر ولرسولذر واتمة اف لم ر‬
‫وعامتهم )) ررلذ م لم يف محيحذ ‪.‬‬
‫وقذذال احلذذافظ ا ذذن الذذأ اةذذذ هللا تعذذاىل يف [احلِ َكذذم اجلذذديرس طأذاعذذة‪ :‬ص‪ُ (( :]43‬اوي ع ذذن‬
‫اأماى أةد أنيذ قي‪ ،‬لذ‪ :‬ن عبد الو اب الوااس يـكر ذذا و ذذار فقذال‪ :‬ال نيذدال خبذة مذا اى فيـذا‬
‫مذذن يُـكذذر )) ر ومذذن ذذذا البذذاب قذذول عمذذر فذذن قذذال لذذذ‪ :‬اتذذل هللا اي أمذذة افذذلمـ ر فقذذال‪ :‬ال رذذة‬
‫فيكم ن م تقولو ا لـار وال رة فيـا ذا م نيقبلها مـكم ‪.‬‬
‫وم ذذا يت ذذذ ر ال أولذ ذوا االب ذذابر وهللا يت ذذوىل اجلذ ذدا واحل ذذابر وم ذذلد هللا عل ذذد نيبيـ ذذا‬
‫ومدر وعلد آلذ ومحبذ وسلم ‪.‬‬
Fly UP